islamaumaroc

تحية المسيرة الخضراء

  دعوة الحق

203 العدد

  بشائر خير في مسيرتنا الخضــرا              تقود الى التحـرير اذ تنقـذ الصحــرا
  ينادي المليك الشهم هبوا لتنــقذوا               وان جـموع الشعب تمتثـل الامــر ا
 وما حســن الا امــام متــوج                     على عرش هذا الشعب اعظم به قدرا
جماهير من شعب عظيم توجهت                  لكي تصل الارحام مع اخوة اسـرى
الا انتا قوم ابـــاة اعـــزة                          تقاوم من يطـغى ويستعبـد الحـرا
نقـاوم تقـيم البـلاد وفـرقـة                        ونـنشد توحيـدا لمـغـربنا طـرا
وان لنا التاريخ الا مـجاحـــد                     يكابـر طغـانا اهل يحجب البـدرا
 فذا بطل التحرير والعز " خاسس"              يحررنا طـرا ويستوجـب الشـكرا
امام عظــيم قد تقــدم شــعبه                     وجاهذ حتى نصر اعظـم به ذخـرا
وذا " حسن" يسعى لوحدة شعــبه                لكي يدرك العـز المكـين ويظفـرا
سنفديك بالارواح والمهـج التــي                تحيـك تقديسـا وانـت بهـا ادرى
اذا مارآك الشعب ابصــر مـجده                وابصر فيك السعد والخير واليسـرا
وكبـر للامجــاد والوحدة التــي                 تتم بفضـل الله وهـي لنا بشــرى
الا فابعدن يا من يرد لنا الـردى                 واخضاع هذا الشعب والكيد والمكــرا
 فان لنا مجدا تلبــدا مقدســا                     وانعمنـا جلـت وقوتنــا تثــرى
وان لنا هذا الملــيــك يقودنا                     ليحمي هذا الشعـب اذ ينبذ الشــرا
وان لنا دينـا عظـيما وعــزة                     وحصنا حصينا مشمخــرا موتــرا
وجيــشا قويا للبـلاد وجنــدنا                    له في مجال الحرب اكثر من ذكـرى
قل عنه جولانا وسـل مصرا انها               ستأتيك اخبار تــر من استقــــرا
رجال ابـاة قـــوة وشــجاعة                    يريدون كسب المجد والعز والنصــرا
ويفدون بالارواح كــل بــلادنا                  جنوبا وصحراء واجـزاءنا الاخــرى
فما منهـم الا شهـــيد مقــاوم                    وما منـــهم الا شجــاع تصــدرا
يذيقــون كاس الذل كل مهاجــم                 ومغتصب لــلأرض من مكــره غدرا
يذودون عن ارض الشهامة عصبـة            من العــدو الادنـى الـذي قـد تنكرا

وجـار علـى الصحـراء رغم جـواره          وامعــن في جــرم وقـد ركـب الخمـرا
أيستأسـد الهــر الحقيــر حمــاقة               فيـا عجبــا كيــف اختفــى وتنعــرا
 وان لنــا صحـــراءنا وبــلادنـا                ولـن تستـهيــن الارض والجـو والـبحرا
فســبتتنا من ارضنــا  ومليــليــا                ولــن ينكــر الاسبـــان ما قد تحـروا
ســنكمـل للام العزيــزة عــزهـا               بـــتوحيدنــا شعبــا أراد التحـــررا
وترجـــع مجـــدا للبــلاد اعـزة                وامتنــا تسمــو ولــن تتـقهـقــــرا
فبـالعلـــم نو والشهــامة والنــدى              وان نـهـوض الشــعــب أمــر تقـررا
فــدار حديــث المصطفـى قد تأسست         الا انـعـم بـهـا دارا تحـرر ذا الفكـــرا
تبـيـن أيــات الكتـــاب وبيــنة                  لـتـمـحـوا كـل الجـهـل اعـظم بها ذكرا
 وتنشـر فــي الافــاق سنـة احـد              وتـعـلـن منـار العـلـم فـي البدو والقـرى
معاهـد عرفـان تجلــت بأمة تقـاوم            هذا الجهـــل والســقــم والفــقـــرا
وان اقتــصاد الشعــب شـيء مقدم            وتحــريــره اضحــى مــراما مقــدرا
فـكـم من ســدود قد اقيمـت ومصع            تـذر مــن الخيــرات كي تبلـغ الـــدرى
حبــي الله  هـذا الشعب كل مزيــة            وفي كــل اصــلاح للشـعــب اصـــدرا
هنيئــا لنـا فـي عهــده بمــآثـر                 تخــلــد للتــاريــخ دهــرا واعصــرا
فطـــوبى لنـــا ابنــــاء امـة                   هــــو الفــــروة الوثـــقى ولن تـتعثرا
سنــهتف دومــا للمليــك واســره             تسجـــل للتـــاريــخ مجــدا لمــن درى
وعـــاش ولــي العهـد صحبه انجم           وعاشت بــلاد العــز فــي المجــد ادهــرا
فـــان لنــا واللـــه ورفعــــة                  وشعـبـا علــى مـر الـزمــان مظـــفـرا
وان قصيــدي منبــئ عــن عقيدتي           سيذكــــرها التاريـــخ شعــرا محبــرا
وتنشـــدها الاجبـــال شعـر امجلا           مفـــاخر شـــعب لــن يريـد تـأخــرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here