islamaumaroc

أدب المغرب الصحراوي -2-

  دعوة الحق

203 العدد

" ان معرفة العرب بقصاياهم وبهذه الاجزاء التي تكون وطنهم لخير سبيل لتحقيق ما يعمل له العرب جميعا من وحدة في العمل لبناء كيان عربي متين"
                                                                      علال الفاسي                       

التزاما لموضوع الوحدة الذي امنت به موضوعا يميزني منذ ذخولي ( رحاب الكلمة) مع صدور مجلة (صحراء المغرب)(1). وذلك للمشاركة في مثل هذه المناسبة(2) مادام صاحب المناسبة ميز عهده وطبع هذا العهد الذي يباهي به غيره من العصور انه عهد الوحدة والتحدي .
اولا : عهد الوحدة من اجل تخليص البلاد ما اصابها نتيجة التسلط الاستعماري البغيض.وسلوك طريق هذه المعركة حتى لا يجد الاستعمار الجديد منفذا له من خلال معارك الوحدة ، فتحققت الوحدة في عدة خطوات بنفس الاختيار فكان المسلسل ان استرجع المغرب :
- المنطقة السلطانية في: 2 مارس 1956   .
-الخليفية في : 7 ابريل 1956.
-منطقة طنجة الدولية في : 29 اكتوبر 1956.
-اقليم طرفاية في :10 ابريل 1958.
منطقة سيدي ايفني في : 4 يناير 1969.                              
-اقليم الساقية الحمراء في :24 اكتوبر 1975.
-اقليم وادي الذهب : في 14 غشت 1979
 ثانيا : وعهد التحدي بالوحدة التي تضم كل اتجاهات الامة التي تخوض المعركة على جميع المستويات.
وفي كل القطاعات ، ومختلف المراحل حتى برزت " فلسفة التحدي" التي تميز منهج الحسن الثاني التي طبعها صمود هذه الوحدة  الذي يواجه تصلب التحالف الاستعماري بصوره القديمة والحديثة الذي يضاف اليه ايضا ( ظلم ذوي القربى ) وتخاذل الاخوة المرة ) وضغط ( ديبلوماسية العصر ) وبرصة المصالح  و( انظمة التبعية المقنعة) و( حكام السيطرة المتسلطة) وغيرها مما لا زال بتستر وراء اهداف ومرامى توضح الوقائع والاحداث انها تواجه  ( وحدة امتنا) و( فلسفة تحدينا) من اجل ان وحدتنا كانت السبب في اولا: تصدير ثورة التحرر الى افريقية بعد " ثورة الملك والشعب" في غشت 1953 فغيرت استراتيجية الاستعمار راسا على عقب خصوصا في القارة الافريقية ودول العالم الثالث.
 ثانيا : دعوة المغرب لعقد " اول مؤتمر اسلامي:
بالمغرب واحتضانه لهذا المؤتمر الذي انعقد  (3) تحت شعار " لا اله الا الله محمد رسول الله".
 ثالثا : دعوة رائد الوحدة جلالة الحسن الثاني(4)" لان نجعل من السنة المقبلة 1973 سنة تهذيب ، وتربية .وبعث اسلامي بالمعنى الصحيح ، وبالفلسفة الاسلامية الصحيحة المتفتحة ، الواعية لضرورة الوقت ، والمطابقة لكل ضرورياتنا..."
وهكذا فالدراسة التي التزم تناولها في هذه المناسبة هي جزء من بحث علمي صرف يبحث عن جذور الوحدة المغربية منذ ظهور ( المسالة المغربية)(5) الى الان يعتمد على ما يمكن ان نقف عليه من وثائق .وما يمكن ان نعثر عليه من انتاج متناثر هنا وهناك .وكله جزء من معركة رائعة .ستدهش كل المتحالفين من الاستعماريين بالامس.
وتصدم المتطلعين الجدد في الاعماق بدون هوادة ولا رحمة انطلاقا من صمود امتنا ، وضخامة ملفنا ، ووفاء ابناء وحدتنا...
وفي اعماق هذا التاريخ ، ومن منطلقه بل وتحديده انطلق لانجاز هذه الدراسة ايمانا مني بان اي تقسيم  مصطنع مهما بلغ به العنف من التحصين والمواجهة المضادة لا يمكن ان يخلد اكثر من حقبة محدودة ما دامت الجذور التي تكون هذه الوحدة ، الدين واللغة والتقاليد الاجتماعية ، والتاريخ المتواصل ، وغيرها من علامات الوحدة والتطابق مميزة بل واضحة في كل مظاهر هذه البلاد وجذورها الواضحة المعالم لاالتي كانت اخرها موقف ابناء وادي الذهب…
 والبقية تاتي باذن الله تباعا كما نؤمن وكما عودتنا عجلة التاريخ والواقع الذي يصدم الخصوم ، وهو ما نلمسه من هذه الدراسة ، ويشير اليه الشاعر الفذ محمد عبد الرحمان العلوي الدرجاوي في ديوانه الذي سيصدر قريبا بحول الله ،
 وان زعم الغشوم لنا اعتمادا
                    مراكش فقد افتــــــراه
وهل تحتاج وحدتنا دليلا
                    وذا التاريخ يعلم مبتداه

ادب الجنوب:
 واذا كان في الجنوب الصحراوي ادب له صفاته وطابعه الخاص… فان اكبر هذه الصفات هو طابع الوحدة في الادب الذي يضفي عليه طابعه الاستقلالي الوحدوي.
والذي اتسم بصفات جديدة متجردة منذ قيام الدولة العلوية بالخصوص .
 وقد يتسائل متسائل وهل هناك تراث .وهل لهذا التراث طابعه ومعطياته تمكنه من ان يعطينا ادبا بالفهوم الادبي المعاصر في عالم اليوم؟
 ان التراث الادبي الصحراوي في الجنوب موحد . يمتاز بالمعطيات الوطنية والطابع القومي ، ومظاهر الوحدة المركزة ، وبخصائص الادب العربي...
واذا كان هذا التراث قد ظل يحافظ على الطابع التقليدي الموروث فلذلك الاعتبارات شتى ومرد ذلك الى عوامل ليست في طاقة الفرد او المجتمع ... ولكنها صورة العوامل المؤتمرة ، والتطور الطبيعي التاريخي الذي فرضه اختيارنا للعربية لغة الاسلام ودين القران ... ومظاهر الحياة الاجتماعية والتحول التكويني...
 وهكذا بعدما نحاول ان نلتقي مع الذين يهمهم الادب في الجنوب الصحراوي ، فنحن لن نقف بحثا عن جذور هذا الادب ومقوماته بقدر ما نحاول ان نتناول مظاهر هذه الوحدة من جهة اخرى لان التراث وحدة قائمة والادب قائم حتى هذه اللحظة في وحدة ووضوح والتزام.
 واذا كان بعض المهتمين بالادب ينظرون الى الادب الصحراوي نظرة محدودة على ضوء ما اتى به صاحب كتاب : تالوسيط في تراجم ادباء شنقيط " المطبوع في بداية القرن العشرين(6) او كتاب شعراء موريتانيا(7) المطبوع بعد سنة 1960او ما كتبه اخرون هنا وهناك فان الادب في الصحراء هو جزء من ادب المغرب الذي يرتكز على اسس ومقومات وطنية اصيلة هي وليدة اربعة عشر قرنا من التطور والعمل من اجل خلق ثقافة موحدة اساسها وطابعها الاستقلال الفكري العربي السليم وبلورته اسس المقومات القومية والتاريخية في مختلف مجالات الثقافة القومية والتاريخية في مختلف مجالات الثقافة والفكر ...
 ووحدتنا تبنى على الحب والوفى
                       لنا وحدة الراي ليست تصدع
 وتجمعنا الفصحى ودين وعادة
                      وموقعنا في الارض ياله موقع
وهذا ما يجعل مظاهر الادب في الجنوب الصحراوي المتجمعة الان بالخصوص . في الشعر الاصيل محافظة على هذا الطذي يرجع بها في غالب الاحن الى اصل ظهور الفكر العربي في المغرب .وبلورة هذا الفكر وامتزاج العقلية المغربية به، ولو ان البعض يرى ان مظاهر الوحدة في ادبنا في الجنوب قد اقتصرت على قرض الشعر ، فان هذا الراي مردود وبين ايدينا اشياء اخرى غير الشعر وغير المجال الادبي .
هناك كتب العلامة التركزي ، وهناك كتب ابن رازكة الجليل وغيرهما ، وهناك الذخائر التي خلفها لنا الشيخ ماء العينين واخرون في مجالات شتى وغيرها من روائع الفكر المغربي في مختلف العلوم الانسانية وذلك ما يعبر عنه الشاعر بقوله :
 ما نحن الا امة عز شانها
                       يوحدها العرش العتيد ويجمع
لنال في ظلال العرش راي موحد
                        وعند التقاء النائبات نتجمــع
اما ما ظهر بعد ذلك فلا نحتاج إلى التنقيب عنه لأنه كان صورة الأمة الموحدة ولطابع تفكيرها الأصيل...
 وهكذا فإذا كانت مظاهر الوحدة ظلت دائما تطبعنا فان المظاهر التي أخذت تتصارع منذ سنة 1942 م حتى الآن هي مظاهر هذه الثقافة، وذلك بعد إن سيطرت
المدرسة الابتدائية الاستعمارية ببلادنا، ووضعت الفواصل المحكمة التخطيط بين أقاليم المغرب وانقضت على وحدته التي يؤكدها التاريخ وتصورها مظاهر الوحدة الثقافية القائمة وخاصة بعد سنة 1900 م والتي تعتبر الان اكبر رباط يقف في وجه المنفصلين، ومن يدفعهم من الخلف .فاذا ادركنا اخطار هذه المدرسة منذ اول يوم فرضت علينا فان ذلك ما كان يدفع بامتنا الى خلق التعليم الحر وتنشيط تعليم الزوايا و (المحاضر) للمحافظة على ذلك الطابع وتلك الروح.

مظاهر الوحدة:
واذا كان يتبادر الى ذهن المهتمين بالادب المغربي او الأدب العربي في (المغرب الاقصى)(8) فان مظاهر الوحدة في هذا الأدب مقصورة وحديثة العهد في أدبنا هذا .. فان الحقيقة تؤكد غير هذا خاصة وان مظاهر الوحدة هذه ترجع بنا الى تاريخ سحيق، بل وتعود بنا الى اختيار المغرب اللغة العربية لغة قومية ..هذا بالاضافة إلى ان موضوع الوحدة لم يظهر بصورة من الصور بالنسبة للوحدة الوطنية الا في بداية القرن العشرين .على يد الاستعمار الغربي ودسائسه الانفصالية الصليبية.
ولذا فان مظاهر الوحدة التي تنقب عنها(9) لا نعثر عليها في دراسات معينة .ولا في كتابات خاصة ، بل نستخرجها مما نشر ، وقيل ، بصورة او باخرى هنا وهناك بصورة طبيعية.
واما الاشعار الكثيرة لشعراء موسوعة " الوسط" مثلا.
وما(قصة حياة خناثة بنت بكار) التي نشرتها السلطات الاستعمارية بالشمال. وما تعرض له  الزبيدي في مختصره وما اثبت في كتب ومراجع مختلفة ، وما نشر في عدد من الصحف والمجلات وخاصة بعد سنة 1912 بالذات في مختلف اقاليم المملكة ، وما ذلك الا دليل على ان  موضوع الوحدة كان طبيعيا وعاديا في نفس الوقت لم يكن هناك  مشكلا الا في بعض الصور التي تعتبر هي نفسها حجة في ملف الوحدة وهي:
 اولا: اول مرة اثير فيه موضوع الوحدة الوطنية كان على عهد محمد الامين الشنقيطي صاحب موسوعة " الوسيط في تراجم ادباء شنقيط" في الحرم الشريف حوالي سنة 1901 ، وقد تعرض هو نفسه لذلك .كما اكدت ذلك الوثائق التي اثارها الخصوم بشالن الاوقاف الخاصة بسكان هذا البلد.
 ثانيا : بعد اعلان استقلال المغرب سنة 1956 ، وتاخر الاستعمار عن تطبيق الاوقاف  الدولية التي تعترف بوحدة البلاد الحقيقية والتي تنص عليها اوقاف 2 مارس 1956 واوقاف 17 ابريل من نفس السنة.
ثالثا: والمظهر الثالث والاخير هو المظهر الذي تعيشه الوحدة الوطنية الان بخصوص المحاولات الاستعمارية التي تقوم الان على فصل الاجزاء الصحراوية الغربية عن هذه الوحدة ...غير ان هذه الوحدة قائمة في شواهد التاريخ والجغرافية من جهة ، وقائمة في الحياة الطبيعية للوطن.
وهدف ورغبات السكان في مختلف الاقاليم وذلك ما يشير اليه شاعر الصحراء سنة 1957 م بقوله :
 السعد لاح لنا جنوب المغرب
                        من بعد طول تغيب وتحجب
مافي السمارة والعيون وتيرس
                        احد اليك بنفسه لم يذهـــــب                   
وضع الاجانب في الجنوب لغربنا 
                        خططا فاذهب وضعيه الاجنبي
ويعزز موقفه هذا شاعر اخر  فيقول:
 كم هادنتنا جهارا وهي ترقينا 
                        كما يراوغ ذئب جائع حملا
وجيشنا المعتدى يحتل بلدتنا
                        لينشر الرعب في الاوساط والمللا
والحقيقة ان الوحدة الوطنية ليست مظهرا سطحيا سواء في الشمال او في الجنوب او في الصحراء .ولم يكن مظهرها كذلك عاديا يرتكز على اختيار مفروض او اغراء او عنصرية، بل هي وحدة وطنية ابدية كما شاءها الله واقرتها الوطنية عبر تاريخ هذه البلاد.
 ولذا فالذي يتناوله ما كتبه الاجانب من المتاخرين سواء في الشرق او في الغرب كانوا دائما يصطدمون بصمود هذه الوحدة.وبجذورها العميقة .والى ذلك يشير شاعر توات الاستاذ عبد الكريم التواتي(10) وهو يقول :
هي منا ونحن منها حليفين توالت بحلفنا الانباء
                     وجدت بيننا العروب والدين وهدى السماء والدأماء
انها ارضنا الحبيبة فما اعنت اباطيل من ابي ادعاء
                     عبثا يرتجى المطال فانا قد عزمنا والعزم منا مضاء
واذا كان الايمان بالوحدة. والرغبة المشتركة يهدف الى تخليص الاجزاء المغتصبة والمفصولة من طرف الاستعمار والاستغلال .فان هذه الرغبات لم تجئ عفويا.او بحثا عن حل مرتجل ، ولكنه ايماننا سواء في الشمال او في الجنوب ...لاننا نؤمن اننا شعب حر، مؤمن ، ومهما اعطيت له حريته واستطاع التخلص من المستعمرين كان له حق اختيار الطريق الذي ورثه عن ابائه واجداده ، ليتحمل بذلك مسؤوليته التاريخية ، وهذا ما يشير اليه شاعر الوحدة(11) بقوله:
 وصحرائنا حبلى باعظم ثورة
                       تقيم البركان غيضا ومسعــــرا
 ونحن اناس لا نريد توسعا
                       ولا ندعى امرا ببطل ولا افترا
ندافع عن صحرائنا وجنوبنا
                     وشنقيطا حتى تنال التحرر
ويعود شاعر توات(12) ليقول:
 انها ارضنا فمن شاء فليؤمن وللكافرين منا العناء انها ارضنا وارض البطولات غذت البانها العلياء وبنوها العداة اضحوا سودا يتحاشى اغضابها الاقوياء وفي صحرائنا الرمال شواظ واتون وقوده الاعداء والصحارى وكل شبر من المغرب انا حماته والتجأ نحن اسينا ان نوحد ارضنا وحدة مصاير وقضاء فصمودا انا لوحدتنا الكبرى جنودا اعزة اوفياء.

 مدرسة الصحراء:
 والحقيقة ان ثقافة الصحراء هي جزء لا يتجزأ من الثقافة المغربية في مختلف خصائص  ومظاهرها في باقي اقاليم المملكة المغربية.
ولذا فالذين يركزون تفكيرهم على ان ثقافة الصحراء ترتكز على قرض الشعر او حفظ الادب وكتبه ودواوينه لا غير يرتكزون في الحقيقة على اعتبارات سطحية .. وقد نجد لهذا الخطأ في التقدير او الفهم مخرجا وعذرا وجيها.. ومرد ذلك الى انعدام المطبوعات في هذا المجال اذا استثنينا بعض النتف الواردة في موسوعة الشنقيطي .وكتب الشيخ ماء العينين.وبغية الشيخ السائح ومن على شاكلته.وبعض الكتب الفرنسية والاسبانية التي اشارت الى مظاهر المدرسة الصحراوية، وشكلها ، وثقافة الفقيه ، وشيخ الزاوية. ودورهما  في العمل  من الناحية العامة
وهكذا بالرغم من ضعف الامكانيات وقساوة الطبيعة. وظروف الانجاز ، ورغبة الجمهور فان الدافع الاساسي يرتكز على الايمان بقداسة مهنة التعليم.والايمان بضرورة التعلم فاننا نجد ان وسائل التعليم الصحراوية تعتمد في مجموعها على:
1) تعليم " المحاضر" وهو التعليم العام المتوارث.
2) تعليم الزوايا، وهذا النوع هو تعليم له اتجاه خاص  واسلوب موجه.
3) بعض المدارس الابتدائية الجديدة التي تعمل وراء بث اللغة الاجنبية ، وتعتمد هذه المدرسة على خطة " كلود يلا نجرنون" الفرنسي وبالخصوص على مشروعه الذي ابتدا سنة 1947 م في تامرسيت.
ومن كل هذا فاذا كان تعليم " المحاضر " يجذب اليه اكثر من (%90) من سكان الصحراء من المثقفين ، فاننا نجد ان " المحاضر " تمثل في الحقيقة التعليم الابتدائي والثانوي والعالي ، اما تعليم " الزوايا" فيجذب اليه الباقي ... الذي يحرص على تنشئة دينية خاصة موجهة تمثل " الاسلوب الارستقراطي في تعليم اليوم الا انه يعتبر في الحقيقة التعليم الذي واجه صراع المستعمرين باعتباره موجه الاهداف.
اما مدارس الاستعمار فهي بالرغم من التجارب التي قامت بها في بعض الجهات فانها فلم تستطع ان تقوم بالدور المطلوب منها اذا استتثينا بث بذور لغة المستعمرين ، وبعض الاساليب المهنية مما يجعلنا نرى ان مظاهر الثقافة والادب الباقية حتى الان في الصحراء هي من نتائج تعليم (المحاضر) و(الزوايا) التي ظلت تحتفل بمركزها الوطني .وقيمة رجالها ومتخرجيها ورعايتهم ، وقد ساعد على ذلك وسائل الاتصال المباشر بين اقاليم المملكة المغربية التي اخذت تتراجع قليلا بعد ان شعر المستعمرون بجدوى الاتصالات التي كانت ترتكز على مراكز الاشعاع العلمي الاسلامي بكل من فاس ومراكش وتطوان وتارودانت وتيزنيت. مما دعى السلطات الاستعمارية سنة 1942م بالضبط الى توجيه الطلبة الى معاهد شنقيط وزواياه ثم الى مراكز " كولخ" بالسنغال ومعاهد بتطوان والعرائش في نطاق محدود.
 ولما امتد تيار الحركة التحريرية بالمغرب.واخذ يتسرب عبر الصحراء الى افريقية خشي المستعمرون من مظاهر الوحدة وتهديداتها .فعمدوا الى ( تأسيس معهد بوتلميت بشنقيط) الذي وجد نفسه مضطرا ليكون امتدادا للمراكز الوطنية ... واكبر حصن لثقافتها ومناهجها على علته.ومن هنا من هذه المدرسة المختلفة المشارب والاتجاهات تتكون الثقافة الصحراوية ويبرز الانتاج الفكري والادبي ... على أي صورة اتفقت له وفي أي مناسبة.

 منهج المدرسة الصحراوية :
 واذا كنا قد عرفنا المدرسة الصحراوية وتقسيمها وانماطها ومركزها من المدرسة المغربية .واسلوبها الاقليمي. وخصائص هذا الاسلوب ومعطياته وتطوره ، ومدى امكانياته والوسائل والمؤتمرات الاساسية لهذه المدرسة التي تسلك ( على حد تعبير  شيخنا محمد الامام ) في ذلك طريق السلف ، فلا تكلف ولا تعصب ولا تحجير ..(13)  فاننا نجد ان اختيار المدرسة الصحراوية الموروثة يرتكز على :
 اولا : المواد الفقهية ، هذه المواد التي تدرس في الاقاليم الجنوبية في نطاق " المشهور من مذهب مالك كغيرهم من المغاربة والمتقدم عندهم رواية ابن القاسم العتقي ..." كما اشار الى ذلك صاحب " الجأش الربيط"
 وتتم هذه الدراسات طبق البرنامج التالي:
  في الفقه:
 -رسالة ابن ابي زيد القيروان .
-مختصر خليل.
-تحفة بن عاصم بشروحها المدروسة بمختلف مدارس الشمال وزواياه.
 اعاد فيها مراجعة انظمة التعليم .وطرق التبليغ .ثم عاد الى فاس عن طريق البحر أي من الساقية الحمراء.
التوحيد:
-اضاءة الاجنة .
-والوسيلة لابن بونة الجنكي .
الدراسات العليا:
-حفظ القران ودراسته برواية ورش وقالون.
-السيرة النبوية والشمائل المحمدية والاشتغال بها.
-الاصول
- التفسير
-الحديث (علوم السنة).
 
علم الاصول
يدرس علم الأصول بكتاب:
-جمع الجوامع بنظم سيدي عبد الله بن الحاج إبراهيم الشنقيطي العلوي.
-وفيض الفتاح على نور الاقاح للدوي .
 ثانيا: الدراسات الادبية وتبتدئ هذه الدراسات بعد الدراسة الاولية.. ويتطلب من الطالب اتقان.
العلوم اللغوية:
 النحو بألفية ابن مالك ممزوجة بنظم ابن بون الجنكي.
-الدراسات اللغوية التي تعتمد على حفظ اكبر كمية من روائع الشعر العربي في مختلف العصور حفظا متقنا مع ملازمة كتب اللغة .
ويقول في الحديث عن هذه الدراسات الشيخ محمد الامام في كتابه " الجاش الربيط" السابق الذكر.
" اما فنون الاداب في سائر انحائها والاشعار والمحاضرات فهي جبلة في كثير منهم، لا يحتاجون فها كثير معاناة.فهي من باب السجايا والغرائز ، فترى الرجل يقتضب الاشعار الموزونة في كل بحر من بحور الشعر ، ولا يرى ما اسم واحد منها ، ولا يدري ما العروض، ولا ميزاته ، وليس عنده قاعدة لذلك سوى ما تقذف به الطبيعة ، وبعضهم لا يطاوعه لسانه على اللحن على سنن العرب الاولى ، وربما تجم قريحة احدهم بكلمات فينطق بها فيصادفها موافقة بما اراد من المعاني العربية من غير سابق علم بمعناها، وكانو في جميع اشعارهم وخطبهم سائرين على منهج العرب القديم...(14)
ولم تقف المدرسة الصحراوية عند هذا النهج ، بل قطعت مراحل تاريخية مختلفة ، هي التي جعلت من خضوع هذه المدرسة الى التطورات الطارئة التي اصبحت تساير التطور الذي جعل هذه المدرسة تظل صالحة للقيام بالمهمة المنوطة بها...
 واذا كان التسلط الاستعماري بعد سنة 1907 م وحتى سنة 1924 م قد سلط بعض الاضواء الجديدة المختلفة في الجنوب المغربي نتيجة انطلاق المبشرين  الاستعماريين من الجزائر التي اصبحت يومئذ منطلقا لهم. واذا كان هؤلاء المستعمرون اخذو يومئذ يوجهون حملاتهم ضد الوحدة المغربية المتاخمة للجزائر ، فان الصحراء المغربية شهدت يومئذ حركة هامة في .
1) تجديد اسلوب مدرسة ابن الاعمش  بتيندوف وتزويدها باساتذة من مراكش وشنقيط وسوس.
2) رحلة "الشاب الشاطري" في شنقيط وهو من علماء القرويين الذين قاموا بمهمة محدودة في الجنوب المغربي
اعاد فيها مراجعة انظمة التعليم ، وطرق التبليغ ، ثم عاد الى فاس عن طريق البحخر اب من الساقية الحمراء(15)
3) اقامة مدرسة السمارة التي اسسها الشيخ الاكبر ماء العينين بالساقية الحمراء والتي تعتبر بحق مدرسة الوحدة ايام قيام " المسالة المغربي" وحتى اليوم(16).
4) قائمة الكتب المختلفة التي طبعت على عهد السلطانيين مولاي عبد العزيز ومولاي عبد الحفيظ في مختلف العلوم والفنون ...او التي طبعت بامر منهما.والتي تقرر ادخال البعض منها في مناهج التدريس ... ولا زالت حتى الان سواء في الشمال او الجنوب.
5)  ونحن نتأكد انه ىنتيجة هذه التطورات المتواصلة فقد استطاع ابناء الصحراء كما يؤكد صاحب " الجأش"(17) ان يلفتوا انظارهم الى العلوم العصرية وبالقراءة الرسمية.والماخذ الغربية ، وقد تفوقوا فيها تفوقا عجيبا ونجحوا نجاحا باهرا بما لهم من قوة الادراك والذوق...
والحقيقة كما يقول شاعر الوحدة مولاي الكبير العلوي.
" ان اغلب المواد الفقهية والادبية المدروسة بالاقاليم الجنوبية في مختلف التطورات العلمية هي نفس المواد المدروسة في القرويين وباقي المراكز العلمية الاخرى.
 واغلب العلماء الذين يقومون بالتدريس والتوجيه من المتخرجين من جامعة فاس او من الذين تكونا في مختلف الجهات العلمية الاخرى في الشمال ...وان اسلوبهم وطريقة عرضهم ومناقشتهم تؤكد مدى الوحدة وتاثيرها في مدرسة الصحراء التي ظلت عنوان الوحدة وركيزتهــــا(18).
ويقول شاعر طانطان(19) في هذا المجال:
 تقلبت الاوضاع منه فراسها
                        غدا ذنبا والبطن منها غدا ظهرا
قتلناه قتلا لا نشور وراءه
                         وكل قتيل غيره يرقب النشرا 
             
• مكن مقدمة كتاب ( مراكش ) او المغرب الاقصى لمحمد عبد العاطي جلال.
(1) صدر اول عدد منها يوم الاربعاء 4 شعبان 1376-6 مارس 1957.
(2) انظر مثلا عدد مجلة ( دعوة الحق ) عدد يبراير مارس 1978 صفحات 109/114 ع 2 و3 س 19.
(3) يوم الاثنين 9 رجب الفرد 1389- 22 شتنبر 1969.
(4) يوم 26 جمادى الاولى 1392-8 يوليوز 1972.
(5) اخر كتاب صدر بهذا الاسم ( المسالة المغربية) 1900-1912 للدكتور محمد خير فارس ضمن مطبوعات الجامعة العربية سنة 19610
(6) سنة 1911 واعيد طبعه للاصل سنة 1958.
(7) شعراء موريتانيا القدماء والمحدثون المطبوع ببيروت سنة 1961.
(8) الاسم الذي يميز المغرب عند اخواننا المشارقة بالخصوص ويميزه عن بقية دول المغرب العربي الكبير.
(9) منذ ابتدأت الاهتمام بهذا الموضوع يوم كنت اشتغل بمجلة (صحراء المغرب) الصادرة بالرباط.
(10) من أدباء الوحدة شاعر كبير وعالم من علماء القرويين ومثقف وفي له عدة مؤلفات.
(11) الاستاذ محمد الكبير العلوي.
(12) الشاعر
(13) انظر كتاب " الجأش الربيط " للشيخ الامام ماء العينين.
(14) بالحرف من نفس الكتاب .
(15) شاعر الوحدة
(16) يقوم الاخ الاستاذ مصطفى ماء العينين باعداد دبلوم الدراسات العليا عن هذا الموضوع .نتمنى له التوفيق.
(17) نفس المصدر السابق
(18) من تقيد خاص في الموضوع .
(19) الشاعر القحل محمد سيداتي بن الشيخ احمد الهيبة ماء العينين توفي سنة 1964 في حادثة سير رحمه الله وهو ابرز رجال المجددين بالصحراء المغربية .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here