islamaumaroc

عشق وجهاد وبشرى.

  دعوة الحق

203 العدد

بالمغرب الأقصى يهيم جنانــي،                          واراه في الأعماق حيث يرانـــي
حسناته تترى مع (الحسن) الـذي                         بالفكر، والخلق العظيم سبانـــــي
تأني القوافي ، في الثناء مطيعـة ،                       سباقة ، فواحـــــــة الاردان
ولسان حالي ترجمان خواطـري،                        والعشق مفتضح مع الكتمـــــان
للشمس بالقمر المنير علاقـــة                           وثقى ، وسر النور في الـــدوران
في عيد عرشك ، يا مليكي ، إنني                       شحرورك الصداح في البستــــان
(حسان) قد مدح الرسول بشعـره،                      ما أعذب الاشعار من (حسان)
وأنا كما تهوى المعالي، مثلـــه                         اشدو بحمدك ، مشرق العنـــوان
 في حب جدك سيد الأكوان اشـ                        ــكر عرشك المحبوب من رباني
أرعى عهودك ماحييت، وكيف انـ                      ــسى عهد عرش ماجد يرعانـي؟
لبيت دعوتك العميقة في الحشـا،                       فلأنت صوت الحق حين دعانــي
عطشي يزيد الى كؤوس صبابتي ،                    لا أرتوي قطعا مع الادمــــان،
في نار عشقي جنة احيا بهــــا،                       والوصل يطفئ لوعة النيـــران
ملكي المظفر ، في فؤادي حبــه                       يملي ، فيكتب للخلود بنانـــي
في الله، في خير الورى، في سبطه،                  قد كان شعري صورة لكيانـــي:
فالوحي من ينبوعه متفــــق ،                          يروي الشذى للزهر والأفنـــان

                                      *   *  *

وتفاءل الاسلام بالجمع الــذي                         قد عزز الاخوان بالإخــوان
فالمشرقان تصافحا ، والمغربــا                      ن تعانقا ، في رحمة وحنــان
واذا (فلسطين) السليبة قد غـدت                      بيت القصيد ، وجوهر التبيــان
فالمسجد الاقصى بلوح حريقـه،                     ما افظع الارهــاب من (روهان)
وجميعنا في مشرق او معــرب                      قد نالتا  شرر العدو الجـــاني
 في ثالث الحرمين اصداء لنـا                       من جرحنا ، من دمعنا الهتـــان
والقبلتان الى السماء توجهــت                       شكواهما، فتعاطف الطرفـــان
والغاصبون تمسكوا بسياســة                        قامت على استمرار الاستيطــان
وجميعنا نرثي لتقتيل ، وتمزيـ                        ـق  أشاع الذعر ، في (لبنــان)
والوقت وقت الجد ، والتفكير في                    سبل الخلاص : كفى من الاحزان
والمؤمنون الى الامام توجهوا                        ليغيثهم  في لجة الاشجــــــان
 فالقدس _والهفى على تهويدها                      مسرى الرسول ، ومهبط الاديـــان،
امست تنادينا، وتشحذ عزمنا ،                       لنزيل عنها وصمة البهتــــــان
هذا (صلاح الدين)يبعث بيننا ،                       ويزف بالنصر المبين تهانـــــي
يا قبلة الامال ، يا حسن الشمـا                       ئل ، طهر الاقصى مـــن الادران
...وتلوت فاتحة الكتاب تيمنا،                        وبررت يا مولاي بالإيمــــــان
وأخذت في (قسم المسيرة) عهدنا،                   فاهنأ ، فانت النور في الاجفـــان
ولانت ترأس لجنة القدس التي                      تنجو من المتســلط الفتـــــان  
وبعثت ( للبابا) رسالتك التي                         فيها تهيب بغوثه الروحــــــاني
فالقدس ضج العالمون جميعهم                       مما تكابد من اذى وتعــــــاني
وسفينة الاسلام تمنحها السلا                        م، فتلك منك مهارة الربـــــان
يكفيك ما قد شاهد الاخوان من                       صدق الولاء ، لشعبك الجـــذلان:
فحرارة الترحيب خلد ذكرها                        في (فاس) ، في (مكناس)، في (ايفران)
                        
                                    *  *    *
 يا موطني ، انت المضمخ بالشذى،               في المدن ، والارياف ، والشطــآن
والأطلس الحر الابي منــــارة                    باهت بمجدك اجمع الأكــــوان
ومواكب التوحيد تترى هاهـــنا                   تروي لسمع الخلد صـــوت اذان
شابت نواصي الدهر ، وهو مشخص            روح الشباب  الحاضر المتدانـــي
والمغرب الاقصى جواد محســن ،              أكرم به، وبطبعــه المعــــوان

قد هب في (الكونغو)لنجدة اخوة،                 وأغاث (شابا) عند يوم طعان
(زايير ) لا ينسى حماية وحدة                    لترابه ، وكيانه اللهفـــان
والمغرب الشهم الأصيل بذاته ،                  نال الثناء بسائر البلـــدان
يا حبذا وطني الـــذي آلاؤه،                      وجهوده ذكرت بكل مكــان
يحمـي السلام، فما تاخر لحظة ،                 بل كان سباقا لكسب رهـان
يا موطني ، بشراك بالعهد الذي                  نحياه متحدا رفيعا الشـــأن
قد رسخ النمر الجميل هواك في                 روحي ، فانطلق مهجتي ولساني
فلأنت اروع ما تصوره النهي ،                  ولأنت ملهم ريشة الفنـــان
يا قبلة الوجدان ، يا صبح المنى ،               اسلم لهذا العاشق الولهـــان
وأهنأ بوحدتك المنيعة دائما ،                    وبشعبك المتضامن المتفـانـي
قد وحد الأضداد عرش ماجد ،                  نفديه بالأرواح والأبــــدان
يا موطني ، يا جنة الدنيا التي                    تختال بالأوفياء والأغصــان
تجري بك الأنهار كالشهد المذا                  ب، ويستحم العطر في الغدران
لو انت توزن بالجواهر كلها ،                   يا موطني ، لرجحت في الميزان

                                      *    *     *
في (لاهافان) لقد تبين واضحا                   عدم انحياز (المغرب ) اليقظان
بحيادنا في سعينا ونمائنـــا،                      نزهو بنهضتنا على الأقــران
ونقول للأكوان: أنا امـــة                        تعتز بالفصحى ، وبالقرءان
ونريد توطيد السلام ، بمـــا به                  طبعا تصان كرامة الإنسان
حاشا وكلا ، ان تكــون من الالي               باعوا ضمائرهم الى الشيطان
بالدين والدنيا معا، في حكمـــة                  وتبصر، نهجان مرتبطــان
وهنا بمغربنا الحبيــب تعززت                   فينا للمكاسب بالطموح الباني
والشرق والغرب استفدنا منهما                  دابا على الانشاء   والعمران
نهوى اللباب، ونحن نطرح دائما                 كل القشور بطبعنا النفسائي:
ان اشتراكية الحكيم حصائــة                    تنجي من الزلزال والطوفان،
فبلادنا بمسيرة خلاقــــة،                        عملاقة، احدوثة الركبــان
                                 *    *    *
 (بئر انزران) لقد أبانت للورى                أنا نبيد بوائق العـــــدوان
نسعى الى الذات الاصيلة دائما،                ونصونها من فتنة الذوبــان
لا يندب الغربان غير نفوسهم،                  في الانك، والتشكيك، والغليان.
والمجد غال، نحن نقدر قــدره                  حقا ، ونبذل باهظ الأثمـــان
ومطامع الاعداء باءت كلــها                    بالخسر ، والخذلان، والبطلان
 فمن اعتدى ، فهو العدو لنفسه:                 يا ويله حين التقى الجمعــان
في (آمغالا) او في (المسيد) إننا                 قمنا نعزز وحدة الأوطـــان
ولقد سحقنا في (السمارة) هجمــة               للمعتدين بياذق الطغــيان
(بالمحبس) اكتسب العداة هزيمــة               ليست لهم في الظن والحسبان
قتلى وجرحى قد ثقفناهم، فكـــم                 منهم وجدناهم بغير ختـــان
عجبا أيرتزق الجناة بأراضــينا؟                 فنراهمو في الشؤم كالغربــان
وبكل موقعة نحقق نصرنــــا،                   ونصد أهل المكر والعصيــان
فانظر إلى الأبطال في الميدان قـد               ثاروا على الأعداء كالبركــان
من عاش، فالمجد الاثيل جـزاؤه،                والفوز للشهداء بالغفـــــران
والراية الحمرا في يوم الشــها                   دة للمجـــاهد، اطهر الأكفـان
من نسل (طارق) الشجاع، شعارنا              عز، فلم نحمل قود هـــــوان
نحيي من التاريخ  خير فصـوله،                فتعود فينا صولة الشجعــــان
ان الحقيقة جوهر متمــــكن                      في العمق ، تأبى رسمة الذوبــان
مهما طغى الطاغون ، فالحق الذي              نرعاه باق، ثابت الأركـــــان
دنيا واخرى في الجهاد لجيــشنا                 ولشعبنا يتحقق الأجــــــران
والنصر والفتح المبين لجنـــدنا                   من يكتبون ملاحم الفرســـــان
وتحية الاكبار للدرك العتيــــ                    ـــد، وأمننا الوطني في الميـدان
تاريخنا، اخلاقنا، في صفنا الــ                  ــمرصوص، قوتنا مدى الأزمـان
 والنسر في تربية وثقافــــة ،                    في بيئة شيدت على الإيمــــان
 كنا ونبقى اقوياء بذاتـــــنا                        في امة مفتوحة الوجــــــدان
وطموحنا افق الى الهدف الــذي                 نسعى الى تحقيقه بتفــــــان
والامة الوسط ازدهت طبقاتــها                  بتكافل الاهلين والسكــــــان
في الامة الوسط، الحقوق جميعها               مضمونة ، جلت عن النقـصـــان
في بيئة تحمي اصالتنا لقد                        قمنا ببعث سياسة الإســـكان
حسا ومعنى لا نريد تلوثا                         في أسرة مرصوصة البنيـان              

يعتز حاضرنا، بماضينا ، وفي                   صون الحضارة عز الأوطــان
أسمى رصيد للجماعة بيئــة                      فيها لحفظ الذات خير ضمــان
                                   *    *     *
حدث بني الدنيا عن الوفد الذي                   قد جاء يعلن بيعة الرضـوان
فقدومه ، والوحدة الكبرى لنـا،                  عرسان بل عيدان يلتقيــان
في خير شهر حقت البشرى لنا،                 ما اروع التوحيد في رمضـان
شهر يذكرنا بنصر باهـــر ،                     قد صح في (سيناء) و(الجولان)
(بارليف) صار خرافة ممسوخة                 في نكسة المستعمر الحيــران
عمود على بدء ، وتذكرة بمــا                    يروي غليل اللاهث الضمئان
وأرى المروءة في اعتراف بالندى:              ان العقوق مرادف النسيـــان
أذ في(الرباط)  رباط فتح خالــد                  قد صح للاسلام والعربـــان
(وادي المخازن)،قبله (زلاقــة)                  لشهادة التاريخ يبتـــــدران
اذ سفها أحلام رهط مــــارق                    من دولة الاوثان والصـــلبان
يا (وادي الذهب)العزيز تحيــة                  من امــــة تعتز بالإخــوان
 فتوحد الفرع المجدي بأصلــه،                 والحق والتاريخ متصـــــلان
إن (ابن تاشفين) العظيم بروحــه                حي، يخاطبنا بخير بيـــــان
فيعيد تاريخ البطولة نفســــه                     فينــا، ويذكرنا بيوم رهـان
 فيرى بأنا في الملاحم امـــة                    فـازت بعز السبق في المـيدان
ومواكب الشهداء في عليائهــا                   جلــلى، تردد أعذب الالحان
تلك الوجوه السمر يسطع نورها،               هل في انتصار الحق من نكران؟
ان الوفاء فضيلة وعقيــــدة،                     والعهد عهد نبينا العدنــــاني
ان الولاء لعرشنا نعني بـــه                      اذعاننا للواحد الديــــــان
لسنا نحيد عن الولاء ، فنحن من                 رضعوا غرام العرش في الالبان
واذا تحررت الارادة عبـــرت                   عنها بحق صحوة الوجــــدان
فتبوح اشواق الرجوع الى الحمى               بمشاعر التوحيد والإيمــــان
صحراؤنا اضحى يكمل بعضـها                 بعضا، فيظهر سرها الربــاني
اذ تنتمي دوما الى الاســلام في                  هذا الوجود، وليس للإسبـــان
خسئ الدخيل، فلم تكن احضـانها                 ابدا بمأوى الغادر الخــــوان
جيراننا اجدى لهم ان يقـــدروا                    حق الجوار ، وحرمة الجيران

مهما طغوا، وتنكروا، وتآمروا،                  فمثالهم للخزي والخســران
ومطامع الدخلاء تكتسح المــدى                  عذرا، فما خطرت على الأذهان:
شاءوا الممر الى المحيط، فواجهوا              سدا منيعا ، شامخ الاركــان
مما تفاقمت الخطوب ، فعرشنــا                 والشعب ، ومنسجمان ملتحمـان
وهما قد انتسبا لمجد واحـــد ،                    وهما بحبل الله معتصمـــان
نسي العداة ، وما نسينا منهمــو                   ظلما يزلزل مهجة الاكــوان:
فالاجئون الابرياء بوجــــدة،                      عانوا شتات الاهل والولــدان
قطعوا الحدود اذى، فلم يراف بهم                رهط رموا بالام والصبيـــان
لهفي عليهم في الخيام توزعــوا                  من نسوة، شيب ومن شبـــان
تركوا المتاع ، فهم ضحايا فتنـة                   ممن مضوا في الغي والكفــران
إن أنكر الإنسان منة محســـن،                    فالغدر لا يرضاه غير جبـــان
شتان ما بين الوفاء وعكســـه،                    لا يستوي في القيمة الضــدان
ومن اكتسى بالافك ، كذبه اللــو                  ك، فادركته فضيحة العريـــان
حرب البلاغات افتراء واضــح،                  هذيانها يدعو الى الغثيــــان
وتناقضت في القصد حتى انــها                   ما اثرت في الصم والعميـــان
والزيف منبوذ، ولو كره العــدى،                من يزرعون الشر بالمجــان
الدولة العلوية افتخرت بمــــا                     أسدى لدعم كيانها (الحسنــان)
يا باعث الامجاد ، يا تاجا لنـــا                    فوق الثريا، باهر اللمـــعان،
لبيك من شعب وفي مخلـــص ،                  وحدت فيه تربة الأوطـــان
لله درك من حليهم مؤمـــــن ،                    بر رحيم ، سابغ الإحســـان
(بانت سعاد) اعدتها نبــــوية ،                    لعيوننا في بيمة (الجمـــان)،
فمنحته السلهام عربون الرضـــا،                 وضممته بالبشر في الأحضـان
وكذلك تاجك بالمحبة خالـــــد ،                  لا بانتظام جواهر وجمـــان
                                           * * *
صحراؤنا تأبى المساومة التـــي                  تسعى الى التقسيم والخــذلان
لبست برود الطهر ، فهي عروسـة               حسناء تفخر باللواء الفانــــي
والنجمة الخضراء من فوق الــذرى              صلت صلاة الحمد والشكـــران:
  فالجو طيب ، والقلوب مســرة،                والبشريات بديعة الالـــوان،
 مثل الجدود لقد بنينا نهضــــة                    يزهو بها التاريخ في البنيــان
حيات رملك يا بلادي ثــــورة                    اغلى من الياقوت والمرجـــان
والخير كل الخير في وطن لقــد                  نال الرجاء بعودة  الكثبـــان
وترابنا الوطني نحمي عرضــه                  من وصمة التمزيق والنقصــان
في (سبتة) و(مليلية) طلب لنــا،                  فهمـا بأصل المجد تتـــحدان،
وهما حنين دائم نحو الحمـــى ،                  لم تنقضأ عهدا مدى الازمــان
صحراؤنا في بعثها ورجوعــها،                 لزهـرة بربيعها المــــزدان
فيها القرائح غردت بنشيـــدها                     مثل الطيور تصيح في البستــان
صانت من الفصحى اصالة طبعها                صفوا، وكانت جنـــة القرءان
فالكوثر المختوم فيها دافــــق                     يحيى ضمير الغافل السكــران
                                      *    *    *
ان المسرات التي نسعى لها ،                   جهد نواصله بغير ثوانـــي
فلقد شرينا المجد بالجهد الجهيـ                  ـد، وبالتمكن من سمو معانــي
اعجوبة التاريخ : تلك مسيرة                    خضراء ، ترغم معطس الطغيان
نهضت اليها أمة، فتطوعت                      برجالها الاحرار ، والنسـوان
وشعارها التكبير ، والتهليل، والـ               ــتلويح بالرايات والفرقـان
والحق منصور بأحسن وحدة،                  وبالاتحاد نفوز بالرجحـــان
نملي على كل الشعوب دروسنا                 في غاية الاحكام والاتقــان
                              *      *     *
بحر الكمال بكامل اطريته،                     والعشق في الايقـاع والاوزان
واذا ارتوى غيري، فاني مدنف ،              صب ، اقاسي حرقة العطشـان
كأسي التي تشكو الظما                         شوقا لرشف الكوثر الريــان
يا واعي  الاداب أنت مفجر                    نبع القواني الغر في ديوانــي
عيدان شعري بالحبيب ترنمت،                وبلابلي تشدو على العيــــدان
ومواكب الاجواق رددت الصدى              من نشوتي الكبرى، ومن تحنانـي
من كان عني باحثا ، فهو الذي                 في الحب ... في محرابه يلقانـي:
حسا ومعنى شعبنا متوحد                      بالعرش في تكوينه النورانـــي

تتلاحق البركات في عهد النما                 ء، فكلنا فيه من الاعــــوان
(روح التمازج) سنة حسنية،                   نلقى مزاياها بالاستحســـان
(روح الجماعة) مثلها قد عانقت               (روح الرباط) ، عظيمة البرهان
فانظر الى الثالوث بطبع وحدة                 في الذات ، والتنسيق، والعنوان
سبحان ربي لا شريك لذاته،                   فهو العنزة  عن هوى الاوثـان
 والركب ماض نحو غايته التي                وفت بما ترجوه في الابــان
ان الجمال الى الجميل محبب،                 والقلب عيد الحسن والاحـسان
كل المرافق نهضة حسنية                      اضحت لها الدنيا شهود عيــان
فالمغرب الحر الموحد قلعة ،                  تصلي الدخيل قذائف النيــران
ان (ابن يوسف) والد (الحسن) الهما          م، كلاهما  في السر يلتقيـــان
  وامامنا في جده ونضـاله ،                   للناظرين، قويــة البــرهان
 والعـلم صنو ولاية في ملكه ،                وسلــوكه يأتيـك بالتبيــان
 واذا بد الاجواد جادت بالندى،                فاضت ببحر الفضل منه يـدان
 بيضاء تستبق الايادي هاهنـا،                 من عرشنا ، فليشهد النقــلان
صدقت فراسته، فارشق عهـده                بالعدل ، بالتهذيب، بالعـرفان
 فانظر الى تلك المعاهد ابتعـت               بحدائق الفتيـات والفتيـــان
وفتوحه تسبي قلوب ذوي النهى،             والشعب يلقاها بالاستحســان
 والوعي في نواته متبلـــور،                 وسبيله للنصر خير ضمــان
قد بز (سحبانا) و (وقا) في الفضا           حة ، واستمد الوعظ من (لقمان)
 وسدوده قروي الحقول بمائــها،            فتمدها بالروح والريـحــان
فانظر الى الفوسفاط عز مقامـه ،           وصخور نفط جمة السيــلان.
والخبر في التعدين نشهد كنـزه،             والفضل فضل المحسن المنـان
وامامنا (الحسن) الحبيب المرتضى،        سعد السعود، وبسمة الرضوان
بركاته من جده، عمت بهــــا                 في (المغرب) البشرى بالاطمئنان
ومناله من نفسه لرعيــــــة                  امسى يربيها على الاحســـان
والفوز مضمون بعرش مخلص ،           يحمي الحمى بعنابة الرحمـان
حتى الاجنة وهي في ارحامها              حيث حياة جلالة السلطـان
في تاجنا العلوي سر باهـر،                 بسمو بقيمته على التيجـان
والله ينصر عبده ويـــعزه،                  بوفائه في السر والاعـلان
وقلوبنا تشدو به وغرامنــا                  للعرش ممزوج مع الخفقـان
والجنة الفيحاء في غزلانهـا                طرب بحسن الحور والغلمان
والنور باق في كفالة دولــة                 فازت رعاياها بكل امــان
والنصر والتمكين للعرش الذي             يعتز بالحسن العظيم الثانـي
ومحمد صنو الرشيد، كلاهمـا              في ظلله، بدران مكتمــلان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here