islamaumaroc

أكرم بعيد تبنى شأنه القدر.

  دعوة الحق

211 العدد

الله أكبر تم النصر والظـفـر                   والشعب أغرودة بالعرش تفتخر
أشاقه (الحسن الثاني) فهام به                  فغنت الأرض والأفلاك والبشر
غنت لأعياد عرش، ما لعزته                  وما يؤثل، أشبـاه ولا صـور
يا عرش عيدك أعياد مواسمها                 لا تنقضي، إنما الأعياد تبتكر
أرى الزمان به صبا يغازلـه                   وما يني يتملاه فينـبـهــر
والمجتبى حسن، أغلى فرائده                 بدر، به العيد عيد والدتي سمر
                                       * * *
يا ثاني الحسنين، عيدكم نغـم                   النفس ولهى به والقلب والفكر
عيد تباهت به الأملاك شاـئقـة                 والكون يزهو به نشوان يفتخر
والله باركه، يا حسـن مـوعـده                 يا حسن ذاكراه، جل العيد والذكر
ما كان غير بشارات، جرى قـدر              بها، وغنت ذكاء وانتشى القمـر
والأرض من سحره تزهو مرابعها           والكون شبابة ألحانهـا سـكـر
تبث عرشك ألحانا، معـازفـهـا                 أفراح شعبك، يا من شعبه درر
وتنشد الوطن الفداء، يا حـسـن                أمجاد ملكك يا من ملكه طرر
وتحتفي في انتشاء عز واصفـه                بيوم عيدك، يا من عيده غرر
عيد المثنى وعيد الشعب أجمعه               أكرم بعيد تبنى شأنـه القـدر
يا عيد، ما زلت للدنيا مباهجـهـا               وللمباهج، أنت السمع والبصر
يا من رأى الزهرات الخضر يانعـة           والفجر يلثم فاها والندى العطر
تختال من فرحة البشرى براعمـهـا            فينتشي الفجر والأنام والسحـر
ما في الوجود ولا في الأرض محدثة        إلا وفي عيدك الغالي لها وطـر
فذي الزنابق نشوى شاقهـا سـحـر             وذي البلابل سكرى هاجها الوتر
تطارح النهر أحلام الهنـا شـالـفـا              فيرقص النهر والشطان والزهر
وذي المزاهر والعيدان مـفـصـحـه            بما تكن لك الأحناء والـفـكـر
لو أعطيت ألسنا، قالت : مشـافـهـة           أيام عيدك نعمى ما بـهـا كـدر
وذي الصبايا الملاح الـدل، والـهـة            قلوبهن، سباها الحسن والـحـور
تترى مواكبهـا، د هـزهـا طـرب               فهن لحن ورقص زانـه خـفـر
مرجعات زغاريـدا مـهـفـهـفـة                 الحب ضمخها والشوق والـذكـر
ودت : لو العيد ما قضت مطالـعـه             وروق الدهر إذ غارت به الغـيـر
وذي – مثناي – أشعاري بكم فخرت          تشدو بما خلد الآباء وابـتـكـروا
                                       * * *
أيامكم – يا مثنى – للحـمـى أمـل              وعرشكم جنـة الأوطـان والـوزر
وعيد تتويجكم ما زال مـعـلـمـة                بها المنى حفل، رياها يـهـتـصـر
قد كان – يا حسن – لدين رقيـتـه              وهو الصحائف للأمـجـاد والـزبـر
وكان سرا، به الأقدار قد حـبـلـت              فأبرزته فعـم الـخـيـر والـيـسـر
لا تعجبوا أن تمل الكون صـورتـه             أو كل عن وصفه الرجاز وابتـسـروا
أو باسمه هاجت الأشعار وافتخـرت          أو هوم الشعـراء فـيـه وانـبـهـوا
                                       * * *
خمسون عاما من الأمجاد شـاهـدة              بما بناه المـثـنـى والأب الـخـبـر
شادا من المجد، ما الأوطان مكبـرة            له، وقد أثـلا مـا لـيـس يـنـدثـر
صفحات مجد، بها التاريخ من شفف           يزهو، فيغمره الإعـجـاز والـعـبـر
قادا معارك، لم يشهد لهـا مـثـل                أصداؤها الكون والدنيا لـهـا خـبـر
عشرون "غشت" لها الثمال، خالـدة            أحداثه، يتـمـلـى رمـزهـا الـقـدر
يا من يحاول أن يرقى مقامـهـمـا               منتك نفسـك مـا لا يـدرك الـبـشـر
بنو علي لدنيـا الـمـجـد ألـويـة                  وللـمـحـامـد أعـلام لـهـا خـطـر
وللمكـارم آطـام سـمـت شـرقـا                ولـلـمـفـاخـر أطـواد لـهـا مــرر

هم في ذرى المجد في هاماتها شهب          تطارد الشر، والإصلاح تبتدر
قد صاولوا الدهر – والأحداث مرعبة -      فكان دينهم النصر والظـفـر
لا يديرون غداة الزحـف، هـمـهـم             النصر، أو غمرات الموت والحفر
هم يسبون إلى الجلـي، شـمـارهـم             العز نهوى وللأمجاد ننـتـصـر
هم في العلى رغبوا، والزهد قد نذروا        لله ما غرسوا، للدين مـا بـذروا 
                                          * * *
آل المثنى بها لـيـل غـطـارفـه  للعلم           شادوا تماثيلا بها اشتهـروا
وأنت – يا حسن – مازلت في شغف          تعلى مناثرها، ترسي فتـقـتـدر
سقيتها بأياديـك الـتـي غـمـرت                 كل الورى فإذا أدواحهـا تـمـر
آليت، تحيى على هدي مجالـسـهـا             وتجتبي ما به تنمـو وتـزدهـر
وحقق الله ما أملت – يـا حـسـن -             فذي المجالس في أرجاك تنتشـر
وذي المساجد قد كادت منـابـرهـا              ترتج وعظا وإرشادا وتنغـمـر
وأنتم – آل بيت الله – مـا هـدفـت             غاياتكم للتي تخزي وتحـتـقـر
آباؤكم خير آباء : حجـى وتـقــى             الحلم شارتهم والحـزم والـحـذر
للحق عاشوا، وللإسلام قـد وهـبـوا           حياتهم ودماهم للـعـلـى نـذروا
يا من رآهم، ونور العـدل تـاجـهـم           هم الكواكب حين الليل يعـتـكـر
وسل "منابعهم" والمعتـفـيـن بـهـم             وسل ثرى "يثرب" يفصح لك الخبر
فإن تدع "يعرب" أمر الدنى لـهـم             فهم بها أحربـاء، أمـرهـم أمـروا
وأن حنكة "الثاني" وحـكـمـتـه  قد            أسندوا (القدس) فالتوفيق قد خبروا
يا (قدس) فاسلم فقد خار الإله بـه            ما ترتجيه وما يشفى بـه الـضـرر
                                       * * *
آية – مثنى – متى أمجادكم ذكرت          ففي الصحاري لها التخليد والعـبـر
آمال شعبك في الصحراء، ومنبتهم          إن تسترد ويمحى العـار والـوضـر
وقد أحقت لـه الآمـال دانـيــة  "مسيرة"     لم يشاهد مثـلـهـا بـشـر
تخدقها قسما، الشعـب أجـمـعـه              أدى يـمـيـنـك لأوان ولا حـــذر
غبأتهم للتي تخشى، فـمـا وهنـوا             ولا استكانوا ولكن للـوغـى صـبـروا
وسل رمال "السمارى" كم بها فهروا        جـحـافـلا وأبـادوهـا وكـم دحـروا
وسل معارك "بوجدور" وما شهـدت        "بئر انزران" وكم سيـم الأولى بـطـروا
ظنوا – وقد خاب ما ظنوا – بأنهـم          في نجوة من عقاب  الشعـب إذ غـذروا

أشلاؤهم في الصحاري مزقت قددا         للريح والرمل في هاماتـهـم وطـر
أبطال "بدر" أذاقوهم بما اقتـرفـوا           سوء العذاب وسيموا الخسف وأنبتروا
وشتتهم أباديد الثــرى "أحـــد"  فما         أقامـوا ولا هـمـوا ولا قـدروا
خالوا الفرار ينجيهم – وقد أخـذوا          من كل صوت – فودوا أنهـم أسـروا
تخطفتهم جنود اللـه غـاضـبـة                واستأصلتهم فما انزحوا ولا هـجـروا
جند المثنى قضاء لا مـرد لــه               وليس منه نجـــاء لا، ولا حـــذر
للشعب والعرش "بدر" للحمى "أحد"       وللذي يرتئيـه العــرش يـنـتــدر
                                       * * *
يا يوم عيدك، كم تهفو النفوس له           كم ترتجيه وكم نهفو وتعتمـر
اليمن والسعد، وضائين ريقــة              نعماهما فيه، هلا واحتفى القدر 
وعم ساح دنانا اليسر، وازينـت            أيامنا بك، لا هـم ولا كــدر
فآمن الشعب إن الله خار لــه               والخير في كل ما تأتـي ومـا تـذر
والشعب في عيدكم توقيع أغنية            أنغامها الحب والبشرى لـهـا وتـر
غنى بها الكون والدنيا بها حفلت           ونحن نشدو بها شكـرا ونـفـتـخر
غنى بها الكون والدنيا بها حفـلت           ونحن نشدو بها شكرا ونـفـتـخـر
وأن نغن – مثنى – هائمين بكم             فأنتم لرجــانـا الـورد والصــدر
وإن تهم بكم الأحنا فلا عجــب             فأنت منها الذي تهــوى وتـدخــر
وأنت – يا حسن – لا ريب                عدتها شمائل زانها الإيمــان والــمــرر
فليهن عيدك ما خفت وما                   وهبـت له المقـاديـر، لـطـف زانـه ظـفـر
                                    * * *
(محمد) وأصول الدوح تتبعـهـا           فروعه، أنت نعم الأيد والـوزر
فالزم طريقة آباء، لـهـم قــدم             في الصالحات، وفي العليا لهم أثر
نجوم بيتك أمـار، ولـيس لـهـا            في الحسن مثل فصنها صانك القدر
وأروع (الرشيد) تنل رضوان والده     فأنتما درتاه، الـنـمـا الـوطـر
والله يحفظ عرشا تسـعـدان بـه           ومنه جل علاه الحفظ يـنـتـظـر
وليسلم (الحسن الثانـي) لأمـتـه          وليسلم العرش، وليسعد به البـشـر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here