islamaumaroc

الغد الباسم.

  دعوة الحق

العددان 188 و189

وجهنا المشرق في عيد (الحسن)                   من بقلب الشعب والروح سكن
صاحب الصولة، من يحمي الحمى،                قد فداه الروح منا والبدن
شحن الطاقات منا للعلا،                           فتبعناه على أهدى سنن
صولجان الملك والعلم له،                         وصلاح الدين والدنيا ذعن
ذلك الشهم الأصيل المرتضى،                    خير من صان عهودا للوطن
وبه التاريخ يزهو عزة:                           إنه الحاضر بالماضي اقترن
ينصت الدهر إلى أقواله،                          ويغني باسمه الكون الأغن!
ملأ العقل بحب صادق،                           وتفانى في عطاء للمنن.
عشقه فطرتنا الأولى التي                         قد رضعناها جميعا في اللبن
عن أبيه ورث السر الذي                         كان رمزا للمعالي في الزمن
وحد الأمة «أدى حقها»                          رفع الصرح على أسمى القنن
عرشنا يزهو بأوفى قائد                          عربي، دأبه قهر المحن
وطد استقلالنا في همة،                          بهرت في بأسها أهل الفطن
فبه عشنا أباة سادة،                              حيث عنا أذهب الله الحزن
وبه الصحراء عادت للحمى                      حيث فاقت عندنا كل ثمن
لم يفوتها لنا مغتصب،                           فهناك المجد دوما مختزن
وهي منا، وإلينا.. نزعت                        من فلول البغي أصنافه الشجن
لم تكن قط ممر للعدى،                         فلهم فيها فناء وكفن!
و(عيون العز) فيها حور،                      وفؤاد الشعب بالحسن افتتن
يخطئ الواهم في وحدتنا،                      فهي لم تخضع لريب أو لظنن
فمن الأوطان نحمي وحدة،                     نحن لولاها بحق لم نكن!
وحقوق الجار نرعاها، فلم                     ننكث العهد، وما فينا أحن
أن رب البيت يحميه، فما                      في حشانا من عداء أو درن
نحسم الزيف، ولا نرضى بما                  يفتريه أي قرد أو وثن
والدخيل المعتدي نطرده                       من حمانا .. ألف كلا! لم نهن!
عجبا ممن تجلى حقده،                        فهو من وحدتنا الكبرى يجن!!!
عصبة البغي تناهى كيدها،                    وهي في اللعنة تشقى وتئن،
ويحها من ثلة ماكرة،                         خسرت إذ قلبت ظهر المجن!
حجة الحق عليها ظهرت،                     فأزالت كل حدس وزكن
غرها ما طمعت في نهبه،                     ويل من يهفو لخضراء الدمن!
وسراب الغدر وهم خادع،                    وإليه المعتدي الوغد ركن ..
حسد الحساد أزكى شاهد                      لذوي الفضل بفضل لا يمن
حقنا الكامل أغلى مكسب،                    ما رضينا أبدا أدنى غبن
في حياد، واتحاد، صفنا                      ثابث الخطوة في خير السنن.
أمتي فيها شباب دائم،                        فهي كنز بالمعالي قد شحن:
منجزات (الحسن الثاني) لها                 نفحات أطربت كل فنن
و(التحدي) رمزه في ثقة:                    صانع المجد إلى الأمجاد حنن!
جده خير الورى يضمنه،                    وهو يرعاه بسره وعلن
والكرامات شهدناها، فقد                     شمل اللطف المليك الممتحن
والمسيرات هنا ماضية،                     تبعث النور، وتحيي كل فن
وأب الشعب على أبنائه                     حدب، يحنو عليهم، ويحن!
                
حفظ الله إماما بطلا،                        ينصر الإخوة، لا يخشى الوهن:
فسل (الجولان) عن نجدته؛                 تلك (شابا) صوته فيها يرن!
مشرق الوجدان، يقظان الحجى،            فهو حر، كيس، عاف الوسن
وحد الصف، فهذا حقنا                     في يد العرش الوفي المؤتمن!
وفلسطين رعاها دائما                      فهي في الذمة عهد مرتهن
وخلاص (المسجد الأقصى) له             من (صلاح الدين) تجديد الزمن!
(حرب أكتوبر) انتصار باهر              يحسم الشر، وأسباب الفتن
قوة الإيمان سر ظاهر،                    وبها (المغرب) مشدود الرسن!
                  
بارك الله لنا في عرشنا،                  فهو تخطيط حكيم متزن:
واكتفاء الذات ما يسعى له،               في اقتصاد، ونماء ومؤن.
قوة العزة فينا فطرة:                     إننا شعب كريم، لم يهن!
والغد الباسم إذ نرسمه،                   فبجد وضمير مطمئن!
أمرنا شورى .. فكنا أمة                 وسطا، تزهو بتدبير حسن:
فالقطاعات هنا زاهرة:                   ألف مرحى للذي أحيا المهن!
إن دور (المغرب  الأقصى) لقد          بهر الدنيا بتشييد الوطن
في ظلال العرش يبني مجده،            وهو يدري ذلك الفضل لمن؟!!
وعلى مفرقه تاج العلا،                  كامل الأوصاف، مولانا (الحسن)!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here