islamaumaroc

مسزاوغرايدي ( قصة )

  دعوة الحق

العددان 188 و189

هذه قصة «قصيرة جدا»، وافتنا بها الكاتبة الأستاذة ليلى بوزيد، تعالج موضوعا مطروحا في ساحة الفكر العربي الإسلامي المعاصر، لصلته بالاغتراب الوجداني والاستلاب العقلي، والذوبان في الشخصية الأجنبية، وبهذا الاعتبار فهي قصة هادفة ودقيقة في تصوير حالة شاذة تختصر واقعا كاملا نعاني منه.
وبطبيعة الحال فإن الأسماء في القصة ليست إلا رموزا، والعبرة بالمضمون الفكري الذي تنطوي عليه.
هذا النوع من القصص لا يشذ عن القاعدة التي اختارتها هذه المجلة لنفسها، لأنه يخدم قضية الفكر النظيف والأدب الهادف والثقافة الملتزمة.                                                     
كانت  تشتغل في مكتب السياحة المغربي في لندن. تستقبل الزوار وتزودهم بالكتيبات والخرائط والمعلومات ... وكنت ألمح منها دائما وجها لا ينم عن شيء، كأنه –لشدة جموده- منحوت في الخشب، وأراها وهي تجيب على أسئلة الناس بصلابة وصرامة فأتخيل أنها جاءت إلى هنا من إحدى الثكنات العسكرية.
كانت تتحاشى المغاربة وتتقرب إلى الفرنسيين ويهود المغرب الموجودين في لندن. حتى زملاؤها في العمل كان يميز الجفاف والتعالي علاقتها بهم. حتى عطلتها السنوية كانت تقضيها في فرنسا. حركاتها وحديثها كانت فيها آثار من المزاج والطبع الفرنسيين وكانت تنطق الإنجليزية بلكنة فرنسية والفرنسية بلهجة بروفانسية، وتفهم قليلا اللغة

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here