islamaumaroc

عشرون سنة من الجهاد الصحافي

  دعوة الحق

192 العدد

** بهذا العدد تنهي مجلة دعوة الحق عشرة سنة من عمرها، لا من حيث التقويم الزمني فإن عمرها الآن إحدى وعشرين سنة ونصف السنة، ولكن من حيث التقويم العددي، على أساس أن سنة المجلة عشرة أعداد، ما عدا السنوات الأولى، وفي أواخر فترة الخمسينات، حينما كان يصدر منها في السنة الواحدة اثنا عشر عددا.
العدد الأول من هذه المجلة صدر في يوليوز 1957. ومضت منذ ذلك الحين تشق طريقها في الساحة الصحافية، وتنافس أرقى المجلات العربية والإسلامية، وتستقطب حولها نخبة من ممتازة من خيرة الكتاب، وأفاضل العلماء وصفوة الباحثين، واستطاعت دعوة الحق أن ترفع اسم المغرب، وتعلي من قدر الثقافة العربية والإسلامية في هذا البلد، وتنشئ مدرسة راقية للصحافة الإسلامية والأدبية أسهمت –ولا تزال وستبقى بإذن الله تعالى- في تطوير وإثراء الفكر والثقافة والدعوة الإسلامية والآداب والبحث العلمي على الصعيدين الوطني والعربي الإسلامي.
إن أقوى تحد يواجهنا في هذه المجلة التوفيق بين اتجاهين اثنين : المحافظة على الخط الرزين، والرصين، الهادئ، الذي امتازت به المجلة ولله الحمد، باعتباره جزءا من إرثنا الفكري والحضاري من جهة، ومسايرة التطور الصحافي الحديث شكلا وإخراجا وتبويبا، وملاحقة آخر الأساليب الإعلامية في طرح القضايا، والمناقشة والعرض، والتحليل من جهة أخرى.
وهذه إحدى مهمات الإعلام الإسلامي. ونحسب أننا وفقنا ولم نفقد الأمل في المزيد من التوفيق والسداد.
وإن لهذه المجلة رسالة هي جزر لا يتجزأ من رسالة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، القيام بها من صميم العمل الإسلامي، والأمانة الفكرية، والمسؤولية الحضارية لهذه المملكة العتيدة المحروسة بعين الله.
وتبقى كلمة نوجهها للسادة الأفاضل كتاب هذه المجلة أن يدعموها ويعززوها. فهذا منبرهم، قوامه الإسلام والعروبة في ظل العرش العلوي المجيد.
وإلى اللقاء بإذن الله – مع أعداد السنة العشرين.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here