islamaumaroc

هذي مشاعلنا (شعر).

  دعوة الحق

196 العدد

 رزئت المدرسة القرآنية في المغرب بفقد رائد من روادها وعلسم فذ من أبرز ألعامها العلامة المحقق والفقيه المحدث شيخنا سيدي عبد الرحمن الغريسي تغمده الله برحمته وألهم أسرته وطلابه العزاء، فإلى روحه أرفع هذه الطوائف وفاء لعهده وإكبارا لعلمه وتقاه.

هــل أبقـت الأيـام في أجفـانـــي               دمعــا أجــود بـه علــى خـلاني؟
قـد كــان لـي قلـب فحكمـه  الأسى            وغـــدوت في حــزني بـلا أحـزان
وفتحــت للأحــداث قلبـي  ضـاحكا           مـن كــل خطــب كـان قـد أبكـاني
إن قلــت هـذي غمـــرة قـد تنجلي            وفجيعــة ستهــون بالسلــــــوان
رجفــت بنـا- واحستــراه- رواجف           وأصيــب موطننــا بخطـب ثــــان
بالأمـــس ودعت البـلاد احبــــة              وبكتهـــم بالمـدمــع الهتـــــان
فقــدت كـواكب كـم تألق نورهـــا             ومعـــالمــا أحيـت بنــي الإنسـان 
واليــوم يغتـال الحمــام ويصطفـى            طــودا عظيمـــا شــامخ البنيــان
عرفتــه أروقــة العلــوم مبــرزا              ومجليـــا من المـع  الفرســــــان
يــزجي خطـــاه إلى المساجد  مدلجا         والنـــوم يعقـد أعيــن الوستــــان

فـي كبــرياء العلــم إلا انـــــه                فـــي خشيــة المتصــوف الربانـــي
تغضــــي  حيـاء إذ ترى أغضـاءه            وعليــه هــدلات من الإيمــــــــان
ويجــوب آفـــاق العلوم محلقـــا             كالنســــر يعجـــــز ثاقب الأذهان . .
ويغوص في أعماقها متخيـــــــرا            أغلــــى الجواهــــر في سمو بيان . .
تخذ الكتاب رفيقـــــه وسميـــره              ومضـــــى يعـــــب مناهل العرفان
لم يلهــــه عن حبـــــه ميل الى              دنيــــا، ولــــم ينقـــد إلى الشيطان
الزهد  والإخـلاص بعض سمـاتـــه         والطهــــر فـــــي الأعماق والوجدان
وكأنما هو (عبـــده) متحــــــررا            فــــي الفكـــر أو استاذه الأفغانـي!
يمشي وأجنحة الملائـــــك تحتـــه           بسطـــــا تعـــــد لخـادم القرآن
أكبرت فيــــه حيــــاءه وآبــاءه              ولمحـــــت فيــــه ملامح الإنسان
                        
أعطة واجزل في العطـــاء لأمــــة          فيهـــــا لأهـــل العلم خير مكان.
يحيون فيها كالملــوك مهابـــــــة            ويطيـــــع أمـــرهم ذوو التيجان !
مد حل فاسا حل فـــي أبهائـــــها            كالغيــــت فـــي شـوق إلى بستان.
فتحت لوافدها الكبيـــر  قلوبهـــــا           واستقبليـــــه بدافــــئ الأحضان
وسقته كوثرها فأعطــــى كوثــــرا          لــــم يخــــش فيه جوائح النقصان
وإذا أصاب الغيث أرضــا خصبــــة        أبــــدت روائـــــع زهرها الريان
واحتل أروقة القضاء فــار فـــــي           أحكامــــه بالقســــــط والميزان
وسما به علم الحــــديث وكــان  في         ( دار الحـــديث ) حــديث كل لسان !
دنيـا من الأمجـاد زاخــــرة  الرؤى          ومسيـــــرة للعلـــم في إنســان
هـذي روابي العلم يصرعها القضــــا        فيهـــد مصرعهــــا قـوى الأكوان
هذي قوافلنا يلاحــــــق بعضهـــا             بعضــــا تسيـــر بخطوة العجلان
هـذي مشاعلنا ! تغـــور وتنطفـــي           فــي عالـــــم قـد وضج بالعميان
يا ضعية الدنيـــــــا إذا سـادت بها           غــوغائهــــــا، وغرابة الأديان !
مـا الدار بعدهم بــــدار يشتهـــى             فيهـــا البقـــاء ولا المغاني مغاني !
                             
يـا رافعيــــن إلى الثـرى جثمانـه            يمشــــون فــي صمت وخطو وأني
أرواحنـــا وقلوبنـــــا فـي نعشه             والعلـــم كـــــل العلم في الجثمان


ما كــــان أحرى أن يوارى جسمه           فـــي كتبـــــه- بدلا من الأكفان
أبنوا له في كل قلـــب مشهـــدا              تبقـــى رؤاه علــــى مدى الأزمان
واستلهموا من روحه قيمـــا لكــم            وأحمــــوا مآثــــره مـن النسيان
فالدمـــــع لا يجدي حبيبا راحـلا            والمــــــوت أجــراس على الآذان
والعـــيش نــــوم والمنية يقظة               والعمــــر بيــــن الحالتين ثواني !
إن كان فقد المصلحـين خســــارة            فضيــــاع مثلك أعظــــم الخسران
هل لي وقد حجب الدجــى بدر السما        أن أستضـــــــيء بنور بدر ثاني ؟
أتضــــــن أغراس الغربي بعده             وقطوفهـــــن اليانعـــات دواني ؟
فالشهـــــد يجنى بعد هجرة نحله            والتمـــر بعـــــد تأود الأغصان
يا راحـــــلا ما كان أطيب عمره            ومــــودعا مـــن غير ما استئذان
حلـــق بروحك في السماوات العلا         واسبــــــح بهـا في جنة الرضوان
سبــــــح بحمد الله في عرصاته             واشــــرح هناك مثانــــي القرآن
وارو المسلســــل من حديث محمد          بيـــــن المـلائك في حمى الرحمان
وعليك الوية الرضـــــى معقودة            تختـــــال بيـــن الحور والولدان
عزاؤنا فيمن فقـــــــدنا أن ما                أســــــداه لا يفنــى، وعمر ثاني
يا إخوتي فـــــي أرض فاس تحية          مشبـــــــوبة القبلات من تطوان
حبان في قلبي أعانــــــي منهما             ما ذا تــــرون،  وقد طغى الحبان !!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here