islamaumaroc

خيالك في قلبي مقيم حقيقة

  دعوة الحق

26 العدد

خضوعا ومثلي بالخضوع أخو فخر                          لمن أمره قد أوجد البحر في البحر
لقد نلت عزا اذ وقفت بضفتي                                فلله من بحر يطل على بحر  
بل عي ليست وقفة بي واثما                                 نعالك قد قبلتها بفم النحر
وأعجب ما أبصرت منك ابتسامة                             كأنك مني قد وقفت على سر
كأنك تدري أنني جئت حاكيا                                  لبعض صفات منك جلت عن الحصر
تلاطمت الأمواج في كانها                                    تمثل كفا منك في الجود والبر
ترقرق ماءي مثلما أنت ناظر                                 ترفرف ماء البشر في وجهك الدري
اذا انطبعت زهر النجوم بداخلي                               فمنك بها في الحسن أبسم عن ثغر
شعاع جبين منك لا استطيعه                                سوى أن يكن قرص الغزالة في صدري
اذا جعد الريح العليل أسرتي                                  فمولاي في أمر يدبر عن فكر 
وما شفق بعد الغروب بلونه                                   يظلل أفقي غير راياتك الحمر
وان سدل الليل البهيم رداءه                                  على وصار الرعب من منظري يسري
فإني احكي غضبة مضربة                                    ترى منك أحيانا فانظر عن شزر  
قد اتسعت مني وحقك ساحة                                   تحاول أن تحكيك في سعة الصدر
وفي حياة للأنام وضدها                                       كمثلك يا مولاي في النهي والأمر
وكل الأولى حولي تراهم تجمعوا                              فانهم خدام أمرك عن يسر(1)
وان كبير القوم أصغر خادم                                    لديك وهاذي عنده غاية الفخر(2) 
وبين يدي مولاي ما هو واقف                               رضاك مناه مخلص السر والجهر(3) 
واخلاصه يبدو إليك مجسما                                    كساه سرورا حلة الحمد والشكر
خيالك في قلبي مقيم حقيقة                                    وإن رمت تصديقي اطل على قعري
فما حيلتي ان اقفرت عنه مهجتي                               وخلفني أصلي سعيرا من الهجر
ساسكب دمعي فوق صدري لأجله                           وليس بكاف سكب دمعي على صدري
ويا ليت شعري والمنى قلما وقت                               ايطفؤ مائي ما بقلبي من الحر 
ولا تعتقد يا سامعي بأنني                                      ساحكيه في شتى محاسنه الغر  
فكم بين فيضي في انتفاع وفيضه                               اجزر بلا مد كمد بلا جزر؟
لكم بين بحر موقف الفيض في الثرى                           وبحر على وجه الثرى نفعه يجري
وكم بين بحر من مياه تلاطمت                                 وبحر التقى والجود والعلم والبر
وكم بين ناو في الفلاة بمهمه                                   ومن جرذيل العز في الحلل الخضر
لذلك حسبي من صفاته بعضها                                 وليس أخو قل يوازي أخا كثر
رأيت ملوك الأرض شرقا ومغربا                             وأصبحت منهم في العيان على خبر
هم مثل شهر الصوم عزا وإنما                                 محمد فيما بينهم ليلة القدر
ولم أر محبوبا مهابا كمثله                                     تألق وجها بالمهابة والبشر   
فينعش من يلقاه طلق جبينه                                     كما تنعش الأزهار من طيب القطر
نزود بالتقوى وطاعة ربه                                      وتقوى الأعلى أفضل الزاد في العمر
ولله من روح يفاوح لطفها                                      نسيما على ورد الرياض لما يسري 
حصيف النهي أن يدج ليل ملمة                                 ترى منه وجه الرأي يسفر عن بدر
سماهمة تزهى بلطف شمائل                                    كما الهضبة السماء تفتر عن زهر
سليل ملوك من ملوك اشاوس                                   فهم قر طرف المجد والقدر والذكر
وهيهات يمضي الشعر منه محاسنا                            ولو أنني افنيت في مدحه شعري    
ودونكما من شاعر لك مخلص                                  أخ اليسر في شهر وان كان ذا عسر
نعم ليس ذا عسر وان كان معسرا                               وليس بذي يسر إذا كان ذا يسر
إذا هزت الأقلام في الطرس عطفها                              براحته تغني عن البيض والسمر
وليس بشعر ما أنا به زافر                                      ولكنه ذوب العواطف في الشعر 
 وعن عجل جاءتك من فرط شوقها                             ولكن بخد من حيائه محمر
فإن صادفت منك القبول تفضلا                                  فذاك والا فالكريم أخو عذر 

 

(1)  يشير إلى قبائل كندافة
(2) –(3) يشير إلى قائد كندافة – محمد بن ابراهيم  الجندافي
(3)

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here