islamaumaroc

الصفات الإنسانية في قصة حي بن يقظان.

  دعوة الحق

210 العدد

توجد  بين قصة دكتور – فوست – في أدب الغرب وقصة – حي بن يقظان – في أدب الشرق جملة من المفارقات والمطابقات فمن المفارقات أن – فوست -  شخص عاش في حدود القرن السادس عشر الميلادي – ولا يشك مؤرخ أو أديب أنه كان إنسانا من بني ءادم عاش بين الناس.
أما – حي بن يقظان – فشخص خيالى نشأ أول ما نشأ في عقلية خصبة وخيال واسع الآفاق اختصه به عظيم من عظماء المسلمين هو الرئيس أبو علي بن سينا .
ومن المفارقات أيضا أن – فوست – كان ساحرا دجالا شريرا أما حي بن يقظان ففيه براءة العقلية التي تخيلته – وبراءة العقليات التي عالجت قصته فيما بعد .. ومنها أيضا – فوست – حالف الشيطان – في حين أن – حي بن يقظان – تحول نحو الله بادئ الكون –
أما المطابقات فأهمها ان كلتا القصتين اهتم بهما أكثر من كاتب – وأشهر من كتب في فوست " كريستوف مالو " الأديب الإنجليزي . والنابغة – جوته – الألماني – وقد عقبا على سلسلة طويلة من الكتاب منهم من أرخ له ومنهم من ألف فيه المقالات أو قصائد الشعر – أما من كتب في – حي بن يقظان من المسلمين فثلاثة :
الرئيس ابن سينا 428 هجرية.
الفليسوف ابن الطفيل 506 هجرية.
والسهروردي 758 هجرية.
ولا شك في ان الرئيس ابن سينا هو اول من وضع اسم هذه القصة ثم انتحلها عنه طفيل اما السهروردي فسمى قصته – الغريبة الغريبة – وقد بداها بذكر قصة حي بن يقظان بالقول بأن السهروردي له قصة تسمى – حي بن يقظان – تعيينا ، امر فيه كثير من التجاوز .. مالم ننظر في الأمر من زاوية اخرى هي أن السهروردي نسج قصة على غرار قصتي ابن سينا وابن طفيل. وقد صبها في قالب تصوفي جرى فيه على أسلوب المتصوفين المتأهلين تأملا وأسلوبا.
ولقد نعجب كيف أن ابن سينا الطبيب العالم قد نزع في قصة حي بن يقظان نزعة الرمزيين ..
وخلاصة القصة عنده أن حماعة خرجوا يتنزهون إذ عن لهم شيخ جميل الطلعة حسن الهيأة – مهيب اكسبته السنون والرحلات تجارب عظيمة .. هذا الشيخ هو حي بن يقظان ويرمز ابن سينا بهذا الشيخ الى العقل وقد اكملت ممارسته بمر السنين وتعاقب الأعوام.
أما – الجماعة – التي أشار إليها فلا تنم عن أشخاص وإنما تنم عن الشهوات والغرائز والغضب والحقد والمكر والغيرة وسائر الصفات الإنسانية –
أما الجدال بين أفراد هذه الجماعة والتحدث إلى الشيخ حي بن يقظان – فعبارة عن المشاحنات التي تقع في العادة بين يقظان – فعبارة عن المشاحنات التي تقع في العادة بين غرائز الإنسان وشهواته وعقله وضميره. بهذا يتضح لنا ان قصة ابن سينا جوهرها فلسفي تحليلي صرف جرى في قصها على الأسلوب الرمزي .. غير أن هذه القصة لا نخلو من أثر الرمزيات التي قد يدرك منها مفكر بمقتضى نحلته في الحياة ..
فالعالم يفسرها على نحو علمي .. والفيلسوف قد يفسرها على نحو فلسفي – ذلك بأن التقليد بمعنى الرمز كما أدركه الواضع الأول للعبارة الرمزية . أمريكاد يكون مستحيلا لان الاتفاق على المعنى الذي قام في فهم كاتب العبارة الرمزية . تحجبه دائما غلالة من الاشتراك في المغاني يجعل التسليم القاطع بالمعنى الأصلي متعذرا فعلا ...
فإذا قلت مثلا أن قصة ابن سينا جوهرها فلسفي جرى على أسلوب رمزي فذلك ما أدرك منها بمقتضى ميلي وبمقتضى الملكات التي غلبت على حياة ابن سينا العقلية " فإن ابن سينا بالرغم من أنه صاحب كتاب " القانون" في الطب الذي ظل العمدة في دراسة هذه الصناعة حتى أواسط القرن السابع عشر في جامعات أوربا بالرغم من أن له ضلعا كبيرا في العلوم الأخرى كالهندسة والإرصاد الفلكية .. وله بحوث مبتكرة في الحركة والقوة والفراغ والضوء والحرارة والنقل النوعي .. فإن النزعة الفلسفية غالبة عليه في جميع ذلك .. ومن هنا كان الأثر الواضح في قصته..
على العكس من ابن سينا ينهج ابن طفيل نهجا منطقيا طبيعيا .. فلا يبدا قصته بشيخ كبير ثابت التجربة يرمز به للعقل وجماعة يرمز بها إلى الصفات الإنسانية وإنما يبدأ قصته بطفل وليد في جزيرة نائية شب في حضن الطبيعة وتعلم منها واستخلص حكمتها فإذا استوعبت هذه القصة فلا يسعك إلا أن تتخيل الطبيعة بناحيتيها ناحية الجماد وناحية الاحياء تمر في خاطرك مصبوبة في قصة مترابطة الأسباب – وحي بن يقظان طفل قدر له ان ينطرح على شاطئ جزيرة غير مأهولة فأرضعته ظبية حتى شب عن الطوق.. وأخذت كفايته الذهنية تشب مع الزمن وتنمو بالتجربة .. واكتسبت بذلك صناعة يدوية .. فصنع حذاء وملبا من جلد الحيوان ودرس مواقع النجوم وحركاتها وشرح الحيوان حيا وميتا حتى بلغ اسمى مبلغ من المعرفة يمكن أن يستوعبه عالم طبيعي عاش مع الطبيعة وفي حضنها – وانتقل من العلم إلى الحكمة ثم إلى الدين .. واستطاع أن يدرك بالتفكير حينا وبالتجربة أحيانا أن خالقا قادرا خلق الموجودات فانخرط في الباطنية والتصوف وعزف عن أكل اللحم حتى استطاع ان يندمج أخيرا في – العقل الفعال – مصدر جميع الموجودات-
وكان حي بن يقظان قد بلغ التاسعة بعد العشرين من عمره وأكمل عدته للجدل والبحث.
عند ذلك هبط الجزرة ناسك اسمه – أسال – اختار أن ينزلها طلبا للعزلة عن الناس ولا تنس أن هذا الناسك في قصة ابن طفيل يقابله الشيخ الجميل الطلعة الحسن الهيأة في قصة ابن سينا .
فلما التقى به – حي – استكشف لاول مرة خليقة الإنسان وتلقى عن – أسال – منطق البشر وسره أن يكون – حي – قد استطاع غير متلق عن غيره. أن يدرك الله وقص عليه ما في الدين الذي يعتنقه أهل البلاد التي وفد منها من تخويف بالنار وترغيب بالجنة .. حتى يظل الناس عند حدود الفضيلة ومن تم صمم – حي – على أن يذهب الى تلك البلاد التي استظلمت ضمائر أهلها ليهديهم الى الخير ويرفعهم الى مستوى في الدين اقرت إلى الحكمة. وأدنى إلى الفلسفة الصحيحة لانس أيضا أن أهل تلك البلاد في قصة ابن طفيل يقابلهم الجماعة الذين خرجوا يتنزهون في قصة ابن سينا.
وما أن هبط – حي – تلك الأرض حتى أخذ يبشر بمذهب وحدة الوجود. وخطب الناس في سوق المدينة فانكروه ولم يفقهوا كثيرا مما يقول. لا تنس هنا أن الناس هم الجماعة عند ابن سينا.. وهي رمز إلى الشهوات الإنسانية كما قدمنا.
وهنا عاوده الصواب وعرف أن سواد الناس لا يهديهم غير عقيدة تقوم على الترغيب والترهيب والمعجزة والشريعة الدينية .. فلم يسعه إلا أن يعتذر عن التقحيم لا فائدة من التقحيم فيه .. وعاد الى جزيرته مصطحبا اسال يعيشان مع الحيوان الساذج الوديع. ومع الطبيعة ، كتاب الحق ، ومع العقل الفعال يعبدان الله وينعمان بقربه من قلبيهما حتى اذا أدركهما الموت تقبلاه كانما هو سنة هنية في ءاخر النهار .
رأينا كيف اتصلت السلسلة في قصة – حي بن يقظان عند ابن سينا وابن طفيل لقد اتصلت لقوابة الصلة بين عقلية الفيلسوفين واتفاقهما في ناحية التفكير الفلسفي. وان اختلفا فإنما يختلفان في سباق القصص وفي العناصر التي تتألف منها قصة كل منهما وان اتفقا في الغرض الأخير – مصبوبا عن ابن سينا في قالب رمزي بحليلي وعند ابن طفيل في قالب منطقي طبيعي .. اما عند السهروردي فتنقصم الحلقة وهو شهاب الدين يحيى بن حبشى. عرف بالمقتول تفريق من ءاخرين غيره عرفوا بنفس اسمه .. وربما لقب بهذا اللقب إشارة الى أنه يستحق القتل والا لقيل انه – الشهيد –
كان متفلسا صوفيا. درس الفقه ثم انتهى به الطواف الى حلب واشاع فيها تعاليمه الفلسفية ولكنه انحرف نحو القول بالحلول – وان العالم والله شيء واحد وجاهر برأيه فتألب عليه الفقهاء والعامة ومات مقتولا في سنة 758 هجرية وكان في نحو السادسة والثلاثين من عمره.
ولقد نرى من ذلك ان متجه السهروردي يختلف عن اتجاه ابن سينا والفليسوف ابن طفيل فلا علاقة مطلقا بين تصوفيته وبين ما ذهبنا إليه في قصتيهما يشير الى ذلك ختام قصته اذ يقول.
اعلم أن هذا جبل طور سينا. وفوق جبل طور سينا مسكن والدي وجده وما انا بالإضافة اليه الا مثلك بالاضافة الى .. ولنا أجداد ، اخرون حتى ينتهي النسب العظيم الى هذا الجد الأعظم الذي لا جد له ولا أم. وكلنا عبيده وبه نستعين ومنه نقتبس .. وله البهاء الأعظم والجلال الأرفع.. وهو فوق الفوق. ونور النور. وهو المتجلى لكل شيء وكل شيء هالك الا وجهه.
فأنا في القصة إذ تغير على الحال وسقطت من الهوي الى الهاوية بين قوم ليسوا بمومنين محبوسا في ديارهم وبقى معي من اللذة مالا أطيق أن أشرحه .. فانتحبت وابتهلت وتحسرت على المفارقة.. وتلك الراحة كانت أحلاما زائلة على سرعة. مجانا الله تعالى من قيد الهيولى – أي المادة – والطبيعية .
وشتان ما بين الطريقتين فإن تصرفية السهروردي لأمعن في الألغاز من رمزية ابن سينا ولا شك في أن قصة ابن طفيل هي المقدمة عليها .. وكان لها شأن كبير عند أهل الغرب .. فترجمها – بوكوك – في انجلترا بأكسفوره سنة 1671 – وترجمها – جوته – إلى الفرنسية. ثم عاد أوكلى – وترجمها الى الانجليزية في سنة 1709 – ثم توالت طبعاتها منذ ذلك التاريخ – ثم ترجمت الى الاسبانية ونشرت في سرقطة سنة 1900.
ولقد انصفنا بعض المستشرفين فقالوا بأن هذه القصة هي التي أوحت لبعض الكتاب بموضوعات كتاباتهم مثل ... ديفو.. في كتابه – روبنسون كروزوبى

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here