islamaumaroc

النار هي الحكم

  دعوة الحق

26 العدد

لغز تناهت دون فحواه الهمم                                 فرمته في إرجاء (جمعية الأمم)
واللغز ليس يحله إلا رصا                                   ص الثائرين، إذا تهاطل كالديم  
المجمع الدولي في (أوراس) لا                              في عالم يرعى عواصف من ظلم
حرية الأوطان يا عشاقها                                     في النار، في الرشاش، في تلك القمم
لا تطلبوا حكما لها في مجلس                               النار في قمم الجبال هي الحكم  
المجمع الدولي في تلك المغا                                 ور، حيث تنطلق الرصاصة كالنغم 
صفحاته جثث العدا، ويراعه                                 رشاشاتنا، والحبر من دمع ودم
شعب شعب الجزائر، ثرت لا متسولا                        ترجو فرنسا، أن تمدك باللقم
أورمت أمنية، وأنت مكتف الأيدي،                          بقول فارغ يمليه فم
بل ثرت مقتدرا يعززك السلا                                ح وروح شعب ثار يزخر كالخضم
لا ترج خيرا، بالتفاهم مع ذئا                                 ب، ما لها يوما عهود أو ذ مم
عهد التفاهم قد مضى، أيام قلـ                                ـنا قولنا، والآذان في صمم
أيام ينعم سادة الدنيا على                                      هضبات (متيجا) ونحن لهم خدم
أيام يلفحنا سموم الفقر، والأ                                  سياد تحت ظلالها بين النعم
أيام يأوي للمدارس نشوءهم                                  ولنشئنا الطرقات يستجدي اللقم
مساح أحذية الفرنسي الذي                                   خلقت أنامله لطرس أو قلم
أيام يأوي للقصور شبابهم                                    وقصورنا الأكواخ توحشها الظلم
إن غادرت بنت الأكابر دارها                                تنفي بنسمة شاطئ شبح السام
فلها فتاة الشعب خادمة، فوا                                  ذلاه، أين أباؤنا، أين الشمم ؟؟
تأوي فتاة (السين) للسينما، وعند                             قفولها، تجد الخوان المنتظم 
من صاغه ؟ صاغته بنت العر                               فغدا نحيي في السهول جيوشنا
وجزاؤها منهم فتات خوانهم                                 والشعب في فرح، بنوه بكل شبر في
هذا الإخاء، وذي المساواة التي                              تحيا الجزائر حرة عربية
لا تبتئس يا شعب من بلواك إن                              ب أعداء الهوان ولو يجرع بالنقم
لا مجد في الدنيا بلا عين مؤوقـ                             يا للذئاب، إذا تملكها النهم   
سل (مصر والإسماعلية) عن رجا                           رفعت فرنسا بندها بين الأمم
سل (ليبيا) تخبرك عن (بارونها                              طالت، ولا تيأس إذا الليل أدلهم
تخبرك عن (مختارها) البطل الشهيـ                         ـة، ولا كف مضرجة بدم 
و(المغرب الأقصى)، وهل تنسى                             ل الإنجليز عن القناة، سل الهرم
وأسأل بلادك عن موافق (عبد القادر)                        الغازي أمير السيف فيها والقلم
سل سوريا تخبرك عن (بردى) غداة                         ـد، بموته بعث البلاد من العدم
سل كل شبر في تراب العرب يا                              مواقفه، إذا رهج الملمات اضطرم
يخبرك أن المجد لم يفتكه                                      الأبي، وكيف ذاد عن الحرم
سل كل جيران أيا شعب الجزائر                              الثورة الشعواء كيف جرى بدم
(الأطلس) الجبار، في أرض الجزائر،                        شعب الجزائر فهو يزخر بالحكم
أو دوت الطلقات في (أوراس) كان لها                        حتى جرت فيه الدما مثل الديم
سل كل شبر، أن في تاريخه                                    إننا جسم إذا خطب السم
ولم التألم يا بني شعبي، وأن                                    لو شكا ألما، لحس الهرم
لا تيأسوا من غمر، فستنجلي                                    صداها في العراق وفي الشام 
بعض العزا عما تقاسي من ألم                                 والنصر خفاق عليها والعلم
النصر يرقبكم وشيكا من أمم                                   الجزائر يصرخون بملء فم:
ببلائكم وستنقضي تلك الغمم                                    شامخة بالأنف، ما بين الأمم

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here