islamaumaroc

عيدك عيد المؤمنين.

  دعوة الحق

214 العدد

يترجم شعري عن فؤادي، وما بيــا،              وفي بيعتي صغت الولاء قوافيــا
وجوهر ذاتي في صفاء اصولـــه،                بإخلاصه للعرش قد كان صافيــا
اانكر ذاتي في طبيعتها التـــــي                    تربت على العهد الذي كان باقيـا ؟
ونفحة خير العالمين محمــــــد                    لقد أوضحت عند الامام المعانيــا
فكان سليلا لابن يوسف،                           جهاد غدا في المكرمات مثاليـــا
محبة هذا الشعب فيها تشخصـــت                مشاريع انماء تهم  بلاديـــــا
ففي كل ركن نهضة وحماســــة،                 تهز من الاحرار عزمـا عصاميـا
توحدت الاضداد في الوطن الــذي               يعلمه العرش المجيد التآخيــــا
ففي (الحسن الثاني) اجل عنايـــة                لامته، والسر كان الهيـــــا !
 
فيا ملكي فيك المحاسن تزدهـــي :              هنيئـا بأمجـاد لها كنت بانيـا  !
بميلادك الاوطان هلت سعودهـــا،              فلحت صباحا  قد أزاح الدياجيــا
وقد صدقت فيك الفراسة دائمـــا،               فكنت شجاعا مخلصـا  متفانيــا
فأنت شباب دائـــم متجــــدد  لامتنا،            تحيي وتبعث ماضيــــا
وحاضرنا ميدان همتـك التــــي  بما            شدته، تربي الرصيد الحضاريا
وأيامك الخضراء فيها مسيــــرة                شمولية للمجد ترضاك  هاديـــا
فيابطل الصحراء انت مظفــــر،                بساقية وحدت في النصر  واديــا

وشعبك قد ادى اليمين، فلم يخــس              بذمته، كلا  ! ولم يــك ناسيــا
ونحمي ترابا للبلاج موحـــــدا                  بأرواحنا.. عنه نصد العواديـــا
وتاريخنا امسى يكرر نفســـــه،                ويبعث من مجد البلاد الدواعيــا
فصحراؤنا منا الينا، وقد غــــدت              جهادا يذيق الغاصبين  الدواهيــا
لقد لعبت دورا قديما لوحـــــدة                 وصون كيان، فلتقم به  ثانيـــا !
طردنا فلول الاشقياء، ولم تــــزل              شواطئنا تروي الجلاء النهائيـــا

وهذي حشود الطامعين  تمزقــت :            الا فانظروا بنيانهم  متداعيـــا !
إذا لم يراع الجار حـرمة جــاره،              فذاك لعمري ما يجر المآسيــــا
ففي (آمغالا) و (الوركزيز) انتصارنا،        و(بير انزران).. لم يعد ذاك خافيـا
وفي (احد) ( بدر) تضم ملاحمـــا             بها (الارك) المنصور كان  فدائيـا
وأبطالنا الشجعان قد عز جيشهـــم             فكان له النصر المبين  مواتيـــا
فما ضرنا من ينكرون حقوقنــــا،              إذ اختلقوا ذاك الكيان الخياليــا !
 
فيا تاجنا في الكون، يا رمز عزنــا،          سلمت لنا، ولتبق للشعب راعيـا !
يفديك شعب انت تسعى لخيــــره،            وقد بارك الرحمان منك المساعيـا
وانت لدين الله تحفظ مجـــــده،                وتهدي به من كان للحق  واعيــا
وفي الشرق والغرب اتصفت بحكمة،        وعشت عزيزا في الضمائر غاليـا
على المستوى الدولي نلت مكانـــة           تفوق الثريا رفعـة وتساميــــا
فلم ار من بين الملوك جميعهــــم             مثيلا لك استوفى وشاد المعالــي
لقد رضيت عنك الرعية كلهــــا،             وعنك اله الكون قد كان راضيـا !
وفي (لجنة القدس) التي أنت رأسهـا        حذفت جهادا لم يزل متواليــــا
وفيك، أمير المؤمنين، تبلــــورت            مطامح اهل الحق اذ قمت داعيــا
وفي (الفاتيكان) النور حل مستــرا          بعهد سلام كان لاشـك آتيــــا
وباسم جميع المسلمين تكلمــــت             قريحتك المثلى، وكنت المحاميــا
وصوتك في (البيت الحرام) مجلجـل،      به أسرة الاسلام زادت تدانيـــا
فكنت لسان الحق تطفح حكمــــة،           وكنت جوابا للضمائر  شافيـــا
وفي بيعة الاجماع تكريم امــــة،            رأت فيك سرا من الهك باديـــا
ورأيك تشريف لها وضمانـــــة             لآمالها، والصدق أصبح كافيـــا

وعرشك فينا وطدته محبــــــة              تضارع في طبع الصمود  الرواسيا
فدم قائدا للمخلصين ورائـــــدا              تهذب شعبا في ظلالك  راقيـــا
ومن صانه الله اللطيف بحفظتـــه          كفاه، واكرم بالمهيمن   واقيـــا
فعيدك عيد المومنين جميعهتتـــم ؛          فمنهم تقبل يا حبيب التهانيــــا
وذلك نور الله في العرش ظاهـــر،        وكان وما بنفسك في الروح ساريا !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here