islamaumaroc

فجر الهدى.

  دعوة الحق

196 العدد

بولادة محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام أودع الله تعالى في الإنسانية سركمالها وطبعها طابع التفوق الأخلاقي الخالد فكان في آدم سو وجود الإنسانة وكان في محمد عليه السلام سر كمالها، وما برح هذا الإنسان منذ وجوده على وجه البسيطة تتحفيه أحداث الدهر تمحوه تارة وتعتوره بالشر والمنكر تارة أخرى فكان من حكمة الله ورحمته أن تدارك الإنسانية فابتعت تاريخ العقل الإنساني بآدم جديد تفتحت به مواهب الإنسان للإبداع الخلقي وتوطيد دعائم الفضيلة والكرامة الإنسانية وحمايتها من التلاشي والتعفن والارتكاس المادي الذي عاث في الأرض فدمر كرامة الأخلاق وشوه الفضيلة وجرف المثل العليا، مصداق ذلك قوله تعالى : «لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ثم رددناه أسفل سافلين». فكانت الإنسانية دهرها بين آدمين اثنين أحدهما فتح لها طريق المجيء من الجنة، والثاني وهو محمد صلى الله عليه وسلم فتح لها طري العودة غليها.

فجــر الهدى صـدع الدجى فتألقا                    فـي الكـائنـات ستاؤه مترفـرفـا
فــاضت تباشيـر الصباح بمولد                     هـو الوجــود تطلعــا وتشوقـا
أصغــى إلى النبأ العظيم مسامعا                    صدئــت بهزل العابثيــن تمخرقا
نبــأ أصم الموجفيـن سفاهــة                        لمضــارب الطغيان خيــلا  سبقا
لا تــوجفوا فالفجـر شق عموده                     ثبــج الضــلال ونوره فسد أحدقا

كــانت رحاب الأرض غرقى في الرذا             ئل تستجيــر وتستغيث الموبقــا
مـادت ظلاما طاغيــا وجرائمـــا                    موبوءة وصــراع أفــك  محدقا
يتحكـــم الكفـر المـذل لأهلهـــا                      متغلغــــــلا متغطرسا متسلقا
كهنوت رهبان وتدجيـــــل قــادة                    وتحكـــــم السادات حكما مرهقا
فتن تموج بها البسيطــــة ترتمــي                   كالبحـــر مـــد عبابه المتدفقا
تدمي القلـــوب فظاظة وتــدوس في                خيلائهــــا مغنى الفضائل والتقى
وتعيث فـي الأخــــلاق لا تبقى لها                  شرفـــــــا أو سنامـا يرتقي
فتن كقطــــع الليل عـــم سوادها                     فمحــى ضياء المشــرقين وطبقا
ماذا عسى يصف البيان مــن المخــا                 ز المرعبـــات وما عسى أن ينطقا
                                     
حتى إذا ضجـــت لخالقهـــا الثرى                 واسترحمــــت بدموعها أن يشفقا
حتـــى إذا ضـــاق الخناق وطوقت                 أجيادهــــا بسلاســل لم ترفقا
حتى إذا احتدم الصـــراع بأهلهـــا                 وتسلقـــوا البغــى المبيـد تسلقا
حتــى إذا حمـــى الوطيـس تناحرا                 وتباغضـــــا وتهافتــا وتفرقا
حتى إذا حلـــق البطـــان تضايقت                  وتمـــزقـــت حلقاتهـن تمزقا
فتحـــــت لها باب السماء وراسلت                 شهبـــا مبشـــرة ونورا مشرقا
                               
الله آذن للبـريـــــــة بالهــدى                        ولأرضـــه مــن نوره أن تشرقا
ولـــــد النبــي محمد فاستبشرت                    بمحرر الدنيا المزيح بهــا الشقــا
تهيي علـى القمرين بالنـــور الـذي                 طبع الجبين وزان منــه المفــرقا
نور أفاض علـى البسيطـة صيحهــا                فأراح غاسقهـــــا الرهيب ومزقا
نبع تفجير فـي جزيـــرة يعــرب                   عـــذبا وأغــدق في البريا الريقا
                                  
لـــم يعــرف التاريخ غير محمـد                    رجـــلا تتـــوح بالعلا وتمنطقا
رجلا أبر مــن الملائـــك عصمة                   واع خلقا في الحيـــــاة وأصدقا
حفته الويــة الملائـــك خشعـــا                     لمـــا استـوى فوق البراق المرتقى
طويت له السبــــع الطباق فجازها                  للســـدرة العصمـــا فجاز تفوقا


اللــه عــز جلالـه أضفـاه من                       رضــوانه حلل الرضـى استبرقا
نور عــلى نور تجلـى ساطعــا                     فـي ليلـة المعراج من سبحانه تدفقا
                              
لـم تعـرف الدنيــا ولا أجيالهـا                     عهــدا أضاء المشرقيــن وأغدقـا
لـم تعرف الدنيـــا ولا اجيالهـا                     عهــدا ســواه من المكـارم أورقا
بــد من التاريـخ  في أخيافــه                       نبضــت بـه الدنيــا بديـعا ريقا
خجلــت عباقـرة النهى لما اعتلى                  عــرش الخلـود وأبلسوا  لما ارتقى
تكصوا على أعقابهــم وتولهــوا                   بالمعجــز الريـــان وحيا مولقا
وتآمر الطغيان والرهبـــان فـي                    مستوبــــاء الآراء أيـا أوافقــا


جاءوا لرائعـة النهـار بأشـــدق                     هـــرا لتطفــئ نورها المتالقا
بالسفاهة والجهالـــة والرعــو                      نة مــا أضـل وما أذل وأخرقا
أو نور وحي الله تشتـــاه مهــ                      ــازيل العقــول الراكدات ترتقا
تبا لآراء الخفافيـــش مـا لهــا                      تدنـوا لمصرعها الرهيب فتحرقا
                                     

بعدا لمنتحلـــي المذاهب عن عمى                 فــي عهدنا المغمور جهلا مطبقا
أسمع وأبصر بالضلالــة منهــم                    إذ يكفــــرون ويلحدون تحذلقا
أخلـــق بهــم لو أنهم فتحوا قلو                    بهــم لآيـــات الكتاب تعمقا
متبصريــــن بهديها متمسكيــ                       ــن مجندين لها المباحث سبقـا
لو أنهم فتحو المصاحف في كــرا                 سي الجامعات لأعجزوا المستشرقا
بالغض ربــــان البراهين مفحما                   ماركيـــات المعجبين  تمشـدقا
لا تنكـــروا النور المبين وتقحموا                 أفكاركـــم بمخــرق لن يرتقا
هــذي المــذاهب والمناهج جملة                  نسجــت لإغواء  الشباب ليمحقا
وتعيث فــي أخلاقـــه وتصده                     عــن منهـج الإسـلام أن يتخلقا
آسفا على أفـلاذ أمتنا ترد وافــ                    ــي سحيــق ما أشـق وأعمقا
آه على نبل المبــادئ عقهــــا                      أبناؤهـــا وتآمــروا أن تشنقا
نصب العداة لها المشانـق فارتمــ                  ــت- فيها الفتوة زردقا ثم زردقا

يا رائد جيـل الشبــاب أمـامكــم                    سبــل الخــلاص فخصلوه من الشقا
فعليكــم تبعـات أجيــال الشبــا                     ب فقــدروا تبعــاتهـا أن ترهقــا
يـامن لــواء الحمـد ملك يمينــه                    يـأ خيــر مـن وطـئ الثرى مترفقا
أنـا وأن حـدنـا على نهج الهــدى                  واستفحــل الداء العضـــال. وأوبقا
فلنــا رجاء كالغريـق يعانق الأمـ                  ـــواج لا يــألوا يصـارع  للبقـا
صلــى عليـك الله ما صدع الدجـى               فجــر أطــل علـى الوجود فأشرقا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here