islamaumaroc

رؤيا (شعر)

  دعوة الحق

210 العدد

على سرادق ترنو نحوه الشهب               وتستكين له العلياء والرتب
علا بأعمدة الأنوار                             لامعة يخاف مبصرها ان هم يقترب
تلألأت يبياض شابه قبس                      من اخضرار تغشى لونه الذهب
تشبع بالأفق من دفقاتها قطعا من              الضياء على لألائه عجب
وروضة الانس في أكنافها                    ضحكت  جمالها البكر لم تحلم به الحب
صمت من الزهر ما قد شاء مبدعه           أن لا تراه عيون مسها الوصب
زهر من لملأ الأعلى نسائمه                 تحيى مفوسا لها في حسنه أرب
والفتية الغر من أهل التصوف                في أعيادهم ليس يثنى مدها تعب
تزاحمت فيه أفواح يعانقها                    من النعيم جزاء ليس ينقلب
يطوف بالقوم ترحابا                           وتكرمة ملائك الله في شوق به لهب
على السرادق محفوظا                        بهالته بدريميزه أن ليس يحتجب
وحوله من رفاق الله كوكبة                   تكاد رؤيتها للبدر لا تثب
أبصارها من هوى الاجلال                   مطرقة تلم بالبدر حينا ثم تجتنب


سألت من هو ؟ قالوا : لست تعرفه ؟        كأن طيفك هذا الليل مغترب
هذا هو " السيد " الميمون طالعه             من طبه غاضبت الأسقام والكرب
هذا هو الصوفي الأرضى الذي              قبست أخلاقه من رسول الله ما يهب
هذا الذي عالج الأرواح فانشرحت           من بعد ما هدها المكروه والكذب
هذا الذي في حماه الرحب قد صدحت       بلابل الفن بالأشواق تنتحب
هذا الذي عزف الألحان سامره               فاهتز شوقا إلى ألحانه الطرب
هذا الذي حلقات الذكر عاطرة                لديه. والذاكرون الله قد عذبوا
إذا تصدرها هام المريد بها                   والتف من حوله العشاق والنحب
أهل الغرام غرام الله من نهلوا               من حوضه فارتووا يا حسن ما شربوا
هذا الذي مجده في الارض خافقة           أعلامه . وعلاه دونه السحب
سد الطريق على التضليل فانطلقت          بشكره في الورى الأفواه والكتب
هذا " ابن ريسون " زين الدار سيدها "     عبد السلام " المشيشي الرضى الذرب
حديثه الشهد لا بل ليس يشبهه                 في ذوقه العذب لا شهد ولا ضرب
ذكراه تقطر طهرا كلما حضرت             ريانة بالهوى القدسي تعتصب
قصيده نغم يختال في حلل                     من الأساليب يهفو نحوها الأدب
وجدانه الملهم المخمور كوثره               رؤياه بالصور العذواء تصطخب
إن لامت قلب صب سال مدمعه              وصاح : يارب إني حئت أحتسب
ربى النفوس على التقوى                     وهذبها فزال عنها غطاء الحس والحجب
وأصبحت عنصرا بالخير منهمرا            يروي العطاش إلى المعنى إذا قربوا
له الحقيقة مدت نور حكمتها                 والشرع قام له في أفقه سبب
ومن يجمعهما قد عاش ملتزما               حفت به نعم الرحمن تنسكب
سيط النبي أجاد الله نبعته                     وهل لغير سليل المصطفى نسب ؟
ذرية صانها المولى وطهرها                فقام يلمع في أحداقها الحسب
أكرم بها من رؤى طافت                    بشائرها بالروح فيها غفوة بالغيب بختضب
ليت الرؤى في غياب الحسم                صادقة  كهذه من رحاب الله تقترب
بالروح تنكشف الأسرار ساطعة            والجسم ما الجسم إلا أنه خشب


"تطوان" ياسعد "تطوان" يبوؤها            مقام عز هام العلا النجب
آل النبي الكرام الطيبون بهم                عم السنا ربعها وازدانت الحقب
"عبد السلام بن ريسون" يتوجهم           وتاجه يتلاشى دونه الذهب
ذكراه فيض وإلهام ومكرمة                وموسم مدحه في حقنا يجب
إنا نمجد في الذكرى معانيها                عسى بنا يقتدي الأحفاد والعقب
إذا الشعوب أضاعت ذكر قادتها           أصابها المسخ التشويه والعطب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here