islamaumaroc

يا رجال الغد.

  دعوة الحق

197 العدد

رفـــــع المجــد شعــــاره                 لكمـــو يهــدي العبـــاره :
أيهـــــا الأطفـــال أنتـــم                   بيننــــا نبــــع الطهـاره
بـــــرآء أنتمــــو مــن                     كــل رجـــــس وقـذاره
أنتـــم الخصب الـــذي يطـ                ــفـح حسنــــا ونضــاره
أنتــــم الروض الــذي نــر                قــــب فـــي شوق تمـاره
بكمــــو تزهــــو وتعتــ                    ــز مـــدى الدهر العمـاره
إنمـــــا التقصير في حـــ                  ـــقكمو، عيـــن المــراره
والضميــــر الحـــي لا ير                ضـــى لكـــم أدنى حقـاره
                                 *    *    *
يـا عصافيـــر، من الــرو                  ض الـــذي نهــوى مـزاره،
غــردي للصبـــح، للنــو                   ر الـــذي يرخــــى إزاره
أنشــــدي للعرب، لــلاسـ                  ــلام ألحــان الغضــــاره
أنــت طــورا بهجة العيــ                  ــن، وأنـــس الروح تـاره !
                                *   *    *
إنمـــــا تربية الطفـــ                       ــل، لقــــد أحيـت قـراره
فهــــو للعــزة عنــوا                      ن، وللمجـــــد أشــــاره !
                   *             *       *
يـــا رجــال الغد، منكم                     يضمـــن الشعــب ازدهــاره
أنتــــم الذخـر، وما خا                     ب مــن استوفــــى ادخـاره


وإذا اختـــــار، فمنكــــم                   أحســن الشعــب اختيـــاره
أنتمــــو حـــراس أمجــا                   د، وأركــــــان حضــاره
وطـــن الأحـــرار، أنتــم                  مــــن تقيلـــــون عثاره
وتــــــؤدون بصــــدق،                    فـــــي الـورى عنه اختياره
وتزيــــــدون- كمـــا يا                    مل- فــي الكــــون اعتباره
وتفيضـــــــون عليـــه                     كـــل خيـــر، بغــزاره  !
أنتمــــــــو باقـة زهر،                    لكـــم العطــــر أمــاره.
                                *    *   *
أفلـــح الشعـب الـذي ربــ                ــى علـــى الوعي صغــاره
إنمــــا الأبنـــــاء من آ                    بائهـــم شـــادوا فخـــاره
نحن للإسلامــــك تحصيــ               ـن، وللضــــاد منــــاره
نحفـــظ الذات، ولا نــــر                ضـى الصفــــات المستعـاره
فالإصــــات كنـــــوز،                  والهـــوى نهــــج الخسـاره
والدخيــــل الوغد لا نقــ                 ـبل فـــي الهـــزل حـواره
وانحــــراف الجيـل، منـه               يرث الشعـــــب شـــراره.
فاز مــن يجعـل حـب الــ               ـوطن الغـــالي شعــــاره !
                            *     *     *
بحنـــان، وبعطـــــف،                 يملــــك الطفـــل اقتـــداره
فيـــرى في ثقـة النفـــ                 ـس شجــاعــا عـن جــداره
وبالإطمئنــــــان يسعى                للعــــلا، يطــــوي مساره؛
ويعلــــم، وبأخــــلا                    ق، وحــــذف، ومهـــــارة،
وبتــوجيــــه  حكيـم،                  يحفــــظ النشــئ وقــــاره
إنمـــا الطفــل بصبـر،                فـــــرض الجهــد انتصـاره
مــن وعي أطفاله حـــ                ـقا، فقــــد صــان كبـاره !
                           *      *      *
أيهــا الأطفـال ها أنـــ                 ــتم مصابيــــح الإثـــاره
أنـــتم الأكبـــاد من حو               ل معـانينــــــا مــــداره
أنتمــو للشعب، في وجــ             ــدانه أزكــــى شــــراره
كــــل سعــد وهنــاك،                معكـــــم، نحـــى ستـاره
يا محـــط الأمـل البـــا               ســم، يا أهــــل الصـداره،
بكـــــــم الأجيال والأز              مــــان عنـــت بحــراره
فلقـــــد كنتـم لها معــ                ــنة، ومغـــــزى، وبشـاره
ولقــد أوحيتــم الشعـــ               ـر، وأنطقتـــم هــــزاره !!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here