islamaumaroc

الصحوة ( شعر).

  دعوة الحق

211 العدد

هلت البشرى ! وجل الموكب            يوم نادى للجهاد العـرب
صيحة هبت على أصدائهـا               صحوة طالت عليها الحقب
عانقت أم القرى أبنـائـهـا                 بعد شوق واحتوتهم يثرب
وقف العالم يرنو معـجـبـا                بلقاء لم يكن يـرتـقـب
وصحا الإسلام من غفـرتـه              في شموخ، لم تهنه النوب
أي عرش ! جمع الـلـه بـه               قمما دون سناها الشهـب
أي بنت ! هو نعم المنـتـدى              والمصلى والمقام الأطيـب
قبلة اللـه قــدســهــا                      والتي تجثو لديهـا الركـب
جمع الله بــه أمــتــه                      بعد ما تاهت، وضل المركب
جمع الأيدي على كعبـتـه                 فصفا بالحب فيها المـشـرب
ومشى كل أخ نـحــو أخ                 أمه الكعبـة والـبـيـت الأب
طلعت منـه منـارا وبـدت                 قوة، وحدتهـا لا تـغـلــب
بارك الله خطـانـا ورعـى                ملكا فيه يـهـيـم المـغـرب
عبقري الفكر وضاح الـرؤى             فــي سـمـاوات كـوكـب
شعلة الله التي لا تنـطـفـي                ومعين عـذبـه لا يـنـضـب
ورسول السلم منصور اللـوا             ملهم القول إذا مـا يـخـطـب
يركب الهول ولا يـرهـبـه                ويرى اللذة في مـا يـصـعـب

قمة في المجـد إلا أنـهــا                 مرتقي صعب وأمر عجـب
وإذا الأوطان أرسى مجدهـا             ملك حر، وشعب طيـــب،
بلغا في المجد ما لا يرتقـى              واستطابا العيش في ما يكسب
يا صلاح القدس في محنته               والمرجى أن ألمت كرب
عشت للإسلام والعرب ولا              زلت شما نورها لا يغرب !!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here