islamaumaroc

جراح (شعر).

  دعوة الحق

214 العدد

لا تضع فوق جراحاتي  ضماد            ا انا من آلامي اصبحت جمـادا !
كان ليلي  طافح النور فأضحـى           بالاسى نور مصابحي سـوادا
كلما قلت : مضى الحزن                  وولى من حياتي اقبل الحزن وعـادا
وإذا ما التأم جرح نكأتـــــ                 ــه يد شؤم وعشت فيه فسادا
طفحت كأسي وعافتها يــدي               وشدا السامـر لحنـا مستعـادا
وبكى كل شجـــي شجــوه                بعيـون لم تـذق الا الشهـادا
بلغ الحـزم بـه قمتـــــه                    وأضاع الفـر منـه والفـؤادا
فرش الدهـر لــه أدربــه                  وهو يمشي هائما فيهـا قتـادا
بسمات الكون في أعينــــه                مأتم يعلـن باكـوه الحــدادا
وغناء الطير فـي مسمعـــه               صوت ناع ازعج الحي و نادى
ما لقينا من حياة لــم تــزل                تتحــدى حبنـا الا  العنـادا
لم ينل منها بنوهـا غرضــا                او منة الا اختلاسا واصطيـادا
غادة نسجـد فـي محرابهــا                ومصلاها جموعا  وفــرادى..
في هواها نبذل الـروح ومـن             أجل عينيها نعادي  ونعــادي
ربما تشفي الجراحـات يــد               أم تقبلها وتمنحهـا الــودادا !
ويعاديــك أخ اعددتــــه                   سندا تأوي إليـه وعمـــادا..
يا رفاق الدرب يا من ضمنــا             واياهم موكب احيـا الجهــادا

يوم رددنا  اناشيـــد الفـــدا               واحلنا شعلـة البغـي رمـادا
وسقينـا بدمانـا ارضنـــــا                 وبدأنا وحدة تـوري الزنــادا
طالما شـاءت فرنسـا عبثـــا              نسف قوانا فلم تبلـغ مــرادا
ثورة خضنـا جميعـا  نارهــا             وشربنا مرها سبعـا شــدادا
واقتحمناهـا سويـا لـم  يهــن             عزمنا فيها ولا اخترنا الحيـادا
ان تكن ثورتكـم شبـت علــى             قمم الاوراس و الله المنــادى
فلقد كنا هنا اهـلا وكـــان الا             طلس الحر مـلاذا و مهــادا
ان رزئتم في شهيــد فقضــى            اعلن المغرب في الرزء الحدادا
او نصرتم كبر الشعــب هنــا            وكست اعلامه الحمر البـلادا
لحمة الارحام والقربـى التــي           جمعتنا صنعت منـا اتحــادا
فلما ذا الحث اضحـى احنـــا            ولما ذا قربنا عاد ابتعـــادا ؟
كيف صارت قبلات النصروالحـ        ـب سبابا وهجاء مستجـادا ؟
وعناق الروح اضحـى مدفعــا           وصواريخ وموتا وعتــادا  ؟
ويتمانـا وصرعـى بغيكـــم               لعنات كالسماوات امتــدادا ؟
يا رفاق الـدرب يا اخوتنـــا             لا تزيدوا الجرح عمقا وفسـادا
لو جرى في القدس ما نسفكــه          من دمانا لرأينا القدس عـادا !!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here