islamaumaroc

بشرى (شعر).

  دعوة الحق

205 العدد

دقوا الطبول وهللوا تهليلا                   وتطلعوا لغد يضيء جميلا
واستروحوا عطر الحياة رضية            وتفيأوا ظل الهناء ظليلا
وظعوا على الارض الحذوة وقبلوا         كثبانها وسهولها تقبيلا
فاليوم يكشف صدرها عن سرها            واليوم تفتح كنزها المجهولا
واليوم تلقي خير ما القت به                أرض وتجري بالعطاء سيولا
حملته من أحشائها حتى مضت            حقب وملت ثقلها المحمولا
فرمت به ذهبا وخيرا أسودا                أثري البلاد وحقق المأمولا
وكأنما ضنت به لتصونه                   عمن غزاها فانثنى  مفلولا
بشرى ومولد امة طماحة                   لغد يدعم مجدها الموصولا
واذا الجهود تضافرت هانت بها            كل الصعاب وذللت تذليلا
لم تذخر في وسعها جهدا ولا              يئست فانهت جهدها المبذولا
شعب التحدي منذ كان ولم يزل            ان قال كان لما يقول فعولا
شق الجبال معابرا ومسالكا                وكسا السهول جداولا وحقولا
شعب يدين بقيمة العلم الذي                يبني ويعلي الساعد المفتولا

من قال للتاريخ قف ! فتوقفت             اقلامه وصغت اليه طويلا
كتبت يد التاريخ عنه ملاحما               فوق الملامح صورة وفضولا
هي أرضنا سالت على جنباتها             ارواحنا ، فتدفقت بترولا !
والارض تفتح قلبها لمحبها                ولمن يعيش بحبها مشغولا
ولمن يرد العار عن ساحاتها              ويعيش  فيها قاتلا مقتولا
ولمن يفتش في ترى أعماقها              متجشما ومكافحا شغيلا
كالغادة الحسناء تمنح وصلها              للاقوياء وتهجر المشلولا !
حلم ، وكم تحلو الحياة لامة              أحلامها قد أصبحت تمثيلا
بالامس غصنا في ثرى صحرائنا         فاخضوضرت وتبدلت تبديلا
ورقت بكنز مياهها وكانها                 من بعد لهفتها تلاقي النبيلا !
واليوم باسم الله نفتح كنزها                لنصوغ منه معاملا وعقولا
لنسد حاجة عاطل او جاهل                لنحارب الفقر العدو الغولا !
هي نعمة قد تستحيل لنقمة                ان لم يجد تدبيرها مسئولا
ما قيمة الثروات ان فاضت               ولم تنعش فقيرا عاطلا مشلولا ؟!
احرى بهما أن تستغل لمعمل             أو مصنع ، أو ننشيء الاسطولا 
               
بشرى بأعظم حادث من عاهل            جلت مواقفه فكان جليلا
قطع الرياض بيانه لكنها                   اسمى اذا ما استلهم التنزيلا
كالغيث في خضر الخمائل رحمة        والسيف في ساح الوغى مسلولا
ما زال يدعو للهدى جيرانه               من أمنعوا في أهلنا تنكيلا
ويرد بالحسنى على لطماتهم              فكأنه عيسى أعيد رسولا !
ومن البلايا أن تصيب عداوة              ويكون خصمك في العداء جهولا
والحلم مفسدة لمن لعبت بهم              أهوائهم وتعودوا التضليلا .
والحزم أسلم في الخطوب مغبة         ترجي و أقرب للمراد وصولا
والشعب كالاعصار أن يعصف          بهم   ينزل عليهم كالقضاء نزولا
لكنها القربى التي تأسى لها              ودم العروبة مهدرا مطلولا
ما ذا يريد الشامخون بأنفهم              والسابحون من الغرور ذيولا 

من أجحفوا بعهودنا وجوارنا            واسترجعوا عهد القرون الاولى
واستأسدوا في أرضنا وكأنهم            في نزهة يتصيدون وعولا !
لا تحسبوا أغضاءنا عن طيثكم           ضعفا ، ولا امهالنا تذليلا
انا لنكره ان نقاتل اخوة                   لم يرتضوا غير العداء سبيلا
ونريد سلما لا عداوة بعده                ونريد حبا دائما موصولا
هذي مبادئنا وتلك أصولنا                أكرم بها بين الشعوب أصولا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here