islamaumaroc

موعد مع التاريخ.

  دعوة الحق

211 العدد

لوح الأطلس بالغصن الندي،                   يوم عيد العرش، رمز السؤدد
أفلتت من جنة الخلد بـــه                       ساعة الأنس بعود أحـمــد
حبذا الذكرى التي تحيا بهـا                     في البرود الناصعات الجـدد
يتمنى الميت بعثـا لـيـرى                       نهضة أمثالها لـم تـعـهـد
نحن بالعرش، ففي العرش لنا                 سند، أعظم به مـن سـنـد ! 
سلمت أوطاننا فـي ظـلـه،                      فلنعم المفتدى والـمـفـتـدي
من شفيع الخلق، من عترتـه،                  سيد، من سيـد، مـن سـيـد،
وينابيع الـمـزايـا كـرمـا                        زودت أمـتـنـا بـالـمــدد
ورياض الشعر من كوثـرهـا                   تلهم الفن لصوت الـمـنـشـد
(ليس هذا الشعر ما تـروونـه،                إن لهذي قطع مـن كـبـدي !
                                  * * *
نرتضي الإسلام دينا وعقيـدة،                فلقد كنا، وما زلـنـا جـنـوده
(لجنة القدس) التي يرأسها (اللـ              ـحسن) المقدام، للحق معـيـده
في حريق (المسجد الأقصى) بدت          عبرة الأجيال للروح الـجـديـده
و(صلاح الدين) في العمق ينـادي فنلبي     صرخة الفتح الـمـجـيـده
صحوة الإسلام عند (الحسن) المؤ          من، قد حثت إلى النصر جـهـوده
في رحاب (القدس) إنا سنصلـي،           إذ يرى الإسلام في التحرير عـيـده
وأمير المؤمنين الـفــذ قــد كلل              النصر مـدى الـدهـر بـنـوده
 (مجلس الأمن) مع (البابا) حمى            عند (ديستان) فلسطين الفقيده !
ها هو العالم يدري سرنـــا،                  ويمد اليد بالعون مديده
بارك الله جهودا أثمرت                      في ظلال العرش، من ترعى عهوده ! 
                                 * * *
يمعن الطغيان في مسخ الحقيقة،             فهو يبدي دون إشفاق مروقه
ما نسينا (مكة) أو (قفصة)،                 لا، ولا (الأفغان) لحظا أو دقيقه
لا، ولا (زايير) في محنتها،                 فلها منا المواثيق الوثيقه
تلكم الأزمة في قمتها،                       والبرايا في مآسيها غريقه
فالأخ استبعد بالمكر أخا،                    والصديق اغتال بالغدر صديقه
لطفك اللهم، فالهول لقد                     هز بالفتنة أركان الخليقه !
من ترى يضمن للناس الهنا ؟               ويوفي كل ذي حق حقوقه ؟
لا يدوم الليل، فالفجر لقد                   أعلن الإسلام في الكون شرقه
موكب الأحرار يمضي للعلا،              وغراب الذل لم نسمع نعيقه
كل شيء واضح في عصرنا،              فبه قد عرف الكل طريقه ! 
                                 * * *
عاش في الأعراس قلب (الداخلة)         فهناك الشعب حيي عاهله
ذاك (وادي الذهب) الحر الذي             لم يخيب في جهاد سائله
فهو منا وإلينا دائمـــا،                      رغم أصحاب الدعاوي الباطله
بشهد التاريخ إنا أمـــة                      نهجها نهج النوايا العادلة
قطرة الله لقد رصت هنا                    وحدة ذات ظلال شاملة
مكسب لا رجعة فيه أبدا،                  وإلى الأمجاد تمضي القافله !
أمتي إن هي قالت فعلت،                  وهي للأرحام حقا وأصله
تطبع الحاضر بالماضي الذي              هو عنوان السجايا الفاضله
نخوة الصحراء أحبت نفسها،              فهي في أوج المعالي مائله
رمزها الصدق، وفي عودتها،             كلمات العرش هي الفاضله
                                 * * *
قد عقدنا العزم عند القسم،                 فسمت راياتنا في الأمم
(أحد) تبعث (بدرا) بيننا،                   فإذا أمجادنا شدو الفم
فانظروا (الزلاقة) اليوم أتت             (بابن تاشفين) الشجاع الضيغم
واسمعوا أخبارنا قد أيقظت               همما، أكرم بها من همم !
فإذا (الكويرة) ارتاحت لما                تم في (طنجة)، صرح الأنجم
فيها (إدريس) يلقي (طارقا)              في العبور الرائع المنتظم
دولة المغرب في أعصرها               مثل أعلى، لأقوى النظم
قمة قامت على قاعدة،                     رمزها الحسنى، وحفظ الذمم
مثلما كنا سنبقى دائما،                     صورة تزهو بأحلى مبسم
فطرة الله الذي أنشأنا،                     وغرام المجد يجري في الدم
                           * * *
مغرب الأحرار صوت ينشد،            ومع التاريخ راق الموعد
لحظات ليس تنسى أبدا،                  ورجال عزمهم متقد
دخلت في قلبنا (داخلة)،                 درة تلك، وكنز مفرد
أصبحت في جيدنا العقد                  الذي  أمل الشعب عليه يعقد
زارها القائد، فانقادت له                  بولاء منه طاب المورد
إنه الميثاق فيما بيننا،                      وبه نحن دواما نسعد
والرعايا في لقاء رائع،                   بمليك شعبه متحد
إنه التاريخ زحف دائم،                   فداء عند جيش يصمد
أثبت المغرب حقا أنه                     وحدة، تحويلها مستبعد
حبذا النصر بأبطال، على                عهدهم باقون، إذ هم أسد ! 
                              * * *
نحن للصحراء من أوفى                الجنود، نفتديها مثلما كان الجدود
يصبح الحر أسيرا للحمى               عند ما تملكه أسمى العهود
قد حبا الله الرعايا راعيا،  بر           الإيمان في صدق العبيد
حسن من حسن في طبعه،               مسلم، يعتز بالمجد الوطيد
من يكون عبدا مطيعا خادما              وطنا حرا، فقد بز الحسود
ملتقى البحرين في مغربنا،              فليكن تاريخنا درس الوجود !
ديننا الإسلام يعلي شأننا،                 ويربينا على كسر القيود
من أراد المجد يبذل نفسه،               بسخاء زائد، فوق الحدود
تلكم الصحراء، إذ نذكرها،              نذكر المغرب خفاق البنود
حلقات نحن من سلسلة،                 تدرك الأوطان فيها ما تريد !
نحن بالصحراء شعب مغرم،            صامد، محتسب، ملتزم
كلنا حسا ومعنى فكرة،                  حول أوطان لنا تنسجم
نقطع الأبعاد بالعزم الذي                نحن فيه موقف ملتحم
وكلام القلب سرى،                      ولسان الحق أهدى، أقوم
نحن تجديد، وخلق مبدع،                وشعار الوعي فينا القسم !
نحن خدام الأوطان لنا،                  فالحمى بحميه شعب مسلم
والرسوخ الحسني المرتضى           سفه الأحلام ممن يحلم
إننا نعشق حقا واضحا،                  ونصد الخصم فيما يزعم
فمصير العرش والشعب هنا            واحد، هذا بدا يعتصم
إن كل الخير والسر لقد                  جاء من صحرائنا . . فلتفهموا !!! 
                              * * *
عظم المطمح في (سد المسيره)        إذ جهود العرش في الخير كبيره
في نماء نحن عززنا به،                قلعة الأمجاد من خير عشيره
(لجنة القدس) علينا شهدت،            فغدا الإسلام لا يخفى سروره
ذلك الرمز به أمتنا                      دشنت عهدا جديدا للمسيره
مغرب الوحدة أقوى عدة،              في التحدي، والمشاريع الكثيره
دعم استقلاله، حيث مضى             للمعالي، فهو من أحيا ضميره
بالتقى، بالجد يرعى أمره،              في تآخ، وامتثال، ومشوره
يتوخى الوعي في نهضته،             ويوالي الخطوات المستنيره
ومجالات التحدي دائما                 عندها قد أكبر الكون حضوره
أمة التشييد والبأس غدت،              بمزيد الحب والعطف جديره ! 
                                 * * *
فتح الله لنا فتحا جديدا،                 وبنينا المجد، إذ نبني السدودا
تلك أجيال لنا نحفظها،                 بنماء، نحن عنه لن نحيدا
ونرى المستقبل المشرق في           همة تمنحنا العيش الرغيدا
لغة المغرب في موقفه،                تكتب التاريخ، أو تروي الخلودا
مغرب الإنماء في جوهره،            مغرب قد عانق النهج السديدا
فهو في الحاضر والآتي لقد           مزج الأهداف مزجا مستفيدا
لا يخيب الوطن الغالي، ولا           هو يستسلم، أو ينسى العهودا
فهو عزم وسلوك ناضج،               صادق النظرة، قد صان الحدودا
والرسالات التي يحملها،              علمته الوعي، والبأس الشديدا
أنجب الأبطال، من هم قد غدوا        في مجال السلم والحرب جنودا !
* * *
ها هنا (الخامس) ربى (الحسنا)،       فهو حي، متجل بيننا
بارك الله بذورا أينعت،                 حيث أحبت بالعطاء الوطنا !
نحن جاهدنا جهادا مخلصا،            و "التحدي" رمز إنماء لنا
قد تقدمنا، وفي وحدتنا،                 قد غلبنا، وقهرنا المحنا
نحن في الداخل أقوى جبهة            قد تلاحمنا، وشيدنا ألبنا
وانصرفنا لاقتصاد مثمر،              وعلى الشورى أقمنا صرحنا
وجذور الوحدة الكبرى لقد             صدت العدوان حقا هاهنا
والحضارات التي نعشقها،             همة قد أطلعت فجر السنى
بصمود مستمر نحن من                قد تأمينا، وحققنا المنى
واختيارات التحدي عندنا               فطرة، والله دوما معنا ! 
                           * * *
قد تجلت في لقاء (الفاتيكان)            حكمة تنبع من أسمى المعاني
عبر (البابا) أمام (الحسن الثا            ـني عن الغبطة، والسر المصان
فهما كانا على عهد من اللـ              ـه، وتأثيل الهدى يلقتيان
فإذا (القدس) مجال واحد               لحديث بحثته القمتان
وإذا الإعلام في الدنيا روى            ملتقى الدينين في أحلى بيان
وأمير المؤمنين المرتضى،             يخدم الإسلام من غير تواني
يحفظ التاريخ في عنوانه                ملتقى يهفو إلى ربح الرهان
لم يكن قط لقاء مثله،                    شغل الأجناس في أي زمان
وحوار القمتين ارتسمت                فيه آفاق الأماني الحسان
 ليس ما نحياه حلما، إنما                ذلك السر تجلى للعيان ! 
                           * * *
في حوار المتين النور باهر،           فهو بالإيمان والأمجاد زاخر
فالمليك (الحسن الثاني) به              أكبر (البابا) شعارا للمفاخر :
فهو للتاريخ وجه مشرق،               عاطر الأنفاس في ماض وحاضر
شعبه يحمل رايات الهدى،              ويباهي بالحضارات الزواهر
ذلك الإشعاع في العلم وفي الفـ        ـن لقد عمر في عمق الخواطر
بلسان المسلمين اكتملت                 همة بالحق تدعو وتجاهر
إن أرض (الدس) أرض فوقها          قدر الله امتحانا للضمائر
أنزل الله بها الأديان عنوا               ن سلام، واقتباس للجواهر
فلعل الروح بالروح إلى المنـ           ـطق ترتاح، وللسلم تبادر
واليقين الحق إذ ندركه،                 نحسم الأدواء، والبرهان ظاهر ! 
                              * * *
إن (إبراهيم) جد الأنبياء،               صار يحدونا إلى نهج الإخاء،
وينادي للسلام دائم                      في ربي (القدس) ولا يرضى العداء :
فديانات السماء اتفقت                   كلها، حول التصافي والوفاء،
حول توحيد إله مبدع،                  منشئ الإنسان من طين وماء.
إنما العالم يبدي رغبة،                  في سلام، يرتجي حفن الدماء :
فإذا جدد منه وثبة،                      للتآخي، حقق الله الرجاء،
وإذا ما سلم الأس، فقد                  ثبت الهيكل، واشتد البناء،
إننا نرقب حلا عادلا،                   ونهائيا، سواء بسواء.
نحر في المغرب نرعى                عهدنا،  وسجايانا شهود للبقاء :
في مجال العلم والفن لنا                كتب التاريخ فيضا من عطاء ! 
                           * * *
ذلك الوفد اعتدى بالملك،               في المصير الواحد المشترك
كلنا خضنا جهادا واحدا،               وتقدمنا إلى المعترك
نصرة الأوطان أسمى غاية            يتوخى كسبها الشعب الذكي
هدف الأحرار توحيد الرؤى           في الحمى، رغم اختلاف المسلك
فإذا الوجدان يحيا صحوة               تبعث التاريخ بالعطر الزكي
في رحاب الدين والدنيا بدت           عبرة للمستنفيد المدرك
فإذا ما حزب الأمر، ففي               قلبنا نور لكشف الحلك
نحن من شعب عريق مخلص          مستقيم، بالهدى متمسك
كلنا، ففي عمقنا تطبعنا                 غضبة للشرف المنتهك
قوة القمة في قاعدة                     تتباهى بالنظام الملكي
 سبب أنعم به من سبب،                في الحوار الأروبي العربي :
مع (باريس) (رباط الفتح) قد          أوضح الرأي لنيل المطلب
 إن (إفريقيا) وما يشملها               من قضايا، انطبعت في (المغرب)
 جمعتنا في مصير واحد               ثورة ضد الدخيل الأجنبي
 ما تناقضنا مع الحق، ولا              نحن نرضى ترهات اللعب
 نحن في دين وفكر لا نرى            أبدا فلسفة لم تصب
 منهج الأخلاق فينا ينتمي              لكتاب الله، أو نهج النبي
 نحن أحرار، ولكن عندنا              نعمة التحرير كشف الغيهب
 إن في أخلاقنا قيمتنا                   فلنبادر لنماء المكسب
 إن تسل عنا، ففي أخبارنا             حجة تشهد للشعب الأبي
* * *
 (فاس)، والحب إلى (فاس) تنامي    قدرها فوق الثريا قد تسامى
 وكنوز الكون طرا دونها،             فهي قد أنجبت صيدا كراما
 منذ (إدريس) الذي أسسها             وهي عين كوثر تروي الأناما
 وعلى التوحيد قامت، فهي من        تسعد الإنسان بالنور دواما
 ذات إشعاع على كل الورى،         وبها الإيمان قطعا لن يضاما
 عن كمال بحثت طول المدى،         فهي بالإنقاذ تزداد اهتماما
 والثقافات بها خالدة                    انلث (بالقرويين) انسجاما
 لن يموت المجد في (فاس) التي      (باليونيسكو) حققت منها المراما
 والحضارات إليها تنتمي،              والتراث المنتقى فيها استقاما
 وإذا ما شهد الكون لها،                فهي بالإهمال حاشا أن تراما !
* * *
 (أحمد المختار مبو) إذ يخطب،       فهو عن أسمى المعاني يعرب
 تلكم الآثار إذ نبعثها،                   نبعث النور الذي لا يعرب
 (فاس) ملك للبرايا كلهم،              فالحضارات إليها تنسب
 عرب أو مسلمون اتحدت              روحهم فيها، فزال العجب
 إنها جوهرة مكنونة،                   ومعين شهده لا ينضب
 إنها حصن لأمجاد لنا                  تتحدى الدهر فيما تنجب :
 كتبت تاريخنا في روعة،              واليقين الحق فيما تكتب
فانظر الفن الذي لا ينتهي،              تجد الفضل الذي لا يحسب
نحن بالقول وبالفعل، إلى               ذلك المجد، الرصيد الأنسب
ويد الله تقوي همة                       عند شعب مؤمن لا يغلب
                                    * * *
تلك (باريس) التي تهوى انعتافا،       في حماها حسن الجو وراقا
والمليك (الحسن الثاني) بها             مع (ديستان) على الصدق تلاقى
فإذا (الصحراء) حق واضح،           و (فلسطين) ضمير قد أفاقا
وإذا (إفريقيا) في وعيها،               لانعتاق هي تزداد انطلاقا
ليس يخفي الحق قوم أدلجوا            في ضلال وعتو لن يطاقا
لفظتهم أمم تعرفهم،                      فهي لا تنساق للأفك انسياقا
تلك (سوريا) تنبئ (الأردن) عما        لقن الحق (رياضا) و (عراقا)
و (أبو ظبي) مع (الكويت) قد          أدركا بالركب ضما وعناقا
و (الإمارات) إليها (اليمن)             (البحـ ـرين) تشكو (قطر) ذاك الشقاقا
هل سيكفي من يجولون بها،             ما رأوا أو سمعوا حقا وفاقا ؟ !
لن يعود الحق إلا لذوي الحـ             ـق، ولو زاد معاديهم نفاقا
أفلح الإيمان في أهل له                   ربحوا الميدان، بل حازوا السباقا
وإذا طالت ليالي محنة،                  أدرك المؤمن للصبح انبثاقا
ليس من جاهد في صون الحمى         مثل من ساند غصبا وارتزاقا
فمذاق النصر يحلو كلما                  شدد الله على البغي الوثاقا
أيها التاريخ، يا صوت الهدى،           بك يا منصفنا نرجوا اللحاقا،
قل لمن قد أنكروا شمس الضحى       : أن نور الله يزداد ائتلافا ! 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here