islamaumaroc

سينصر الحسن العظيم.

  دعوة الحق

214 العدد

الخطب طام والعدى نفـــروا             والرجـس والشيطــان والقـدر
وجحافل الذؤبان طاغيــــة               في الارض،  لا تبقي ولا تــذر
ومواكب الآثـام جررهــــا               بغـي  وكبـر ليـس يغتفـــر
"صهيون" احتـل التــــراب              ووالى زحفـه- كالنـار- ينتشـر
الترب دنســه ومرغــــه                 والمجـد، والاعلاق،  تنتظـــر
ومشى على أرجائها صلقـــا            ودنــا  من الاكنـاف يعتمــر
بالقوة العميــاء مفتتــــن                  بالغـارة الرعنـاء  مقتــــدر
يا أمتي، الخطب مزدحــــم              والهم، والاهــوال تعتصـــر
يا أمتـي، القلـب منكســـر               والعرق، والاعصــاب تنفطـر
والشوق، والنعماء في خلــدي           والليـل بالظمـاء  معتـكـــر
والحزن، والخطو الذليل علــ           ى درب المنى، والدمع ينهمــر
يا أمتـي، استيقظــي فلقــد               طال الكـرى و تطاول الكبــر
استيقظـي يا أمتــي فلقــد                طـم الاسى وتطايـر الشــرر
استيقظـي، أفلم يطل بك هــ              ـذا الليل، والادلاج والسفــر ؟
استيقظــي، لم تجد أغنيــة               للجيـل، تحفـزه ولا وتــــر
قومي الى التاريخ وانتفضــي           ان الخمول يعافــه  البشـــر
قومي الى الميدان واقتحمــي            بالسيف- لا بالشعر- يستعـــر

المسجد الاقصـى تدنــــس               والقـرءان، والانجيـل، والزبـر
ماذا يقول  محمد، وصلاح الـد          يــن، والشهـداء،  والعمــر؟
ماذا يقول لنـا الغطارفة الــو            جهـاء،  والآيــات والسـور ؟
والكتب، والاسفـار،  والشــر           ف المزهو،  والاحقاب والعصر ؟
والوثبة الشماء مـن مضـــر             استنهض الوثباـت يا مضــر ؟
سيجيبهـا  الصمـت الكسيــر             واصـداء من المجـد تدخـــر
ان الاباء الحر في  المهـج الـ           ــكسلى، نحـس به ونعتــذر
وقوافـل النصـر المـؤزر في            تلـعـاتنـــا تصـدى  وتحتضـــر !
ورجولــة وبطولـة وجــلالا             نيتـرا يأبـى ويصطبــــر !
وكرامـة وشجاعـة وجنانـــا             ثابتــا يدعـــو ويدكــر  !
حتــام هذا الخلف بالشمم الــو           واهـي يبعثرنـا فننتثــــر ؟
حتام هذا الخلف، و العنت المــ         ـكتوم، والوعثـاء، والخــور ؟
حتام  يصفو المعتدي، و نـــذ           ل ونستكيـن لـه  ونكتـــدر ؟
 
يا أمتـي، نحن الالي عزمــوا           فانثالـت الاطيـاب  والصــور
وأطل فجر، وانطوى زمـــن            من عمـرنـا، وتدفــق القـ در
وترنحت دنيا من الالف الـــر           يـان، بالامجــاد  تأتــــزر
 
هذا الفتــى العربـي جــاء،  فجاء       النصر والتأييــد والظفـر
هذا الفتــى "حســن" العــروبـ           ــة والاسلام، بالالهـام  يبتــدر
سيطهـر الاقصــى ويفتحــه             للمسلميـن وتقـرأ الســــور
سيحــرر الاقصـى ويفتحــه             للعالميـن وينقضـــي الخطـر
وسينصـر الحسـن العظيم وتـر          جـع قدسنا،  قسما سينتصـــر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here