islamaumaroc

أيا حسناه

  دعوة الحق

203 العدد

كذا فليكن حب اذا ما سما حــب                     وكالمغرب الوثاب فلينتفض شعـب
ولاء مع الايام يمتد فيضـــــه                        وعهد على إيقاعه ينبـض القلـب
عقـــدنا عليه القلـب فهو عقيدة                      وارث من الآبـــاء باركـه الرب
ولاء رضعــناه صغارا ولم يزل                    يروق في أعــماقنا نبعه العــذب
ووحـــدة صف لا تزعزعها يد                      ولا يتحـداها وان عظم الخطــب
 رفعنا بها بين الشعوب مشاعــلا                   تضيء على ركب الزمان ولا تخبر
مليك وشعب لم يزالا على العـدى                  موحدة الأهداف أحزابها حــزب
عرفـــنا الليالي فامتلانت قناتها                     وخضنا الخطوب الود لم يئتنا رعب
وســـرنا امازيغنا وعربا تشدنا                     اواصـــر دين ليس يعوزها قرب
ولاء وضــــاع لا فطام يحده                       يغــدى به الشيخ المسن ومن يحبو
تتـــرجمه شعرا وفنا عرائس                      يغنـــي بها شعب بعاهله صـب
وما الشعر ان لم يشد للمجد والعلا                سوى هذيان او صدى عاشق يصبر
يخلــــد أمجاد الرجال ويبتنى                      لهم قمما من دونها الأنجم الشهـب
 ولكـــن امجـد تعلي صروحها                    يد الحســن البناء عالمها رحـب
رياض يتيه الشعر في وصف حسنها              وفيض جمال لا يحيط به لـــب
يـرى غيــره ما فات مبلغ علمه                    ويدرك بالإلــهام ما يحجب الغيب
ويقتحـــم الهول الجسيم ينجـلي                    صبــاحا كما يهوى وتنقشع السحب
إذا قال أمــا بعد أرهــف سمعه                   الزمـان وأصغى قبل مسمعه القلب!
 تشــــام عيون المالكيـن وعينه                    على الشعب يقظى لا يرف لها هدب !
إذا احتــــل أبهـاء المحاقل زانها                  وحلــق في آفاقها فكره الخصب!
 مـــــدارتها تجري عليها كواكب                  ولكنـــــه في أوج قممها القطب!
ولا عجــــــب فالعبقرية معدن                    تهـين، ولن يرقى إلى المعدن الثرب !!
أعاد لهذا الشعب تالد عـــــزه                     واكسبه مالا يحققه كســـــب
وفجر انهار المياه وساقـــــها                     إلى كل ارض كان يقتلها الجــدب
 فجادت على الفلاح بالخير دافقــا                وأخصب مرعاها وعممها العشب
مصانع تبنيها مواعد شعبــــه                      وترفعهــا دوما كما يرفع النصب
وأروقة للعلم شامخة الحـــذري                  ودأب إلى العلياء ما مثلــه  دأب 
خطاه على درب الحضارة لا تنـي               وان أجهدت ارتدامه والتـوى الدرب
يسير الهويني غيره متبـــاطئا                     ويمضي لما يرجوا، وخطواته وثب
                                *       *          *

أبا المجد لا صحراء بعد فقد غدت                بفضلك جنات مراتعها خصـــب
أعدت بها الحق الذي كان ضائعـا                 ومثلك من صاونوا الحقوق ومن ذبـوا
قضت حقبا في الأسرحتى تمخضت             عن العودة الخضراء هانيكم الحقـب
فغيظ العدى من حبنا ولقائنــــا                    ومهــم من فيض أفراحــنا كرب
وكانت تهانينا لهم بعناقهـــــم                      ودق طبول النصر يمشي بها الشعب
فلما انتصرنا اتخنونا جراحـــة                   وكان جزاء الود أن تعلن الحــرب
وقد علموا أنا الأسود اذا عــــدا                 على أرضنا باغ او استأسد الذئــب
كتبتا على وادي المخازن صــفحة               تتيه بها الدنيا وتشدو بها الكتـــب
 يغني بها من لم يكن متغنيـــــا                   ويزهى بها من لم يكن خلقه العجـب
فماذا يريد الطامعون وقد وهنــت                قواهم وأوهى قرنهم صخرنا الصلب؟

                                    *      *    *
بكيت على أيتامنا يوم اثكلـــــوا                 ولم يـرج من آبائهم في الوغى أوب
سلام على من  ضرجوا بدمائـهـم               ثرانا ومن ضجو  لنحـيا ومن هبوا
فماتوا على الأيدي التي اشتبكوا بهـا           وشدوا وأبـــاها الزناد فلم يثـبو
سلام على الأبطـال في كل مصرع            ترصــدهم فيه اشقاؤهم النجــب
وعهدا بان نمشي على خطـواتكـم              ونثبـــت للدنيا بأنا لكم صحــب
جراح بني قومي جراح كثيـــرة               وآلامنا شتى وأقداســـنا نهــب
يغير علينا   المعتدون ونعتـــدي               على بعضـنا، والمستفيد هو الـغرب
وكل مريض يسطب وما لنــــا                 ونحــن شتات في مسيرتنا طــب
ترامت بنا الأهواء في كل مذهــب             وأوشك أن تلقـى مصـارعها العرب.
فيا حسناه ! يا سليل محمـــــد                  وحامي مســراه، لقد روع الركـب!
فقدها إلى شط الأمان سفينــــة                 فأنت لها الربــان والقائد النــدب
وطهررحاب القدس من رجس طعمة         فإبقاؤهم فيها تدنسها ذنـــــــب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here