islamaumaroc

آيات البشائر.

  دعوة الحق

214 العدد

أضاءت شموس النصر وهي توقد               ولاحت من ايات البشائـر اسعـد
وأشرقت الدنيا بهاء وبهجــــة                    وغنت بعيد العرش وهي تمجــد
وقام عميد الشعر ينشد شعـــره                   ويبدع في انشائـــه ويجــدد
طربت ولم اطرب للحن مهيـج                   يخف اليه الناســـك المتعبــد
ولا لأباريق تــروق  واكــؤس                   تدور بها بيض كواعـب خــرد
ولا غصت بان كلما هبت الصبــا                تمايل مزهــوا لهـا يتـــأود
ولا روضة مسكية العرف  والشـذا             بها كل صداح شجــى يغــرد
وما طربي الا لغر قصائـــــد                    بدائع في العرش المجيـد تنضـد
نظمت نثير المدح فيها قلائــــد                   فذا لؤلؤ منها وهــذا زبرجــد
تخر مصاقيع البلاغة  سجــــدا                  لها وتهز المنتدى حيـن تنشــد
اجيد القوافي في ثنا حسن الثنـــا                 وفي الوحدة الكبرى فكيف افنــد
هو الشاعر المطبوع يهدي قصيـده               لمن هو للامال والسؤل مقصــد
ومن هو في الدنيا زعيم الهدى ومن             على مثله آمال يعــرب تعقــد
امام احبته الجماهير حبه                         لها وله فيما الغـرام المسهـــد
وبادلها حبا بحب فأخلصا                        وكل له عهد مصــون مؤكــد
أمام عظيم الشأن سام مؤيد                       وعرش اثيل المكرمـات  ممجـد
وشعب وفي مخلص شامخ الذري               نماه الى العلياء فرع ومحتـــد
أمام طموح بالبلاد الى العلا                     وشعب لادراك المرام مجنـــد

هو الحسن الثاني به ندرك المـدى              ونغبط اجـلالا عليــه ونحــد
لنا قمة في المجد لا فوق فوقهــا               ولا مرتق يرقى اليها فيصعـــد
وهالات عز دونها الزهر هالـــة               ومن دونها بدر الدجى المتوقــد
سمت في ذرى العليا فمن دون افقها           ومطمحها العال سماك وفرقـــد
بلغنا من الامال ما أغضب العـدا               فهاجروا وارغوا مزبدين وارعدوا
رأوا امة تنحو الكمال يقودهـــا                 امام بتوفيق الالـــه مؤيـــد
أقرت له الدنيا بفضل وســـؤدد                ونبل به الخصم المعانـد يشهــد
ففي كل قطر عن سجاياه مخبــر               وشاد مغن بالمدائــح منشـــد
زها المغرب الاقصى به وبعرشـه             وسامى الثريا عهـده المتجــدد
ففي كل شبر منه روض وجنــة               ومدرسة غرا وســد ومسجــد
فإن يك في الدنيا امام مجــــدد  فأنت          ورب الببيت فيها المجــدد
إذا اجتمعت اقطاب يعرب اقبلــت             اليك وقالت من ســواك يقلــد
وقالت لأنت الرائد الشهم في الورى           اليك مقاليد العروبــة تسنـــد
فأنت اجل القوم قدرا وهمــــة                  وسيدهم حقا إذا عــد ســؤدد
وأوفاهم عهدا واوضحهم هـــدى               وأعظمهم زحفا إذا حان مشهــد
واحصفهم رأيا وأصدقهـــم رؤى              إذا قبل ما ذا سوف يبدي لنا الغـد
تقلد امير المومنين امورهــــا                   ونعم الامـام الرائـد المتقلـــد
اغث امة ضلت سوى طريقهـــا                فلم تدر في تيهائها ايـن تقصــد
تقاسمها شرق وغرب كلاهمـــا                حقود عليها غاضـب متهـــود
تخيم في أجوائها ذات بينهــــا                 ركاما مخيفــا حالكـا يتلبــد
ويجرفها تيار شر حضــــارة                   ويقذفها موج من الشــك مزبـد
وتسلك معوج الطريق الى الـردى             وتنأى عن النهج القويم و تبعــد
فوحد على الدين الحنيف صفوفـها              فكم ادرك المقصود صف موحـد
وهيأ لها النصر المبين موفقـــا                 وقدها الى حيث المكارم تنشــد
وشن على اعدائها كل غــــارة                 لاصدائها في الخافقين تـــردد
وعد لها في الشرق والغرب جحفلا           تقوم له الدنيا اندهاشا وتقعـــد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here