islamaumaroc

أوليات -2-

  دعوة الحق

العددان 188 و189

• أول من سن القتل ظلما:
روى عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ليس من نفس تقتل ظلما إلا كان على ابن آدم الأول – أي قابيل قاتل أخيه هابيل- كفل من دمها، لأنه كان أول من سن القتل. متفق عليه.
• أول من اتخذ السلاح:
أول من اتخذ السلاح والسيف وجاهد هو إدريس عليه السلام قاتل أولاد قابيل.
• أول من عمل القسي وقاتل:
إبراهيم عليه السلام هو أول من عمل القسي، وقاتل، وأغار على الأعداء، وفك الأسارى. وهو أيضا أول من عقد الألوية ورفع الأعلام.
• أولا من عمل الدروع:
داوود عليه السلام هو أول من عمل الدروع، لتكون عدة للمقاتلين، ورداء للمجاهدين. قال تعالى: «وعلمناه صنعة لبوس لكم ليحصنكم من بأسكم». (الآية 80 من سورة الأنبياء).
كما أنه هو أول من عمل الدروع حلقا، فقد ذكر المفسرون عند قوله تعالى: «وألنا له الحديد أن اعمل سابغات وقدر في السرد». الآيتان: 10 و 11 من سورة سبأ نقلا عن قتادة: أن داوود عليه السلام هو أول من عمل الدروع حلقا، وقد كانت فيما قبل صفائح يثقل استعمالها.
• أول ما نزل في الحرب:
أول ما نزل من القرآن في الحرب، قوله تعالى: «أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير». الآيات: 39 و 40 و 41 من سورة الحج. قال الإمام ابن العربي في أحكام القرآن: قال علماؤنا رحمهم الله: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بيعة العقبة، لم يؤذن له في الحرب، ولم تحلل له الدماء، إنما أمر بالدعاء إلى الله، والصبر على الأذى، والصفح عن الجاهل، فكانت قريش قد اضطهدت من اتبعه من قومه من المهاجرين، حتى فتنوهم عن دينهم، ونفوهم عن بلادهم، فهم بين مفتون في دينه ومعذب، وبين هارب في البلاد مغرب، فمنهم من فر إلى أرض الحبشة، ومنهم من خرج إلى المدينة، ومنهم من صبر على الأذى. فلما عتت قريش على الله، وردوا أمره وكرامته، وكذبوا نبيه، وعذبوا من آمن به وعبده ووحده، وصدق نبيه، واعتصم
بدينه، أذن الله لرسوله في القتال والامتناع والانتصار ممن ظلمهم وبغى عليهم، فكانت أول آية أنزلت في إذنه له بالحرب، وإحلاله له الدماء.
• أول راية عقدت في الإسلام:
الراية التي عقدها النبي صلى الله عليه وسلم لابن عمه عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب ابن عبد مناف بن قصي على ستين من المهاجرين ليس فيهم أنصاري، هي أول راية عقدت في الإسلام على أرجح الأقوال.
• أول سهم رمي به في الإسلام:
لما عقدت الراية لعبيدة بن الحارث، سار حتى بلغ ماء بالحجاز بأسفل المرة، فلقي جمعا عظيما من قريش، ولم يكن بينهم قتال، إلا أن سعد بن أبي وقاص رمى يومئذ بسهم في سبيل الله، ثم انصرف القوم عن القوم وللمسلمين حامية، فكان سهم سعد أول سهم رمي به في الإسلام.
• أول من رمى بالمنجنيق في الإسلام:
قال ابن هشام في سيرته: حدثتني من أثق به، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أول من رمى في الإسلام بالمنجنيق، رمى أهل الطائف.
• أول فدائي في الإسلام:
يعتبر الإمام علي كرم الله وجهه أول فدائي مسلم، فقد كان رضي الله عنه في كفالة النبي صلى الله عليه وسلم قبل الإسلام، وبقي معه حتى بعثه الله نبيا فآمن به وصدقه. ولما علم النبي صلى الله عليه وسلم بأن قريشا أجمعت أمرها على قتله عند محاصرتها لمنزله بمكة، وأراد الهجرة إلى المدينة، أمر عليا بأن يلبس رداءه وينام في فراشه ليلة هجرته، وقال له: نم على فراشي، وتسج ببردي هذا الحضرمي الأخضر فنم فيه، فإن الله لن يخلص إليك شيء تكرهه منهم. وخرج صلى الله عليه وسلم من منزله ليلا مهاجرا، والكفار محاصرون لمنزله، وجعل يحثو التراب على رؤوسهم ويقرأ هذه الآيات الكريمات: «يس والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم» إلى قوله تعالى: «وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون». فنجاه الله من كيدهم ونجا عليا معه بعد أن عرض نفسه لخطر الموت، فكان علي بسبب ذلك أول فدائي في الإسلام.
• أول من استشهد في الإسلام:
قال ابن الأثير: أول من استشهد في الإسلام هي سمية أم عمار بن ياسر الصحابي، قتلها أبو جهل بحربته لما أعلنت إسلامها.
• أول من شهر سيفا في الإسلام:
لما قيل للزبير بن العوام إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قتل خرج يسعى حاملا لسيفه شاهرا له وهو يقول: لا أترك مشركا إلا قتلته، فكان أول من شهر سيفه في الإسلام وهو غلام لم يتجاوز إحدى عشرة سنة.
• أول سيف ملكه صلى الله عليه وسلم:
كان للنبي صلى الله عليه وسلم تسعة سيوف من أشهرها: ماتور، وهو أول سيف ملكه صلى الله عليه وسلم، ورثه من أبيه.
• أول غزواته صلى الله عليه وسلم:
أول غزواته صلى الله عليه وسلم بعد هجرته إلى المدينة هي غزوة ودان بفتح أوله وتشديد ثانيه، وتسمى أيضا الأبواء (قرية من أعمال المدينة) وقد كانت هذه الغزوة في شهر صفر من السنة الثانية من الهجرة.
خرج صلى الله عليه وسلم فيها يريد قريشا وبني ضمرة من كنانة، فوادعته بنو ضمرة، ثم رجع إلى المدينة ولم يلق كيدا.
• أول سراياه صلى الله عليه وسلم:
سرية عبد الله بن جحش إلى بطن نخلة، هي أول سراياه صلى الله علي وسلم وقد كانت هذه السرية أول غنيمة غنما المسلمون.
• أول من ضرب عنقه في الإسلام:
كان النضر بن الحرث، (من أسارى بدر) أول من ضرب عنقه في الإسلام.
• أول مسلم قتل ببدر:
كان مهجع مولى عمر بن الخطاب رضي الله عنه أول قتيل مسلم في غزوة بدر، فقد رماه الكفار بسهم فقتل من حينه، ثم رموا حارثة بن سراقة بسهم فأصابو نحره فقتل.
• أول قتيل مسلم بأحد:
أول من قتل من المسلمين في غزوة أحد هو عبد الله بن عمرو والد جابر رضي الله عنهما.
• أول من عرف النبي صلى الله عليه وسلم بعد هزيمة أحد:
ذكر ابن هشام في سيرته، والخضري في محاضراته ما ملخصه:
بعدما قتل ابن قمئة الليثي مصعب بن عمير من بيني عبد الدار بن قصي في وقعة أحد، أذاع الكفار أن محمدا قد قتل، فغادر بعض المسلمين صف القتال ظنا منهم أن الإشاعة صحيحة، وأثناء ذلك، اهتدى كعب بن مالك الأنصاري إلى معرفة الرسول صلى الله عليه وسلم فنادى بأعلى صوته: يا معشر المسلمين أبشروا هذا رسول الله، فاشار إليه الرسول أن أنصت. قال كعب: عرفت عينيه الشريفتين تزهران من تحت المغفر.
فكان كعب أول رجل أنصاري عرف النبي صلى الله عليه وسلم في وقعة أحد.
• أول من أسلم:
فمن الرجال: أبو بكر الصديق رضي الله عنه.
ومن النساء: خديجة بنت خويلد الأسدية القريشية. وهي أيضا أول امرأة في الإسلام دافعت عن النبي صلى الله عليه وسلم بالنفس والنفيس، كما أنها أول امرأة تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم ولم يتزوج غيرها في حياتها.
ومن الصبيان: علي بن أبي طالب، فقد آمن بالنبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن عشر سنين، وكان يخرج معه إلى الصحراء ويصلي معه خفية، ثم يعود إلى مكة.
ومن الموالي: زيد بن حارثة بن شرحبيل مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهبته له زوجه خديجة فأعتقه وتبناه قبل أن يوحى إليه في شأنه، ولما نزلت الآية الكريمة: «أدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله». الآية 5 من الأحزاب، قال: أنا زيد بن حارثة.
وهو أيضا أول مسلم من الموالي صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم بعد علي.
ومن العبيد: بلال الحبشي. وقد ثبت الله قلبه على الإسلام، بالرغم عن ما ناله من الكفار من أذى شديد، وتعذيب مبرح.
• أول من أظهر الإسلام:
روى عن مجاهد: أن أول من أظهر الإسلام سبعة:
رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبو بكر، وخباب، وصهيب، وبلال، وعمار، وسمية.
أما الرسول فحماه أبو طالب، وأما أبو بكر فحماه قومه، وأخذ الآخرون، وألبسوا دروع الحديد، ثم أجلسوا في الشمس، فبلغ منهم الجهد بحر الحديد والشمس، وأتاهم أبو جهل يشتمهم ويوبخهم.
• أول هجرة في الإسلام:
بعدما عمدت كل قبيلة من قبائل المشركين
إلى تعذيب من دان منها بالإسلام. وتحمل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من أنواع التعذيب ما عجزوا عن مقاومته. قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: لو خرجتم إلى الحبشة، فإن بها ملكا لا يظلم أحد عنده، حتى يجعل لكم فرجا مما أنتم فيه، فخرجوا مهاجرين إلى الحبشة.
• أول من جهر بالقرآن بمكة:
عبد الله بن مسعود هو أول مسلم جهر بالقرآن بمكة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال ابن اسحاق: اجتمع يوما أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: والله ما سمعت قريش هذا القرآن يجهر لها به قط، فمن رجل يسمعهموه، فقال عبد الله بن مسعود: أنا. قالوا: إنا نخشاهم عليك، فقال: دعوني فإن الله سيمنعني، قال: فغدا ابن مسعود حتى أتى المقام في الضحى وقريش في أنديتها، فقام عند المقام ثم قرأ: «بسم الله الرحمن الرحيم رافعا بها صوته: الرحمان علم القرآن». قال: ثم استقبلها يقرؤها قال: وتأملوا فجعلوا يقولون: ماذا قال ابن أم عبد، قالوا إنه ليتلوا بعض ما جاء به محمد، فقاموا فجعلوا يضربونه في وجهه، وجعل يقرأ حتى بلغ منها ما شاء الله أن يبلغ، ثم انصرف إلى أصحابه، وقد أثروا في وجهه، فقالوا هذا الذي خشينا عليك، فقال: ما كان أعداء الله أهون علي منهم الآن.
• أول من بايعته الرضوان:
لما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم أن عثمان رضي الله عنه قتل قال: لا نبرح حتى نناجز القوم، فدعات إلى البيعة، فكانت بيعة الرضوان تحت الشجرة،ت وكان أول من بايع هو أبو سنان الأسدي. ثم أتى الرسول أن الذي ذكر من أمر عثمان باطل.
• أول وال على المدينة:
لما خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى ودان غازيا، استعمل على المدينة سعد بن عبادة، فكان سعد أول وال على المدينة بعد هجرته عليه الصلاة والسلام إليها.
• أول فتنة وقعت في الإسلام:
كان مقتل عثمان بن عفان في 18 ذي الحجة سنة 35 هـ - 20 ماي 656 أول فتنة وقعت في الإسلام.
• أول غدر وقع في الإسلام:
ذكر الخضري في محاضراته: أن مما عد من مساوئ عبد الملك بن مروان غدره بعمرو ابن سعيد وقتله إياه بعد أن أمنه ثم قال: وقالوا: إن هذا أول غدر حصل في الإسلام.
• أول من أنشأ السجن:
أول من أنشأ السجن قبل الإسلام النمرود، وفي الإسلام علي بن أبي طالب، وكان الناس قبل ذلك يسجنون في الكهوف تحت الأرض.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here