islamaumaroc

نظامنا الخير والقرآن منهجه.

  دعوة الحق

العددان 188 و189

عيد الشباب هدى الألباب يا قلمي               فأسعف بشعرك نشد أعذب النغم
لصاحب العيد نبراس القلوب متى               أطل فاض النهى في الطرس والقلم
لعاهل بدد الديجور متشحا                       بالعلم والنور والإقدام والكرم
للأمجد المرتضى مصباح وحدتنا                تيار وثبتنا للعز والقيم
لمن له في جبين المجد ألوية                    أبقى على الدهر من نيل ومن هرم
أنار للجيل آفاق العلى فمضى                   يبني الحياة بماضي العزم والهمم
أنى بدا سربل الإسلام نظرته                   ولغة الدين بالإجلال والشمم
من جده المصطفى في روحه قبس             يذكي الكرامات في  الأنوار والظلم
تراه يستلهم القرآن معتكفا                      كأنه القطب مشدود إلى الحرم
حتى إذا ما استخار الله في عمل               ألفى المقاليد قد جاءته من عدم                
حبيبه الله لا ينفك يذكره                       روحي فدا ملك بالله معتصم
أن صام عن سحق أعداء الحمى كرما         فكفه عن سخي البذل لم تصم
أرنو لطلعته الغراء مرتقبا                     فيها الدواء الذي يشفي من السقم
فألمس العطف في أبعاد نظرته                وألمس الرفق يقصيني عن الألم
تاج الأشاوس عين الله تحرسه                في ساحة الحرب أو في ساحة الحرم
وحوله الشعب أكباد مصفقة                   قد طوقته بحب غير مكتتم
ترى الجماهير والأشواق تدفعها              تسعى لرؤيته ساقا على قدم
تعلو الهتافات إن مرت مواكبهه              كما تعالت لدى آبائه القدم
سل العيون التي غنت سواجعها              بذكره عن ظلال الخير والنعم
سل الرمال التي فاحت أزهارها              في عهده عن سيول الغيث والديم
سل المحافل تصغي وهي مطرقة            لقوله عن سنا العرفان والحكم    
سل القلوب التي اهتزت بنبرته               فوق المنابر يلقي أطيب الكلم
ترتاد آفاقها من نطقه لمع                    كأنها السحر أو ضرب من النغم
نظامنا الخير والقرآن منهجه                 سما على كل معتز من النظم
عبر القرون تجلى كالضحى ألقا             ومد ظلا من الأخلاق والكرم
من عهد إدريس روضنا عزائمنا            على التحدي وحفظ العهد والذمم
حتى بلغنا من الآفاق أبعدها                 فاستنجدتنا دهاة الأرض والأمم 
قد عودتنا على الإقدام أنفسنا                فأذعن النصر للإقدام والشيم
شمم الأنوف ليوث جند عاهلنا              من شمه سربلوا بالعزم والشمم
إذا أجرنا صديقا عند محنته                فقد أجرنا بجيش غير منهزم
شابا وسيناء في أبطالنا راتا                ما يذهل العقل من حزم ومن همم
ومن ثبات غداة الروع فوقهم              على العدا بين محتد ومضطرم
رشادهم في الوغى من نور عاهلهم        من عز مغربهم من رفعة العلم
من روح قرآنهم من وحي سنتهم          من حسن طاعتهم في أصدق النعم
فكيف يجهل حساد الحمى علما            قد ظل منتصرا في شامخ القمم
                            
أبا المكارم يا سبط الرسول ويا            نور العقول ومجد السيف والقلم
لكم مقام سما يا سر نهضتنا               جئنا نقدسه بالشعر والنغم
يا أصلح الناس في أيامنا بكم              قد اعتصمنا وأنتم خير معتصم
أهل التصوف ألقوا في سريرتكم          وجدا فأمسيتم نارا على علم
لقد مددتم يدا في فاس طاهرة             ففجر النبع رقراقا لكل فم
لو عاد ابن مشيش ما رأى أحدا          الاك قطبا ينال السر من علم
لم لا وإن بكم من شمس جدكم            ما تستنير فتجلو حالك الظلم
                     
مولاي يا حسن الدارين ما خفقت        قلوبنا لسواكم بالهوى العرم
فأمر بما شئت وارسم ما بدا لكم        ما خط فكرك إلا قاهر الأزم
تمضي الثلاث وتمضي في تقدمنا       ضرنا لو عصبنا البطن عن تخم
ما بين تدبيركم يا سيدي شبه              وبين ما دبر الصديق من قدم
نغدو العجاف سمانا إن رسمت لها       ويزدهي سوقنا في معرض الأمم
أعين الشعب نامت في حمايتكم          فعينكم في سبيل الشعب لم تنم
فاسلم منارا مشعا في تألقنا              ودم حفيظا لهذا الشعب والعلم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here