islamaumaroc

في بزوغ القرن الخامس عشر الهجري.

  دعوة الحق

210 العدد

يطالعنا قرن جديد من الدهر.                           ونحن على ابواب عهد من البشر.
وفاتت قرون في التخلف والاسى.                     وفي الجهل والتضليل والظلم والجور
وقد سنحت للمستفيدين فرصة                          لكي يسيروا الاغوار من جوهر الامر
اما ان نرعى حساب نفوسنا                           على المنهج المرسوم للسعي والسير ؟
فنهضتنا فيها حياة جديدة.                               تواكب ما نرجوه في قرننا الهجري
فهل في مجال الغرب نلقي مرادنا.                    وفيه صنوف للتهتك والهجر ؟
وهل في اتجاه الشرق يسمو سلوكنا.                  وفيه من التحريف مفسدة العصر ؟
كلا المنهجين استاثرا باهتمامنا.                        كانهما العنوان للمذهب الثوري
ولكن دين الله اسمى مكانة.                             ففيه لنا حفظ من الناب والظفر
كفانا افتتانا بالدخيل ورهطه.                            فغايته القصوى النداء الى الكفر
وايماننا فيه الحصانة والهدى.                          فلا نلتفت قطعا لزيد ولا عمرو
وفي ديننا الاسلام ، انصع حجة                         على العلم والايمان والعدل والظهر
حملنا به فى الكون مشعل امة                          تبشر بالفوز المبين مع النصر
وحين تباعدنا عن الحق مسنا                           فاد ، فعشنا فى المتاهة والذعر
ولم يمك الاستعمار الا مساعدا                         على الذل والتجهيل والقم والفقر
***
تعالوا الى اهدى اتجاه نريده                           لامتنا ، من نورها ابدا يسري
فماهي حال المسلمين ؟ وهل دروا                    تعاليم دين الله في السر والجهر ؟
وهل ادركوا الاسلام قلبا وقالبا                        لمستقبل الانسان . مستودع السر ؟
وكيف يعود المسلمون لدينهم ؟                        فقد هزنا شوق الى مطلع الفجر !!!
فعالمنا فيه الثراء جميعه.                              وفي الكون كنز من مواردنا الكثر
ولكن بيت الداء فينا سياسة.                           وازمة اخلاق بقوم على المكر 
تمزقنا شتى المذاهب جهرة.                          ومنا الينا السهم سنفذ في النحر


ضعفنا بتشتيت ، فهلا بوحدة                         نعيد الى اسلامنا ارفع القدر؟!
وهلا تعاملنا بعدل ورحمة !                          فصرنا كما كنا الائمة في الشكر ؟!
ومهما تدابرنا ، وتاهت جموعنا.                     فلا جسر يرجى للقطيعة والكسر
وانا وان كنا ذوي المال والغنى.                     فقد انهكتنا معربقات من الفكر :
مداهب شتى ، فلسفات عقيمة ،                      وتلك شعمارات لها فتنة السحر
نداري الذي نبتاع منه سلاحه ،                      ويدفعنا التيار للسلك الوعر
وشتى الكماليات تمتص ثروة   لنا                  ، فنرى الاعداء من مالنا تثري
ادا النفط لم نستعمله في حفظ عزة                   لنا ، فلقد صرنا به طعمة الغدر
 يصيب به الاعداء خير منافع ،                     ونحن اختنقنا بالتضخم والخسر
نريد استفادات ، فتجني حصيلة                      مساوئها فمي العمق من حيث لا ندري
فقد افسدت اخلاقنا وسلوكنا ،                       وكانت سموما قاتلات لدى النشر
وقد اغرقتنا فى التواكل نظرة                       تمج لبابا ، حين تقنع بالنشر
وتقليدنا المطحي للغرب طعنة ،                    اصابت بني الاسلام بالسهم في الظهر
فلا دولة الا بدين يصونها ،                         ويحفظها من وصمه التيه والبتر
ومن نسي الذات اسباح محارما ،                  ولم يتعظ قطعا ولم يصغ للذكر
ارى موجة الالحاد تغزو قلوبنا                     يرجعيه ادهى من العلقم المر
فهلا الى الايمان باقت نفوسنا                       لننقذها من فتنة الزيغ والشر ؟
فنحن بحير ما ازدهت سلفية                        لنا تبعث الوجدان من ظلمة القبر
وهلا انبرى منا الدعاة لحكمة                       لكي يفلحوا فى دعوة الهدي والخير ؟!
اذا العلم لم يحمل رسالته ،                         تبوا في التقصير موقعه المزري
وان كان يحيا في التعصب سادرا ،                فقد بات اهلا للتحجر والهجر
وان كان يحيا في النفاق مجاريا ،                  ومنتهزا ، فالعلم مهزلة الدهر
نريد من العلم الشريف نقاءة ،                     وموقفه الداعي الى النور واليسر
نريد من العلم الشريف ائمة                        نشاورهم في الجو والبر والبحر
نريد كمالا في التحرك دائما ،                     فليس لاهل العجز في الكون من عدر
نريد حياة في الخلاص ، اعزة                    ففي الحس والمعنى مقاديرنا تجري
فان سلمت منا العقيدة اصبحت                    لنا همم تربو على الانجم الزهر
فشتان ما بين الذي هو حالنا ،                     وما نرتجيه من سمو ، ومن فخر !
فمان تعاليم الكتاب يسيرة ،                        تهون ما يشكو الانام من العسر
***
لقد آن ان نحيا حياة كريمة ،                       وان نجعل القرآن مصدرنا الفكري
ففيه التعاليم التي عز هديها ،                      وآياته جلت عن العد والحصر
وهي قرننا هذا نؤمل عودة                        الى جوهر الاسلام ذي المنبع الثر
نريد من الانسان حفظ كرامة ،                    وراحة وجدان ، وعيشا يملا وزر
نريد له استقرار روح وعنصر ،                 وصولة اخلاق بقود الى الذخر
نريد له حرية واردة ،                             تليق بما تسعى له همة الحر
فقد ضمن الاسلام عدلا ورحمة ،                ووطد في الشورى الامان لمن يدري
وحرم الاستبداد حين دعا الى                     خلاص من التمزيق والجهل والضير
وقائمة التاريخ عنون مجدها                       محمد الهادي الى الحق والخير
فقد كرم الانسان في صون شخصه              وبواه العلياء فى نهجه الفطري
***
يعلمنا الاسلام ان وجودنا                        لقد شاءه الله المدبر للامر
فاودع هذا الكون قانون حكمة .                 ليكشف الانسان موعظة السر :
نظام ، واتقان ، ونور هداية .                   وقلب تزكى باليقين وبالصبر
اذا آمن الانسان اصبح عاملا                    لدينا واخرى ، في الخفاء وفي الجهر
ارى نعمة التوحيد تحيي تكاملا .               وتدعو الى بعث الارادة والفكر
توحدت الاوطان في ظل ديننا .                 فلا حكم فيها للوصاية والحجر
تهيب بنا نحو الجهاد عقيدة .                    تعبئنا للفوز بالعز والنصر
نخوض الجهادين افتخارا بديننا .               فنسعد في طور ، وتغنم فى طور
ولا نترك الاعداء في نزواتهم .                يسوموننا سوء المهانة والغدر
فاني ارى الاسلام دين اخوة .                  ودين مساواة ، يحض على البر
فلا ميزة الا بتقوى نرومها .                    ولا عز الا بالفضيلة والخير
وللعلم في الاسلام اسمى مكانة .              فاكرم به روضا تضوع بالعطر
وللعدل والاحسان فيه مواعظ                  من الله . من احكامه ابدا تجرى :
يوزع ارزاق العباد كما يشاء                   ويدعو الى الريح العظيم . فمن يشري ؟!
ممارسة الانفاق اجدى بمسلم                   يخفف عن اخوانه وطاة الفقر
واحسن ما في المؤمنيين اعتدالهم .            فلا كبت في الاسلام . في نهجه الحر
ولا خير في الاسراف ، فالدين واضح        لقد نزه الانسان عن سافل القدر
احل جميع الطيبات ، ولم يبح                  خبائث ساءت كالقمار والخمر
ولا خير في الانسان باء بماثم .               ولم يصح فى هذي الحياة من السكير !
ويشجب هذا الدين (فرعنة) لمن               تمادوا في الاستبداد والظلم والكبر
اما علم الباغون ان مصيرهم                  الى الضعف ، والايام تفصل في الامر ؟!
ارى المجد للاسلام اقوم منهج :               فقد اانقذ الدنيا من الشرك والوزر
وقد حطم الاوثان في كل بقمة .               وحقق بالتوحيد معجزة الدهر
وللحكم شورى لا يخيب نصيرها ،           فقد حبذ الدين التشاور في الامر
ونادى الى جعل التكافل سنة                   لنهج التواصي بالصواب وبالصبر
واكد سعيا ، كي يكون نتاجنا                   سبيلا الى الرزق الحلال مع اليسر
وحث على نهج الفضيلة دائما ،               فمن حسنت اخلاقه فان بالذخر
وتربية الاسلام للنفس نعمة ،                  ففي الحس والمعنى لها خالص الشكر
وتلك مزايا ليس تبلغ شأوها                   سوى ملة قامت على الخير والبر
                                     ***
وجوعا الى النهج القويم ، فاننا               على وجل مما تفاقم في العصر
فلا رب غير الله نعبد وجهه .                 فسبحان ربي الواحد الاحد الوثر
حذار من الالحاد ، فهو مصيبة               تهدد بالويلات والهمول والخسر !
حذار من التبشير ، فهو بمكره ،              لقد شغل الدنيا باكثر من دور ! 
حذار من استعمار قوم تقنعوا ،               وقد ضربوا الرقم القياسي في المكر !
حذار من الداعين للكفر جهرة ،              وقد شوهوا الاديان بالافك والشر !
فهم خالفوا كي يظهروا بزعامة ،             كما يظهر (المهدي) في آخر الدهر :
فلا (القذف) و (التخمين) ينفع اهله ،         وما فدروا رب الورى صادق القدر ،
فهم خلفاء المسخ ، يئست سبيلهم ،            وقد جرفتهم موجة الزيغ والكبر !
ففي تلكم (الفتوى) افتضاح لامرهم ،          وسطوة رب الكون تاخذ بالثار !د
فوا عجبا ممن اصروا وكابروا ،             وقد ركبوا الاهواء في المسلك الوعر !
فكم حولوا من (وحدة ) ، فتناقضوا           مع الهدف المقصود من ذلك الدور :
حرام علينا وحدة وطنية !                      حلال عليهم لعبة " المنهج الثوري " !
" اخواننا " من ينكرون جميلنا ،               مسامعهم صماء ، تشكو من الوقر
مصالح قوم عند قوم مزية                     يجاوز مغزاها " غرامهم العذري "!
اذا مات فى الناس الضمير تحولت            قلوبهم العمياء اقسى من الصخر !!
حذار ، ففي صهيون سم وفتنة                تدين بدين السيف والحرب والقهر
وتحرك اولى القبلتين ضميرنا ،              وفي (القدس) بات المسلمون على الجمر
فليست لاسرائيل عاصمة ، ولن               وتكون ! فكل الكون يرفض بالجهر !
وفي (المسجد الاقصى ) نداء لروحنا ،      فهلا فديناه بالنفيس وبالعمر ؟!
(فلسطين ) كانت دائما عربية                  لقد شجبت من قبلها الطمع العبري !
اذا انتسبت عبر التواريخ اكدت                روابطها الوثقى بعدنان او فهر
حذار من استسلامنا لتورط !                 وهيوا لاصلاح العقيدة في الجذر
نسود اذا نحن اعتمدنا بهمة                   على نفسنا ، اذ لم نعول على الغير
وتوعية الاجيال امر محتم ،                  بروح من الاخلاص في المد والجزر
اذا ما خلت بيناتنا من تعفن ،                  فبشرى لنا : انا نجونا من الخسر !
فتربية الاسلام شكلا وجوهرا                اعز واعلى من جمان ومن در !
وتلك لعمر الحق اجدى مهمة                واسمى المعاني في مسيراتنا الخضر
فبالقول والفعل استبانت عقيدة ،              لنحظى بها عند التعامل بالاجر
ومن يعشق العلياء يسلك سبيلها ،            فلابد للحسناء من باهظ المهر
واجدى نظام نحن اهل لربحه ،             اذا ما تفتحنا على الخير والبر
نريد اكتفاء ذاتيا في نتاجنا ،                  ونكره في التبذير منقصة القطر
فرابطة الاسلام اضمن غاية                  لتوفير اسباب النتائج في البذر
وصفوة ما نزجوه صحوة ديننا ،            وعودة صبح من تعاليمه الغر
ففي فطرة الانسان نهج خلاصه ،           ومنجاته من فتنة بالردى تغري
اذا نيلت الدنيا غلابا ، فما لنا                 نحاذر باس القوم في الكر والفر ؟
ارى الحق للاقوى ، فماذال شاهق !        وفي القمة الشماء منطلق النسر
ومن رام اسباب الامان سعى لها ،          واصبح في العلياء كالطير في الوكر
ومن عرة الاخطاء وام اجتنابها ،           وسار الى القصد ابتداء من الصفر !
***
وفي ( المغرب الاقصى ) تصح بشارة      بمطلع هذا القرن ذي الغرة البكر
فنحن هنا في نهضة حسنية ،                 كتبنا معانيها النفسية بالتبر
نزف التهاني كالعرائس رونقا ،              وننشد الوانا من الشدو ، والشعر
ومن عجب انا نثرنا ورودنا ،               واحسن ما في الملتقى نفحة النثر
وامتنا بالعرش مشرقة الروى ،              وبالحسن المحبوب مسدودة الازر
هتفنا به عشقا ، وهذا هتافنا                   سمعنا له الاصداء في منطلق الطير
هو الآية العظمى لنخبة عصره ،             فكم معضل يشفي ، وكم مشكل يفري
يزيد امير المومنين تفاتيا ،                    فتزداد اخلاصا ، ونطفح بالبشر
لقد حرر الصحراء حقا ، وهذه              جوانبها تزهو باعلامنا الحمر
تعزز وادينا بساقية لنا ،                       وراق دم الاحرار في الاوجه السمر
و (زلافة ) فيها الملاحم جمة ،              وفي (احد ) طاب الفداء . وفي (بدر)
وفي (الارك ) الذكرى نحن لنفسها ،        وترنو الى ( وادي المخازن ) في فخر
تهون علينا في الجهاد نفوس                 نا ،  وتلك سجايانا معطرة الذكر :
ففي الجنة الفيحاء من شهدائنا                شهود وللاحياء ملحمة النصر
فنحن كتبنا للتواريخ عبرة                    مخلدة . والمسك فاح من الحبر
اذا ذكر الاسلام حصنا لعزة ،               فامتنا رمز الكرامة والفخر
وتلك المنارات التي شع نورها ،            الا فانظروا اشعاعها في الحشا يسري :
فهذا امير المؤمنين لقد غدا                   لدى (لجنة القدس) الوسام على الصدر
باسم جميع المسلمين تكلمت                  قريحته في (الفاتيكان ) على الفور
وفي كل ما ينوي السلام شعاره ،            فقد بهر الدنيا بمنجه الفكري
صريح . يقول الحق من غير خشية ،       فيؤخذ اعداء الحقيقة بالذعر
وتربية الابطال طابت فروعها ،             بخير اصول في الجهاد لمن يدري
ومن نفحات المجد فاحت نسائم              لقد عطرت اوطاننا ساعة النشر !
فيارب بارك في المليك وبيته ،              فعتره طه احرزت ماجد الذكر
خليفة رب العالمين . ببيعة ،                ومحض ولاء عرشه القلب في الصدر
بافئدة تهواه منا ، واكبد ،                    نعول في حفظ السلام على القصر
                                       ***
رسول الهدى ، ياجوهر الدين كله ،        اغثنا ، اغثنا ، يا مغيث على الفور !
لقد عرف البيت الحرام مآسيا ،              وانت غيور ، لا تنام على ضير
سقى الله روضا انت فيه منعم ،             مدى الدهر ، حي ، آمن ، باسم التغر
فما خاب عبد كنت انت شفيعه ،             فمثواه في الجنات منشرح الصدر
لك المجد في هذا الوجود باسره ،          على الرغم مما بيتت عصبة الكفر
فلله نور قد اتم ظهوره ،                     ولابد بعد الليل من مطلع الفجر !
عليك صلاة الله ما لاح نير ،                فانت الضياء الحق في الشمس والبدر
عليك سلام الله في كل لحظة ،              فانت الشذى الفواح في مبسم الزهر
على الال والاصحاب ازكى تحية ،       يهل بمسكوب الرحيق من القصر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here