islamaumaroc

المغرب في المؤتمر الثالث لوزراء الأوقاف... بمكة المكرمة

  دعوة الحق

214 العدد

انعقد بمكة المكرمة في الفترة ما بين 17 و19 يونيو الثالث لوزراء الاوقاف والشؤون الاسلامية وقد مثل المغرب في المؤتمر السيد محمد المرابط الكاتب العام لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية برفقة مدير ديوان السيد الوزير الدكتور محمد الامين الاسماعيلي.
حضر المؤتمر 32 وفدا يمثلون البلاد الاسلامية. وتفرعت عن المؤتمر اربع لجان هي :
1) لجنة حركة التضامن الاسلامي.
2) لجنة الاسلام في مواجهة التيارات الفكرية المعاصرة.
3) لجنة الجهاد.
4) لجنة الدعوة الاسلامية.
وتولى السيد وزير الحج والاوقاف في المملكة العربية السعودية رئاسة المؤتمر بينما تولى نيابة الرئاسة السيد وزير الشؤون الدينية باندونيسيا والسيد ممثل حركة فتح بالمملكة العربية السعودية. في حين اسندت مهمة المقرر الى السيد وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية بدولة قطر.
وقد انتخب المغرب رئيسا للجنة الاسلام في مواجهة التيارات الفكرية المعاصرة.
وأسفر المؤتمر عن توصيات مهمة تتناول الحياة الفكرية والاجتماعية في البلاد الاسلامية.
وكانت لجنة الاسلام في مواجهة التيارات الفكرية المعاصرة تتكون من :
1- محمد المرابط الكاتب العام لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بالمملكة المغربية.
2- الدكتور محمد شريف احمد مدير عام الارشاد والتوجيه الديني بالجمهورية العراقية.
3- عبد العزيز عبد الرحمن الامين العام لمسابقة القرءان الكريم الدولية وعضو وفد المملكة
العربية السعودية.
4- علي حمد الله راشد الساسي بوزارة العدل والشؤون الاسلامية بدولة الامارات العربية المتحدة.
5- عبد القادر بن محمد العماري القاضي بالمحكمة الشرعية الاولى بقطر.
6- علي كيغومبي نائب رئيس القضاة بالمجلس الاسلامي بيوغندا.
7- الدكتور محمد امين الاسماعيلي مدير ديوان وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية بالمملكة المغربية.
8- اسماعيل محمد شاه استاذ بالجامعة الاسلاميةالاندونيسية.
9- سيد علي محمد وزير الصحة والاسكان والشؤون الاسلامية بجزر القمر.
10- الشيخ محمد جوليد- الصومال.
11- الشيخ حمزة يدوعي- الجزائر.
12- بابا ابو بكر درامي- جامبيا.
13- حسن الصبان- مندوب رابطة العالم الاسلامي (وذلك كمراقب).
14- عدنان الملوخي- سوريا.
وقد انتخبت اللجنة الدكتور محمد شريف احمد مقررا لها بالتزكية ثم استعرضت التيارات الفكرية التي تعادي الاسلام والعمل على هدم معالمه. وركزت على التيارات التالية لمزيد خطورتها على الاسلام والمسلمين وهي :
1) السليبية والتبشير.
2) العلمانية والالحاد.
3) الماركسية.
4) الانحرافات العقدية والفكرية في بعض البلاد الاسلامية.
5) القاديانية.
6) الماسونية.
7) البهائية.
8) محاولات القضاء على لغة القرءان.
وبعد التداول والمناقشة اقرت اللجنة ما يلي :

1) الصليبية والتبشير :
الماركسية.. القاديانية.. الماسونية.. البهائية.. العلمانية.. والالحاد. وسائر الحركات المعادية للاسلام.
أ) بالاضافة الى اقرار اللجنة للتوصيات السابقة لمؤتمري وزراء الاوقاف والشؤون الاسلامية فإنها تتبنى مذكرة الامانة العامة لرابطة العالم الاسلامي المقدمة الى مؤتمر القمة الاسلامي الثالث وتتبنى ايضا ورقة العمل المقدمة من الامانة العامة برابطة العالم الاسلامي الى مؤتمر وزراء الاوقاف والشؤون الاسلامية الثالث كمعالجة سليمة لمواجهة مخاطر تلك التيارات.
ب) وتؤكد على ضرورة مناشدة حكومات الدول الاسلامية بتحقيق ما يلي :
أولا: تشجيع العمالة الاسلامية.
ثانيا : تشديد الرقابة على ما يعرض في التلفزيون والسينما والصحافة والفيديو لمنع تسرب الافكار المعادية من خلالها والمتأثرة بتلك التيارات.
ثالثا : تشديد الخناق على مروجي تلك التيارات ومنع نشاطاتهم وغلق محافلهم ومراكز اجتماعاتهم.

2) الانحرافات العقدية والفكرية داخل العالم الاسلامي :
استعرضت اللجنة بعض الممارسات والانحرافات الخطيرة التي ظهرت خلال السنوات الاخيرة ولاحظت انها تسيء الى الاسلام وتشوه معالمه وتشكك المسلم في عقيدته كالادعاء بعدم اكتمال الرسالة السماوية وعدم تحقيقها للعدالة بين بني البشر او الادعاء بنقص القرءان الكريم وتحريفه والاخذ ببعض دون البعض الاخر كالاعتماد على الايات المكية دون المدنية في التشريع او الطعن في السنة النبوية المطهرة بعد التوثق في صحتها او كادعاء بعض الشخصيات ان لها بعض الخصائص الشرعية المنفردة.
وبناء على ذلك فقد أوصت اللجنة بما يلي :
1- مقاومة البدع والانحرافات العقدية المتسترة باسم الاسلام والطعن في القرءان الكريم والسنة النبوية بدعوى عدم اكتمال الرسالة وعدم تحقيقها للعدالة الاجتماعية.
2- تدعو اللجنة المؤتمر الموقر الى العمل المشترك وذلك بإعداد مؤلف اسلامي جامع على مختلف اللغات الحية المستعملة في العالم الاسلامي لدراسة الانحرافات واسبابها ومعالجاتها بشكل دقيق.
3- مناشدة حكومات الدول الاسلامية بضرورة محاربة هذه الانحرافات والتيارات في الجميع المجالات التعليمية والتربوية والاعلامية.

3) محاولات القضاء على اللغة العربية :
تبذل الدول الاستعمارية والجهات التبشيرية جهودا محمومة للقضاء على اللغة العربية عموما وفي الدول الاسلامية بصفة خاصة وذلك لأن اللغة العربية هي وسيلة فهم القرءان الكريم وتعاليم الاسلام الحنيف، ويحاولون بذلك قطع الجسور التي تصل المسلم (غير العربي) الى منبع عقيدته وهو القرءان الكريم الذي انزله الله بلسان عربي مبين.
ولخطورة هذا التيار ولضرورة مواجهته بشكل حاسم توصي اللجنة بما يلي :
(1) التأكيد على وزارات الاوقاف والشؤون الاسلامية بالحرص على الاستمرار في نشر القرءان الكريم وطبع المصحف الشريف وتوزيعه على الدول الاسلامية الفقيرة بصفته خطوة ايجابية لنشر اللغة العربية.
(2) مباركة ودعم جهود الرابطة في المجال المادي والمعنوي حول نشر مدارس تحفيظ القرءات الكريم في الاحياء والقرى والمدن الاسلامية.
(3) دعوة وزارات الاوقاف بالتعاون مع وزارات التعليم والجامعات الى انشاء معاهد ومراكز ثقافية هدفها نشر اللغة العربية في البلاد غير الناطقة بالعربي  مع الاستفادة من تجارب الدول الاجنبية في هذا المجال وذلك باستعمال المخابر اللغوية.
(4) دعو وزارات التعليم في البلاد العربية الى ايفاد مدرسين الى البلاد غير الناطقة بالعربية بغرض التدريس ونشر اللغة العربية هناك.
(5) دعوة الحكومات العربية الى اصدار قانون للحفاظ على سلامة اللغة العربية وتحصينها من محاولات القضاء عليها وإضعافها.
وبهذه المناسبة ألقى السيد محمد المرابط الكاتب العام للوزارة كلمة المغرب نيابة عن السيد الوزير. وفيما يلي نصها :

كلمة المغرب في المؤتمر

الحمد  لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.
وبعد :
صاحب المعالي الواسع الشيخ عبد الوهاب احمد عبد الواسع وزير الحج والاوقاف بالمملكة العربية السعودية..
صاحب المعالي الشيخ محمد علي الحركان الامين العام لرابطة العالم الاسلامي..
أصحاب المعالي حضرات السادة :
يشرفني ان اقدم اليكم تحيات صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني ملك المملكة المغربية ورئيس لجنة القدس وتحيات الحكومة والشعب المغربي المجاهد في سبيل اعلاء كلمة الحق مبتهلا الى الله العلي القدير ان يبارك اعمالنا ويلهمنا طريق الرشاد ويوفقنا للنجاح في مؤتمرنا هذا.
أصحاب المعالي حضرات السادة :
ان المملكة المغربية لتفخر بأنها كانت أول من دعا الى عقد مؤتمر قمة اسلامي سنة 1969 ميلادية اثر الجريمة النكراء التي اقترفها الصهاينة لإحراق المسجد الاقصى المبارك. وقد ضم مؤتمر القمة هذا لأول مرة في تاريخ الامة الاسلامية المعاصر ملوك ورؤساء الدول الاسلامية ليتدارسوا قضايا اممهم مجتمعين لمجابهة التحدي الصهيوني الذي يستهدف عقيدة الانسان المسلم واصالته وتاريخه المجيد.
وبالرغم من انه لم ينقض سوى عقد من الزمن منذ انعقد مؤتمر القمة المذكور فإن مرحلة هامة قد قطعت في سبيل وحدة المسلمين العقدية والفكرية وحصل تفاهم كبير على الكثير من المشاكل التي فرضها عليهم اعداؤهم إذ توجت جهودهم المحمودة بانعقاد مؤتمر القمة الاسلامي بالديار المقدسة برئاسة جلالة الملك خالد بن عبد العزيز وقد أعطى هذا المؤتمر للامة الاسلامية نفسا جديدا وقوة دفع هائلة نحو التضامن الاسلامي.
ومع ان الطريق لا يزال محفوفا ببعض المخاطر فإن العمل الدؤوب الذي تقوم به البلاد الاسلامية داخل منظماتها الملتزمة بخدمة الاسلام سيعطي لا محالة ثماره بحول الله.
اصحاب المعالي حضرات السادة :
ينعقد مؤتمرنا هذا في ظروف ذات حساسية خاصة لما تشهده المنطقة العربية والاسلامية من احداث خطيرة قد يكون لها الاثر العميق على مستقبل امتنا ومصير شعوبها العقيدي والحضاري، فانعدام الضمير الانساني والشعور باللامسؤولية دفعا العدو الصهيوني الى الاستمرار في غطرسته واستفزازه لكرامة امتنا الاسلامية حيث يصر على احتلاله للارض الاسلامية وتدنيس القدس الشريف وضرب المنشآت الاقتصادي والعلمية في أراضي المسلمين كي يفقر شعوبها ويتركها عرضة للضياع ونهبا للطامعين، كما عمل مؤخرا بالنسبة للعراق الشقيق. والمغرب كما هو معروف لديكم بلد اسلامي مجاهد وتاريخه شاهد على انه الحصن الحصين للدين ولغته العربية وهو قلعة الاسلام في غرب العالم الاسلامي إذ أنه ما برح يجاهد بقيادة ملكه الهمام جلالة الحسن الثاني في سبيل اعلاء كلمة التوحيد الخالص التي انبثقت اصولها من مكة المكرمة حيث اجتماعنا اليوم وذلك بجانب اخوانه في الدين فهو متمس بدعوة التضامن الاسلامي التي اذكى فعاليتها جلالة المغفور له الملك فيص بن عبد العزيز واكسبها جهاد جلالة الملك خالد بن عبد العزيز وولي عهده الامين الامير فهد بن عبد العزيز رسوخا لصالح الاسلام والمسلمين.
أصحاب المعالي حضرات السادة :
لقد اسهمت المملكة العربية السعودية بدورها الاصلاحي الرائد بقيادة الملك الراحل عبد العزيز آل سعود والملك الشهيد فيصل عبد العزيز الذي عمل الى جانب والده زهاؤ نصف قرن من العمل التاريخي القويم دفاعا عن الاسلام والمسلمين الى أن سقط شهيدا متمنيا الصلا  في رحاب المسجد الاقصى بعد تطهيره من أردان الصهيونية الماكرة. ولاشك ان اخاه جلالة الملك خالد بن عبد العزيز امد الله في عمره وولي عهده صاحب السمو الملكي الامير فهد ابن عبد العزيز سائران على النهج القويم الذي خطه لهم اسلافهم وقد ظهر ذلك للعيان في مؤتمر القمة الاسلامي بمكة المكرمة حيث جددت الامة الاسلامية ميثاق الوحدى العقدية تجاه إله واحد.
لقد تحرر العالم الاسلامي من سيطرة الجيوش الاستعمارية لكنه يواجد اليوم تحديا اشد واقوى من الاستعمار العسكري الا وهو الغزو الفكري الاستعماري هذا الغزو الذي تشنه على امتنا الاسلامية فلول الصهيونية والشيوعية والصليبية فهو تحدي حضاري يستهدف مسخ امتنا والقضاء على مقوماتها الحضارية والثقافية ليسهل عليه السيطرة على مقدراتها.
وتتحمل الشعوب الاسلامية وقادتها اليوم اكبر مسؤولية في تاريخهم لمواجهة هذا التحدي كما واجهه الاجداد بقوة الفكر وقوة المادة ولن يستطيع المسلمون التغلب على الاخطار المحيطة بهم ما لك يتمسكوا بدينهم كي تتحد كلمتهم وتتآخى في الله عزائمهم للعمل صفا واحدا.
ان العدوان الشيوعي على  افغانستان والعدوان الصهيوني على القدس والاراضي العربية المحتلة ليس الا حلقة اولى في المخطط الجهنمي لاحتلال اراضي المسلمين والقضاء على حضارتهم.
أصحاب المعالي حضرات السادة :
إن وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بالمملكة المغربية لحريصة كل الحرص على تنفيذ قرارات وتوصيات مؤتمر وزراء الاوقاف وذلك حسب ما تسمح لها امكاناتها المعنوية والمادية، ولقد رفعت الوزارة الى الامانة العامة للمؤتمر مذكرة تحت عدد 344 وتاريخ 3 ربيع الاول 1401 هـ تطلع فيها امانة المؤتمر عما استطاعت الوزارة تحقيقه من منجزات طبقا لقرارات وتوصيات مؤتمر وزراء الاوقاف الثاني الذي عقد بمكة المكرمة.
وبالنسبة لهذا الجمع المبار فإن وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية تتشرف بأن تزف له بشارة انشاء مجلس علمي اعلى في المملكة المغربية برئاسة جلالة الملك الحسن الثاني. من ضمن اعمال هذا المجلس ربط الصلات بالمؤسسات الاسلامية العليا كرابطة العالم الاسلامي والمؤتمر الاسلامي والتداول في قضايا مهمة يعرضها عليه جلالة الملك.
وتتشرف الوزارة كذلك بأن تتقدم لكم بورقة عمل تشتمل على اقتراح بإنشاء خلية داخل رابطة العالم الاسلامي للاهتمام بالمرأة المسلمة وحمايتها من الضياع الفكري والغزو الثقافي والمصير المجهول إذ بدون الاهتمام بالمرأة المسلمة يبقى البيت المسلم بدون عائل فيصبح بدوره معرضا لكل دخل فكري وثقافي او حضاري مادي.
كما نقترح انشاء صندوق خاص لدعم وزارات الاوقاف والشؤون الاسلامية في البلاد الاسلامية.
وفي الختام أرجو العلي القدير ان يديم علينا نعمة الاسلام ويرزقنا قوة الايمان شاكرا للمملكة العربية السعودية كرم الضيافة مقدرا لها ولعاهلها وشعبها ما يقدمونه لصالج الاسلام والمسلمين. والله الموفق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here