islamaumaroc

مواقف البطولة (شعر)

  دعوة الحق

203 العدد

عيــد تعود مع الربيع بشائـره                     وتلوح في أفـق الديار سرائـره
عند ابتسام الزهر في كنف البهـا                  تفتر من ثغـر الزمـان بـوادره
 "اذار " يفخر في الشهـور بعيـه                اذ تكتســي بالحـن منه غدائـره
وتميس قضبان الورود وقد بـدت                 سكرى، وفيــها للجمـال مآزره
في حينهـا للعيـن بهجـة ناظـر                    والحسـن للقلـب المتيـم باهـره
والشمة الجذلى تهيــم وتنتشـي                   والقلب منها تستفيـق خواطــره
اني نظرت ففي الرياض محاسـن               وعـلى مفاتنـها تلـوح جـواهره
تختال في عيـد الربيـع تبخـترا                   نصـت لشـدر الحسن فيها منابره
اوراقهـا فـي بهجـة ومـسـرة                     يشـدوهـا للعـشق محضـا طائره
اعطافـها بصيا الشمـال ترنحت                  والظـل يلثـم زهـره ويـبـاركه
عرس الطبيعة في جمال ربيعـها                والحسـن لاحـت للعيـون ذخائره
واذا تـملـت بالمفـاتـن مقلـة                      فالحـب اصـبـح للفـؤاد يخامره
واذا الهـيام، وبـالهيام يعيش من                 عبـد الجمـال لسـانه وسـرائره
ما للهوى ذنب اذا صدق الهـوى                 وتمـلكت قلـب المحـب مشاعره
والحـب اصـدق ما يكون مصورا               ان قـام بالتـصويـر حقا شاعرة
حـب الربيـع بارضـنا حب لها                   ولمـن يـريـد لـها العلا وبؤازره
مـلـك يشيـد بـفعلـه امجـادها                      تـحـصي الـرمال ولا تعد مآثره


.فالعلم خفاق اللـواء بنى لــه                    صرحا يعيش مع الزمان بابـره
تنبث في طول البلاد وعرضهـا                 مثل النجوم حصـونه ودوائــره
تجري منابعـه فينهـل ظامـئ                     من فيضها: بادي التراب وحاضره
كم عالم ظنـا بفضـل وجودهـا                   ومثقـف بالعـلـم بسعـد زائـره
والجهل اصبح في الديار محاربـا               مثـل العـدو تكـيده وتـبـادره
واذا الشعوب تعلمـت فلهـا العلا                مـشـدودة اسبـابـه واواصـره
بوات هذا الشعـب منزلـة بهــا                  مـن فـي العلا يرنـو اليها ناظره
 تحنوا علـى الفـلاح والعمـال اذ                تهـوى التعـاون بـينهـم وتؤازره
كم قد فتحت لهم مسالك عيشـهـم               وغمـرتهم بالخيـر ينطـق شاهـره
اعليت للوطن الحبيـب منــاره                  فتـبـددت اسـداقــه وديـاجـره
واشعتـه ذكـرا حميــدا صيـته                 عطـرا يلـذ نسـيـمـه ومصـادره
للعــالميــن بشعبنــا امتولـة                    والفضـل " للحسـن " المفدى ناصـره
انـسان هذا العصر شفلك حيثمــا              كانــت مآسيـــة تبيــت تسامره
انى شكا رددت شكــواه هنـــا                 ونهضــت تطــرد بؤسـه وتناصره
قلــب كفيــض الغيث يطفح وده                فتحـت لخيــر المسـلميـن بصائره
ان صاح في شرق الدنيا متـــاوه               بالظلـــم قامــت للجهــاد عساكره
بالامس صاح دم العروبة صيحــة             لمـــا بدت للشر فيه اظافـــره
 في مصر ، في الشام المبارك حوله          اذ قام يغزو العدل فيـها غـــادره
جيش الصهاينة اللئـام ، ومنبـع ال             ــدوان ، ذاعت في الوجوه جرائره
فغضبت غضبة مومـن يقتـــاده                دين واخوة محتـــد ، وعشــائره
ومضت جحافل جيشنـا يرتــادها              حب الجهاد ، وفضلـه ، وذخائــره
وهناك ابلى فـي الدفـاع بـــلاءه               ويمينـــه منصـورة وميـاســرة
زبدت فلول الظــالميـن يعمــها                 ذعــر كــريه طعمــه ومرائـره
ولئن وتضمخ بالشــهادة مومــن                فنعم ربــك عيشــه ومقاصـــره
والليث قد يقضي صــريع دمائـه              لكنــه ليــت وان حــل آخــره
ارضيت آمال العروبـــة حينمـا               انجدتــها ، والــدين أخـرس كافره
ذاك التضامن في بــديع صفـاءه               تــزدان مشـــرقة الوجـوه ظواهره
ان كان للماضي " ابن تاشفيـن" درة          فـــلأنت درة عصــرنا ومفاخـره
ولكل عهد في الوجوه رجالــــه               مــن صــانعي التاريخ يسطع ناضره
حققته نصـــرا وكــان وراءه                  أمل لشعبك في القديم يـســاوره
" صحراءنا " صاحت وقد عبث الخنا        بربوعها اذ دنسـتها مواخـــره
فاجأ بها بطل المــلاحم لابـــسا                ما تـراءت للعـــدو بواتــره
قد فك قيد اسارها تخـطيـطـــه                 والقيــد واه ان تعــاظم كاسـره
 زحف " المسيرة " من سينـا تفكيره          دهش الوجـود له وصـفق سائـره
والملهمون فعالهم مولـــــودة                  لا عن مثال تحتــذيه نظائره
خضراء تمضي والسلام شعـارها             والذعر ينــأى عن حماها آسره
والله يحرســها لان كتابـــه                     شدت عليه من الجميع خناصره
عبرت " حدود " الوهم وهي طليقة           فدعا بحمد الله فورا شاكــــره
صلت صلاة الشكرفي راد الضحى           والجفن بالافراح اغدق ماطـــره
واستقبل الافواج من ابطالهـــا                 في رملها اساده وجـــــآذره
وتحققت امنية غنى لهـــــا                     ملك البلاد ، وشعبه ، وعساكـــره
 والشمل عاد موحدا كصنيعـــه                من قبل ان يغزو " الجنوب محاصره
والوحدة الكبرى على اعلامهـــا               فرح تزغرد في الفضاء سوافــره
 الله اكد بالمليك رجـــاءنـــا                    وجرت به وعلى يديه مقـــادره
والخصم من حسد تلظت ناره                  وتمزقت احشاؤه وضمائره

                                    *     *      *
يا عاهلا ملك القلوب بلطفـــه                  فغدت تكن له الوفا وتناصره
سر بالسفينة نحو شاطئ يمنهــا                 وأعزها بالمجد يونق زاهره
 واهنأ بعافية تدوم مسربــــلا                   بكسائها ، والنور يشرق باهره
وولي عهدك سالكا سبيل الهــدى               العلم حارسه وطرفك ناظره
فالعيد بالعرش المجيد قد ازدهـى               وزها بنصر خف نحوك وافره
اني شدوت لكي أصوغ تحيــة                  مسك الختام بها تضوع  عاطره 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here