islamaumaroc

فصل من ملحمة محمد رسول الله (شعر)

  دعوة الحق

196 العدد

 بين يدي إطلالة القرن الخامس عشر الهجري، هذا فصل من ملحمة طويلة باسم « محمد رسول الله» كلها صلاة وسلام وتمجيد وإجلال وإكبار لقائد الأمة الإسلامية وباعثها وموحدا . .
وفي الملحمة تسجيل لمراحل البعث الإسلامي الزاخر الذي قاد الدنيا بأسرها من جزيرة العرب من الظلمات إلى النور . . .
وقد وافانا به الشاعر الكبير الأستاذ عبد الله بلخير وزير الإعلام السابق في حكومة المملكة العربية السعودية.

هــاجس من (شعاب مكة قد فجــــ             ــر من شعـــري الحبيس معينــا
هـب نشـوا . . ثم استوى ي أعالي الـ         ــجو غيثا، بهمــى القـوافي هتـونا
شربــت، فارتوت، ففــاضت به دنـ            ــياي . . بعد الجفــاف فيهــا سنينا
فــإذا كل ما ذوى أمس . . قـــد أو            رق فـي روضــي الجديب . . غصونا
مــلأ كـل رفـرف من روأبـي الـ              ــوحي، أزهــــاره شـذى وفنـونا
هــاجس (المولد) الذي مــلأت ذكـ            ــراه صـدري هــدى وقلبــي يقينا

( الحجــاز) الـذي تغنت به الدنــ ـــيا . .    وفاضت شجى ومـاجت حنينا
(قبلـة المسلمين) بين زوايــا الــ              ـــكون . . والمؤمنـــن . . والفانتنا
والــذي أنزلت ببطــالــه ( الا                يــات) تتلــى على الورى أجمعينــا
تثــرئب الذرى على جنبــات الأ             رض، شــوقا إلى سمـاه دفينـــــا
يمــلأ النــور من مجرتهـا الود               يــان، والسهــل، والربى. والحزونـا
فــإذا كـل تلعـة من تــلاع الا                رض . . قــد أطيقــت عليــه جفونا
                                  *     *     *
اذن اللــه أن تقـــود (بلاد الـ                 ــعرب) دنيــا الشعوب في الناهضينـا
فطغـت (فارس) كمــا طغت (الرو          م) وكــان ( البيزنط) في الظالمينـــا
وبغـت دولـة (المقوقس) في مصـ           ـر وعـاث (الأحباش) في المفسدينـــا
فـإذا الأرض كلها، فتنة عمــــ               ــيا ترامــى  بنارهــا المعتدونــا
قـدر خطـه لوحـــه المحـــ                   ـــفوظ . . أن تصبــح القيـادة  فينا
فــإذا الشرق كلــه انتظار الــ                ــعرب و (الهاشمي)  ابن أبينـــــا
تتـــوالى ببعثه نــذر ( الأنــ                  ـــجيل) فيمـا قـرا بــه القارلـوتا
وتــرى من سماتــه أنـه يبــ                  ــعث في (العـرب) يحمل (الحق) دينا
فاخفقــي أيهـا الرؤى فوق واديـ             ــنا . . وطــفي بالبيت في الطائفيـا
وأرقـي صيحـة (البشير) فقـد تـد            وي من ( أم القرى)  تـــرن رنينــا
                                  *    *    *
لـك (أم القرى) التحيــات تتلــى             للملبيــن فيـــك،  والمحرمينـــا
وعليــــك السلام من سـور القر            ءان فــي القارئيــن،  والكاتبينـــا
تتـوالى القـرون . . وهي على الار        ض . . منــار يهـدى بـه المهتدرنـا
أيــن منـك المدائن الغر في الدنـ            ــيـا . . وأنت أمهــن دنيـا  ودينـا
فلـك (المجـد) دونهــن فـلا يذ               كـرن في المجـد عنــد ما تذكرينــا
كـل يـوم وليلة . . وزوايــا الا              رض . . يرنوا فيهــا لـك المؤمنـونا
تتـــلالا جباههـم في المحاريـ               ـب . . صفــوفا بالركع الساجدينــا
كنـت مذ كنت في بطاحـك ما بيـ            ـن جبــال (الحجـاز) سـرا  دفينـا
أمـر لالـه فيـك نقطتـــه الأو                لـى لمــا شـاء كونـه، أن يكـونـا
قـد دحى الأرض حولهـا  فترامت         بيـن أركــان مـا ترامــى  مكينـا
أي سر. . مضت عليه قرون الدهـ         ــر، ويصغــى بها  لـه السامعونـا
فــإذا الكـون كلـه أذرع تــد                عــو تعـالـت أصدؤهــا (آمينــا)
                                 *    *    *
أي طفـل هـذا الذي انتظرته الا            رض من (هـاشم البطاح) قرونــــــا
همس الهامسون . . قد قرب المو          لـد . . فيمـن كـانوا له  يرقبــونـــا       

أقبلــت في مطارف المجد أشيــا          خ قريــش، لداره  زائـرينــــــا
يتلقــاهموا علـى بابهــا (العـ               ــم أبــو طالــب)   يمد يمينـــا
فـــإذا الآل (آل عبــد منـاف)              و ( ينـو هاشــم ) بهــا محتبـونـا
في انتظار البشير قد أرهفوا الأسـ         ـــماع . . للداخليــن، والخارجينــا
ساعة . . ثـم ماجت الدار بالمـو           لــود . .  دوى فيهــا صدى الهاتفينـا
نهضـوا واقفين في صخب البشـ           ــرى . . ومدوا أكفهــم داعينــــا
تتعــالى أصوات تعويــذه بالـ               ــه) طفــلا . .  في مهـده محتفينـا
خرجـوا كلهم، فطافوا ببيـت الـ            ــه) شكــرا ثم انثنوا راجعينــــا
يتراءون في ( اسمه) فــإذا الالـ           ـــهام . .  كالوحـي في ؤى المرسلينا
هامس صوتــه..على اذن ( الجـ          ــد) يـدوي (محمـدا) و ( أمينــــا)
                             *      *      *
ولد (المرتجــى) فباهضـات الا            رض . . مدى الذرى إليه عيونـــــا
وانظريه (بمكة) فهــو في (شعـ            ــب بني هاشـم)  سنـا الناظرينـــا
ضمــه صدر أمـه (ابنـت وهب            إذ رأت فيـه كنــزها الميمــونـــا
در ثــدي أمه بيمنـاه، فارتـــا               حـت إلى مسهــا . . تشم اليمينـــا
وهــو حــان عليه، فتح عينيـ               ــه . . وقد نال منه صـدرا حنــونا
                               *    *      *
يــا روابـي (أم القرى) وثنايــا            هـا التــي طاولـت(متى) والحجونــا
ابنــك المصطفى الذي جـاء للنـا          س . . بشيــرا . . ومنـذرا . . وأمينا
كـان يـرعى الأغنام بين ربى الود        يــان . . فـي الرائحيــن، والغـادينا
أصبــح اليـوم في (قريش) إذا ما         مـر . . قــالوا عنه المهـاب الرصينا
لــم يكـن بيـن قومـه قـط جبا              را . . ولا صـاخبــا . . ولا  مستكينا
إنمــا كـان بينهـم ملء سمع النا           س . . حــزمـا في  النـائبات،  ولينا
                                  *     *      *
يا(ابن أم القرى) وحسبك يا (أم القـ       ــرى) أنـــه أجــل البنينــــا
كلمــا قيـل (يـا محمد) رف الـ             ــبيت) و (الركـن) و (المقـام) شجونا
قـد غـدا (الراعي اليتيم) فتـى تـر         نــو إليـه الأبصـار شهما رزينـــا
عـازفا من مبـاذل القوم في ( مكـ          ــة). لا يقتـــدي، ولا يقتـدونـــا
مـا لـه في شبــابـه ما يراه النـا            س طيشــا . . أو يعرفــون مجونـــا
كلمــا جاء ذكره أو تراءى الـــ            ـفت الســامعون والذاكــــرونـــا
أو تنــادوا إلى مكـــارم أخــلا             ق . . راتـه (قريش) فـي الســـابقينـا
حــاملا همــه، يقلـب طرفيـــ              ــه . . علـى مــايدعوا لـه الضالونا
رافعــأ صوتــه على الظلـم حتى          خــافه من (قريـش) الظـالمونـــــا

كــان يخـلو بنفســه، ساهم النفـ            ـــكير فـي الحــاضرين، والغابرينـا
آيبـا من (حـرا) ومنطلقــا مــن            داره نحـــوها يسيــر الهوينـــــا
حــاملا كســرة من الخبـز أو قر          بـه مــاء يـروي بهــا الظامئينـــا
همــه النـاس والضلال الذي بمـ           ـــشون فـي هــون ليله  ساردينــا
                                *      *       *
يا (حـرا) يا منازنا المشرق الوضـ        ــاء يهــدي بنـوره المهتــدينـــا
أنـت أنـت الـذي تلقيـت مـا لـم            يتلقــاه فـي الــذرى ( طورسينــــا)
طـاف جبـريل حول قمتـك الثمـ           ــا . . رســولا فيمــا يقـول مبينــا
رفـرفت بالهــدى عليك جنـاحـ            ــاه . . وبالــوحي حيــن يقري (الامينا)
هــزه هـول أمـره، وهـو هول            ظــل ينتــابـه، ويــأمره حينـــــا
فــإذا الـغار في طيـوف من النو          ر . . تفشــت مكــانه والمكيتــــــا
وإذا بالجبــال فـي مثل تسبيــ             ـح المصليـن حـولــه،  حــافيــــا
وإذا (بالسـراة) تهتــز بالـوحـ            ــي . . داؤابــاتهــا تطن  طنينــــا
أشــرقت بالضيــا مناكبها زهـ           ــوا . . بالرعــد والسحـاب روينــــا
تتنــاجى هضـابها بصدى  (القـ          ــرءان) مــا بيـن (حضر موت) و (سينا)
فـانهضي يا جزيرة العرب بالاسـ        ــلام وأمشــي بالفتـح في الفاتحينــــا
واحملــي الدعـوة التي أمر اللـ          ــه بهــا الأوليـن والآخريـــــــنا
وانيـري ذرى الجبال . . فقد أقــ         ــبل زحــف العـرب الهـداة مزونـــا
واشربـي يا رمالنا من مجاج الــ         ـــغيت، قـد سـال أنهــرا وعيونـــا
واملئي الأرض بالجحافـل والــرا       يـات، والبحــر، والشطـوط سفينــــا
جاء دور (الرعاة) تنتفض الصـحـ       ــرا بأمــواج زحفهــم مقبلينـــــا
                              *       *      *
سوف يبنون من حضارات هذا الكـ       ــون مــا لتم يبق الـورى أجمعينـــا
فاشرقي يا سمـا، ويـا أرض صلي       ولـدت ! أمة الحضـارات)  فينــــــا
بعثـت أمـة القرءان عـلى بطــ            ـــحاء (أم القرى) إلـى العــــالمينا
أمـة مــا لهــأ مثال علـى الار             ض . . تــرامت فـي المشـرقين بطونا
بيـن (بكيـن والفلبين) و ( القفـــ           ــقاس) و ( اسبانيــا) و( غانا) و ( كينا)
جمـع اللـه مـا تشبت منهــــا              وتنــاءى . . مـواطنــــا، ورطينـا
جمعنــا ( أم الكتـاب) على الحـ           ـق . . فعــزت مــعاقلا، وحصـونـا
كلمــا أذن المــؤذن قامـــت               فـي صفــوف جمــوعها خـاشعينــا
تتــجلى لنــا بها (حكمــة التو             حيــد) في جمــع ( أمــة المسلمينــا)

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here