islamaumaroc

ملك فريد (شعر)

  دعوة الحق

205 العدد

العيد عاد وشمل الدار ملتئم                         يزغرد النصر فيها وهو مبتسم
والعرش يزهو بذكراه على قمم                     من المفاخر لا تنفك تلتحم
تنساق في سيرها ولهى لساحته                    وفي جوانحها الأشواق تضطرم
قد أخلصت ودها للعرش من زمن                 والصدق تعشقه الأخلاق والقيم
قد أقسمت والبرور المحض شيمتها               أن لا تكون سوى بالعرش تلتئم
أضفى على الشعب من خيراتها حللا              فالمجد بينهما كالحظ مقتسم
تمازج بين راع ليس يشغله                         سوى رعيته يزهو بها الشمم
إن الملوك إذا كانوا كسيدهم                        تباهت الأرض ، وانسابت بها النعم
الحسن في اسم سليل الملك مؤتلق                 كالحسن في فعله آياته عمم
فراسة الوالد الحاني ونظرته                       قد صدق الحق ما أوحى به الحلم
يا واهب « الحسن الثاني »  لأمته                وهبتها الكنز يحيى الناس كلهم
خلالك الغر تحيا في سجيته                       والوارثون بذور المجد قد عظموا
قد قام بالعبء في حزم  ومعرفة                  هيهات يدركه من في الورى حكموا
كم من عروش على عليائها صور                لا يستقيم لها فكر ولا كلم


وعرشنا الفذ لم ينهض به ملك                    إلا وكان لديه الحكم والحكم
محبة  الشعب أهدته نوابغه                       فلم ير الدهر ندا واحدا لهم
وفي طليعتهم نور يجسده                         العاهل« الحسن الثاني » الرضي الفهم
ما اسمه العذب إلا الحسن مكتملا               وفعله بجمال القصد يتسم
المنجزات على طول البلاد غدت               معالمها للعلا ترسى لها الدعم
العاملون بها في خير عافية                      لا يعتري عزمهم هم ولا سقم
وكيف يغتر من كانت عزائمه                   بروح عاهله القدسي تحتدم؟ !
بنى الرجال ، ومن يبني الرجال يهب          لشعبه خير ما تشتاقه الأمم
« تطوان » في يومها تختال لابسة            من المفاخر ما لا يرسم القلم
عيدان قد رفرفا في أفقها جذلا                 فكان للفرحة الكبرى صدى عرم
في عيد عرشك قد حققت رغبتها               فقام في ربعها التصنيع يقتحم
هبت تشيد في شوق مصانعها                  وصوتها بحديث الشكر مزدحم
غدا ستبلغ من غاياتها أملا                      لولاك ما حققت آمالها الهمم
ستنطوي وطأة الحاجات خانعة                 ويختفي الشبح المشؤوم والسأم
وينطق الخير بين ألآل مبتهجا                  ويرقص الرغد الخفاق فوقهم
     
يا صانع المجد في أنحاء مملكة                سادت به، وعلا أبطالها البهم
أكسبتها هيبة شماء مانعة                       شراذم الغدر أن يغويهم وهم
ما حاولوا الغدر إلا صاح صائحهم :         إني على الرمل مطروح ومنهزم
صوارم  «الحسن الثاني » تجند لهم          بالعدل، والظالمون المارقون هم
« صحراؤنا » بنتنا من رمالها انطلقت       أمجادنا، وأحاطت بالعدا النقم
إن لفها النقع في عهد الدخيل فقد              ولى السراب، وعاد الحق يحترم
فهل طردنا دخيلا من غضارتها                ليدخل الرجس للصحراء يغتنم؟!
عادت ولكنها من بعد عودتها                   توحدت برباط  ليس ينفصم
العاهل« الحسن الثاني » لها  ملك            والخافق الاحمر الزاهي لها علم


مولاي في عيدك الميمون قد صدحت          بلابل الشعر نشوى شاقها الكلم
ما  حل – والروض طلق في نضارته –     إلا وطاب الهوى والشعر والنغم
« آذار » سندسه المخضر منتشر             والعرش شمل الرعاية فيه ملتحم
عيد الربيع وعيد العرش قد مزجا              الله ضمهما للناس لو علموا
مسرة العين في أنوار طلعته                    والقلب بالعرش قد حفت به النعم
فدم لشعبك نبراسا  تنير له                      سبل الهدى ليتوخاها ويلتزم
وعاش شبلك في حصن الصلاح له             من المعارف ولآداب منتظم
و آل بيتك في عز وتكرمة                      والشعب حولك صفا ليس ينقسم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here