islamaumaroc

يا أيها الحسن العظيم كفاحه.

  دعوة الحق

211 العدد

• زار المغرب الشاعر السعودي الأستاذ عثمان الصالح رئيس مجلة البحوث الإسلامية، وتقابل مع أصدقائه ومعارفه من شعراء وكتاب وعلماء، وأحيى معهم صلة رحم. ولما عاد بعث إلى الأستاذ محمد بن عبد السلام الملحق الثقافي السعودي ببلادنا بهذه القصيدة التي يعبر فيها عن مشاعره الطيبة نحو بلده الثاني.
ويسعد (دعوة الحق) أن تنتشر هذه القصيدة للشاعر الكبير  عثمان الصالح *

" عبد السلام " تحية من مخلص        زار البلاد بخلسة في مركب
صعب علي زيارة " لرباطكم "         أن الفؤاد إلى "الرباط " لمطبي
قل للرفاق "وللجرار " ليمسحوا        وأغفر لنا إن لم نزورك بمكتب
ستتم نحوكموا الزيارة عاجلا            ستكون في الوقت الجميل الأنسب
المجد والأمجاد أشرف حلة             والعز والعلياء ثوبا المغرب
بلد سما فحمى العرين بدينه              وبحاكم بالله أشرف منجب
في "دارها البيضاء " ثم "بفاسها "      بين الجديد وبالقديم الأطيب
يا أيها "الحسن " العظيم كفاحه          وبه ارتقيت علا لأخطر منصب
عربت " طنجة " بعد عجمة أهلها       وأخذتها بسياسة المتأدب
وبنيت يا " حسن " الجهاد بهمة          جيشا بميدان الوغى لم يغلب
أنت الأصيل جذوره وفروعه            من هامة الشرف الأعز بيعرب
حررت مسلوب البلاد بحكمة            بعميقها أدركت أنبل مطلب
وغدا نرى الصحراء أخصب بقعة       و "العين " تجري نعمة لم تنضب
                                     * * *
كم في " الرباط " وفي سواه كنابع       للعلم من علمائكم لم تختبي
بهم المليك إلى المعالي سائر             نبرأس من والديه يبثرب
تسعى لجمع الشمل جهدك رائدا         بوسائل وسيرة لم تتعب
تمشي على سنن عليه مليكنا              و " الفهد " سيف نافذ في المضرب
هذي بلادي أمة وحكومة                 بصمودها في دينها " المغرب "

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here