islamaumaroc

موكب النور ( شعر )

  دعوة الحق

210 العدد

أريحي السماح والايتار                       لك ارث ياطيبة الأنوار
وجلال الجمال فيك عرق                     لا حرمنا مافيه من أسرار
تجتلى عندك البصائر معنى                   فوق طوق العيون والأبصار
ومن الحسن ما يضيق به الحسن            .. وعن فاقد الهوى متوارى
قد حضنت الهدى حنونا فالقى                فيك اشعاعه عصا التسيار
هتف الحق فى سماء الفيافي                  أحن ياليل في ضميرك سارى
حضنت ركبة العناية فانساب                 .. منيع الجناب كالاعصار
والذي حاطه الإله بعين                       كان في غنية عن الاستار
قل لطلابة طلبتم عزيزا                       يتهادى في قبضة الجبار
هل رأيتم فتى الفداو عليا                     كيف يحتل قبلة الاخطار
ويرى الموت قد أطل عليه                   كاشر الناب جائع الاقفار
لا يبالي به ويسخر هزءا                     من مشيب قبل اسواده العذار
كيف يرتاع والنبوة غذته                     ..حديد المهند البتار
                                 ***
ياوفاء الصديق في رحلة                    الحق(م)  سلام عليك يا خير جار
كنت درعا اقامة ومسيرا                    ونصيرا يرجى لدى الاعسار
علم الله ما انطويت عليه                     فجزاه امامة الابرار


وكفاه على الجزاء دليلا                     ثاني اثنين إذهما في الغار
نغم الغار بالنبي طروبا                      والصدى عازف على الأوتار
نغم الغار مرحبا بالهدى المح               .. بلحن التكبير والاكبار
مرحبا بالحياة أرسلها الله                   .. لدنيا تورطت في العثار
كم حدنا حراء حين ترى الروح            ..أمينا يأتيك بالأنوار
فحراء وثور صار سواء                    بهما أشفع لامة الاحجار
عبدونا ونحن أعبد لله                       .. من القائمين بالاسحار
تخذوا صمتنا عليهم دليلا                    فغدونا لهم وقود النار
قد تجنبوا جهلا كما قد تجنوه               .. على ابن مريم والحوارى
أنزلا منزلا كريما على الله                 .. منيعا على أذى الكفار
فعلى مدخلى تقام خيوط                     تتحدى عزائم الجرار
هي أوهى البيوت لكن قفها                 عزة الصلب قوة القهار
أنا عين وانتما النور فيها                    وهو عنها كالهدب بالاشفار
وسيأتي الحمام يفرخ امنا                   وسلاما يكون خير شعار
لاتراعى أسماء هيا إلينا                    وأعيني على سماحة قارى
وأخطرى كاليقين يهزأ بالك (م)           حياء من الدجى فى خمار
خاتم الرسل لا أطيق وداعا                وعن المجتلى يعز اصطبارى
غير أني أرى المدينة ظمأى               فأروها طالعا ببل لوارى
أنا آثرتها على كفاء                        وجزاء الايثار بالايثار
أطرق الغاز خاشعا وسرى الهادي     .. حياة تدب بين الفقار
فمشى الخير حيث يمشى وولى           كل عدم وطاح كل افتقار
وأتى أم معبد فتسامت                      وهي فكرة القرى في دوار
ويحها .. ويحها وويح كريم                حين تؤذيه صدمة الاعسار
قدمت شأنها بضرع بخيل                  فإذا م فكالمدرار
وإذا الله كان عون نبي                      فأزحر العقل عن حدود اقتدار
                              ***

حرقت قلبها المدينة شوقا                 عبقريا لطلعة المختار
أسرعي فاق فوق رحلك نور             ترتجيه مواكب الأنصار
رحمة للحبيب يرجو حبيبا                فيرى الدهر في أقل انتظار
حشدوا حشدهم فلما تجلى                 كبر الحشد من جلال الوقار
مرحبا مرحبا بأكرم داع                   وعلى الرحب ياجليل المزار
أنت بشرى عيسى ودعو                  ة إبراهيم  .. جاءت شليلة الاطهار
أنت ياعزة الوجود خيار                  من خيار مقطر من خيار
فاقض فيما لنا بما أنت قاض              ذاك حق الأنصار في كل دار
جليل الحق قوة وحجاجا                  واضحا نهجه وضوح النهار
فدها الشرك مادهاك وخرت              جبهة الغى في سحيق القرار
                                   ***
ذكرينا ياهجرة الحق ما قال             وكيف استهل خطو الفار
واملئي الناس عزة وطموحا            وأرينا روائع الاثار
إنما أنت عبرة وتأس                     صيروها ضربا من الأخبار
أيقظي الشرق من سبات عميق          واحمليه إلى مدار الدرار
فيه من حكم الكتاب ملاذ                فاقد حي يارؤوس فالزند وار
عليه الفداء حزما وعزما                فجنى النحل من أذى المشتار
علمية أن الحياة صراع                 من سهافيه ذل في المضمار
علمية أن القوى ظلوم                   كم يهادى كيارهم بالصغار
فقوى على الضلال مقيم                وقطيع من الضعاف يجارى
أيها المسلمون في أمم الأرض         أيرضى الإسلام ماهو جار ؟
كيف بالله نستقر نفوسا                  والاشقاء بيننا في اشتجار
أنقول الإسلام ظلما وجورا            وفلسطين لم تعد من ديار
" إننا عائدون" تصرخ فينا              صرخة تستغيث معنى الشعار
دولة العلم والسياسات والحرب      .. ودنيا الهوى والاستعمار
كل دنيا تبنى على غير دين             فبناء على شفير هار

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here