islamaumaroc

له همة ماكانت في الناس مثلها

  دعوة الحق

العددان 194 و195


        تراءت له سعدى فهام بها وجـــدا                   و ألبسه الوجد التذكر و السهــــدا
       و بات قريح القلب من فرط ما بــه                  بعد نجوم الليل من شوقه عــــدا
       أيطمع وصل الغانيات و زنجــه(1)                 يدافع روما لا يطيق لهم صــــدا
       و كل مريض الجفن مقترب الخطـى                إذا ما رأى شيبا أرى ربه صــــدا
       و يكره أشباه البياض بثغـــــره                       إذا حملت ذقنا أو ارتكبت فـــــدا
       أرى الوصل ممن عدي ترث حبالـه                 و أخشى عليها القطع إن هجرت سعدى
       إذا هجرت سعدى فخل سبيلهـــا                     لعلك أن تلفى هجرها جلـــــــدا
       و يمم أمير المؤمنين و أزرهـــم                     و أصوبهم رأي، أشيعه رفـــــدا
       و امرعهم روضا،  أكثرهم جــدى                  و أوثقهم عهدا، و أصدقهم وعـــدا
       و احنفهم دينا و أكثفهم تقـــــى                       و أصوبهم رئيا، اسيعهم رفــــدا
       و أعدلهم حكما و أرجحهم حجــى                  و أرسخهم علما، و أبعدهم مــــدا
       تراه على العرش المبارك جالســا                   يمد بدا لا تعرف الشح و الــــردا
       يبايعه عالمه و جنـــــــوده                           على طاعة الرحمن و فدا يلي وفــدا
       فأهلا بعيد العرش في كل مـــرة                     يزيد بها في سعدنا عوده سعــــدا
       و نسمع من فصل الخطاب مفصـلا                 يضي لنا من حالك الدهر ما اســودا
       إلا انه «الثاني» إلى الخير شعبــــــه               و مورثه من فضله المجد و الحمــــــدا
       سعى، ما سعى إلا ليسعد شعبــه،                   و في كلفة الإسعاد قد بلغ الرشـــدا
       و قد ورث المجد التليد بأســـره                     و زاد على الموروث من كسبه مجـدا
       له همة ما كان في الناس مثلهــا،                    تذيب إذا أحمى بها الحجر الصلــدا
       و يأسف إن مرت من الدهر لحظة                  و ليس يرى حيا يقام و لا ســــدا
       به نهض الفلاح و انداح حلقـــه                     و ضاعف في أملاكه البدر و الحصـدا
       و أثرت به الصحراء بعد جفافهــا                   و أنبتت الأعشاب و الزرع و الـوردا
 

       و كل نمو قد تضاعف حجمـــه                      و كل قديم في اصالته جـــــــدا
       و ك لكبير نده بإزائـــــــه                           سوى الحسن الثاني فقد فقد النــــدا
       سنذكر مل قيل: «المسيرة» فضله                 و لو انه طال الزمان بها عهـــــــــــدا
      مسير شعب وحدته بيرهـــــا                        و هدت قوى أعداء وحدته هـــــدا
       تروى أما الشعب حتى بدت لــه                    و بانت سلاحا من تسلحها أجــــدا
       فارسها للفتح تتلوا كتابهـــــا                        جميعا، و صوت الكل من بعضه أنـدى
      و سارت فكانت للعداة اســـاودا                     و أسدا لدى اجامها تقهر الاســــدا
      بها عرف  الأعداء إنا بعزمنـــا                      إذا هبطوا و هذا طلعنا لهم نجـــدا
      و لا ينقضون الأمر نحكم عقــده                     و نوسعهم حلا إذا عقدوا عقــــدا
      و لا نقبل الرأي المخل بشملنـــا                     و لو انه أدى بنا الرفض مـــا أدى
      و لم نك نعطي بالدقية عونــــا                       و نكتال بالمثلين من كالنا مـــــدا
      مسيرة فتح سهل الله أمرهــــا                       و سلمها ممن أراد بها كيــــــدا
      فلسنا مدى الأيام ننسى مجازهــا                    و قد نصب الأعداء في وجهها الجنـدا
      و ليس يغيب الدهر عنا اقتحامهـا                   شبابا، و شيبا و الغواني  المـــردا
      لحا الله أقواما تعدوا لظلمنــــا                       و ما إن تعيدنا لظلمهم حــــــدا
      و ثد اضمروا الأحقاد فيهم لضرنا                  و ما اضمر الأحشاء منا لهم حقـــدا
      و ربوا لنهب الآمنين أو لو أبــدا                    من الأنس لا ترعى ذماما و لا عهـدا
     غوى ذلك المـهوار لا در دره(2)                   و كان يرى أو شاء عن غيه بـــدا
     على انه من غيه و ضلالــــه                        يرى (جزره جزرا) فيحسبه مـــدا
     على ظهره من خاثر الاسم مـا إذا                   تحمله رضوى على الرأس لا نهــدا
      ثلاثون ألفا في الفلاة أبادهـــا                        و أوردها الموت المعجل و اللحــدا
      و شتت أطفالا و شيبا وفتيـــة                       و فرق من طغيانه الأم و الولـــدا
      إذا غفر التاريخ ذنبا لمجـــرم                       فلن يغفر النفي الجماعي و الــوادا
      و لن يغفر الشعب الذي قد خنقـــه                  و جرعته صابا و أوثقته قيـــــدا
      أطلت من التخييل و الوعد واهمــا                  و ما طول مخض الماء يرجعه زبـدا
     و لا الجري فوق السابحات بناقـص                عليك على الأمواج من شاوك البعـدا
     لعلك يوما عن ضلالك ترعـــى                     فتطلب في أفعالك الهدي و الرشــد

(1) الزنج و الروم في هذا البيت عبارة عن الشعر الأسود و الشيب.
(2) غوى ذلك المهوار لا در دره.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here