islamaumaroc

حول كتاب رسائل مخزنية، للدكتور عبد الهادي التازي.

  دعوة الحق

210 العدد

" رسائل مخزنية " هو عنوان كتاب جديد الاستاذ البحاثة الدكتور عبد الهادي التازي.
والكتاب يضم مجموعة من الوثائق الهامة التى من شأنها ان تلقى اضواء جديدة على تاريخ المغرب فى فترة معينة .
خاصة وان هذه الوثائق التى جمعها ومهد لها وعلق عليها الدكتور التازي تتعلق بفترة حاسمة من تاريخ وطننا.
تلك الفترة التى كان المغرب محط صراع ونزاع لاطماع الدولة الاوربية ، وكان وضعه يتأرجح بين عوامل الانهيار وبين التمسك بالاستقلال ، والحفاظ على كرامة الوطن والمواطنين .
وحاول المغرب مخلصا فى هذه الفترة العصيبة من حياته التمسك بوحدة ترابه ، والتشبث بامجاده وكرامته والحفاظ على مقوماته التاريخية والحضارية والثقافية ..
ومن اجل الحفاظ على هذه المقدسات عملت الدولة على الاستعانة بالمخلصين من رجالها ، وجدت في البحث عنهم هنا وهناك ، لتسند اليهم المهام الكبرى فى البلاد ، وخاصة منها يتعلق بشؤون المال ، لان المغرب فى هذه الفترة كان مثقلا بالغرامات الجائرة المفروضة عليه ، وبالديون التى تحمل عبئها من اجل تحرير الوطن من العبودية والاستغلال ..
وامام هذا الوضع كانت " امانة المال " تعد من المسؤوليات الكبرى فى الدولة ، ولذلك كان السلطان الذي هو المسؤول الاول فى الدولة يتحرى غاية التحري فى اختيار ( الامين ) واهم الصفات التى كانت تخول لهذا المنصب الخطير هى الذكاء والخبرة والتيقظ والحزم ، كل ذلك بالاضافة الى الاستقامة والنزاهة ، والتمتع بالضمير الحى وحب الوطن والسهر على مصلحة البلاد ..
ومن المعلوم ان مثل هذه الصفات لم يكن من الميسور العثور عليها فى كل الناس .
والحقيقة ان الدولة وفقت فى اختيار عناصر آل ( مخا التازي ) تلك الاسرة التى قام المسؤولون ذات خبرة ومقدرة واخلاص وكان من بين تلك العناصر من أفرادها واجبهم نحو الدولة والبلاد .
وكتاب " رسائل مخزنية " للدكتور عبد الهادي التازي يعرفنا على أفراد من هذه الاسرة تحملوا مسؤوليات ومهام كبرى فى الدولة . ويثبت الاستاذ البحاثة بما لا مجال فيه للشك ما كانت تتمتع به اسرة التازي من رضا وعطف سلاطين المغرب .
وفي هذا المجال جمع الدكتور التازي عدة وثائق كانت تحتفظ بها ملفات بعض البيوتات الخاصة والمغرب .
وهذه المجموعة من الوثائق هى فى الحقيقة لا تعرفنا بأسرة التازي فحسب ، ولكنها تعطينا نظرة عن نظام حكومة المغرب فى الفترة المشار اليها بالذات. كما تطلع الباحث المؤرخ على معلومات تاريخية تلقى كثيرا من الضوء على جوانب هامة من تاريخ بلادنا فى هذا الظرف .
وهى فى نفس الوقت تفيد الباحث عن اسلوب المراسلات الادارية ، وعن فن الترسل الذي درج عليه كتاب هذه الفترة .
ثم ان مجموعة هذه الوثائق تضم بعض النماذج من دفتر الحسابات ، اي بقييد بعض النفقات ، مع ذكر العملة المستعملة واجزائها وتسمية كل جزء منها باسمه الخاص ، وذلك مما يفيد التاحث عن تطور النقود المغربية .
وتضم وثائق الكتاب بالاضافة الى الظهائر والتعيينات والدوريات الادارية .. تضم بالاضافة الى ذلك نوعا من الرسائل الاخونية والعائلية التى تعطى فكرة عن الروابط الاجتماعية بين الناس فى هذا العصر ، خاصة وان تلك الرسائل صادرة فى مناسبات تدل على صدق تعبير الذين صدرت عنهم ، كما تدف على نوع العلاقات التى كانت سائدة بين كبار الموطفين .
والكتاب بوثائقه العديدة بعد نموذجا لما يحتفظ به ( الارشيف ) المغربي من وثائق ومستندات يدل الحفاظ عليها على مقدار ما كانت تتحلى به الاسرة المغربية من روح حضارية وفكر ثقافى رصين.
ولعل كتاب الدكتور عبد الهادي التازي ما هو الا نموذج مما تتوفر عليه بعض البيوتات المغربية من وثائق بالغة فى الاهمية .
ونتمنى ان يكون الاستاذ البحاثة الدكتور التازي فد اعطى بكتابه هذا نموذجا لبيوتات اخرى تتوفر ملفاتها وخزائنها على وثائق ومستندات تهم الباحث المغربى كما تهم الذين يبحثون عن الحقائق بصفة عامة..
وبعد هذا التقديم السريع اتعرض لشكل الكتاب : يقع التمهيد والتعليقات والتحليلات فى احدى وثمانين صفحة من القطع المتوسط ، هذا عدا صور الوثائق وصور بعض الشخصيات . والكتاب مطبوع على ورق صقيل جيد ، واعتنى فيه المؤلف بابراز صور الوثائق بكامل الدقة والوضوح .
ووثائق الكتاب تصل الى اكثر من مائة وثيقة من احجام مختلفة ، ومن بين هذه الوثائق بدت صور بعض الظهار وهى محاطة بزخارف وبمظاهر العناية نظرا لقيمتها عن  اصحابها .
كما بدت معظم الوثائق وقد كتبت بخط مغربي جميل .. وبعض الوثائق تحمل طررا على الهامش وتلك الهوامش هى فى الواقع تتميم لنص الكتاب .
وحلى المؤلف كتابه ببعض الصور ، منها صورة جيدة للسلطان مولاي الحسن الاول التى يبدو فيها وهو ما يزال ممتعا بشبابه ، وصورة اخرى للسلطان مولاي عبد العزيز ، وثالثة للمجلس الوزاري على عهد السلطان مولاي الحسن الاول ..
والى جانب هذا نرى المؤلف اثناء تعليقاته تحليلاته ينقل عن مصادر هامة معاصرة .. مطبوعة ومخطوطة .. ويشير الى أقوال بعض الباحثين الاجانب فى الموضوع : فرنسيين وغيرهم .. كما يرد على بعض الاخطاء التى وقع فيها بعضهم ..
وكتاب " رسائل مخزنية " هو فى الحقيقة مساهمة جديدة يضيفها الاستاذ التازي الى اعماله القيمة فى ميدان البحث والفكر .. تمشيا مع رسالته الثقافية الهادفة .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here