islamaumaroc

أوليات -3-

  دعوة الحق

191 العدد

القلم أول ما خلق الله:
القلم من أشرف ما خلق الله تعالى، بكفيه شرفا أن الله أقيم به في سورن (ن) فقال تعالى: " ن والقلم وما يسطرون" وأضاف التعليم به لنفسه، فقال في أوائل سورة العلق:
" أقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم".
وهو أول ما خلق الله تعالى. روى الإمام الترميذى في صحيحه عن عطاء قال: لقيت الوليد بن عبادة ابن الصامت قال: حدثني أبي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ان أول ما خلق الله القلم، فقال أكتب، فجرى بما هو كائن إلى الأبد.
 أوائل آدم(1):
آدم عليه السلام هو أول فرد من أفراد الإنسان، وجميع أفراده متدرجون في صلبه، خلقه الله من تراب، وخلق حواء من ضلعه.
وهو أول خليفة في الأرض، بمصداق قوله تعالى: " وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة" ، الآية 30 من سورة البقرة. ثم توالت الرسل بعده، لكنها لم تكن عامة الرسالة، بل كل رسول أرسل إلى فرقة، إلى أن جاء خاتمتهم سيدنا  محمد صلى الله عليه وسلم، فكانت رسالة عامة أرسله بالهدى ودين الحق.
وهو أول نبي مرسل:
روى عن أبي ذر الغفاري قال: قلت يا رسول الله: من أول الأنبياء، قال آدم فقلت هو نبي مرسل قال نعم.
وهو أول من خط بالقلم ووضع الخطوط:
في إحدى روايتين ثابثتين، أن آدم عليه السلام، هو أول من خط  بالقلم  ووضع الخطوط، وقيل أن إدريس عليه السلام هو أول من فعل ذلك.
وهو أول من تكلم بالعربية والسريانية والعبرانية، لأن الله تعالى قال: " وعلم آدم الأسماء كلها" الآية 31 من سورة البقرة، وذلك يقتضي أنواع اللغات والأسماء.
 وهو أول  من حرث الأرض بيده. نص على ذلك شمس الدين محمد بن إبراهيم التتائي في شرحه على  مختصر  خليل عند قول المتن  في باب الإجارة: صحت الإجارة بعاقد.
وهو أول من أفشا السلام وبادر به.
وهو أول من بني المسجد الأقصى في رواية، بناه  بعد بناء البيت الحرام بأربعين سنة، وكان قد بني قبل آدم بالآلاف السنين، ثم خربه الطوفان(2) ولم تزل أيادي العمران  والتخريب تمتد إليه منذ أن خربه الطوفان، إلى أن جاء الإسلام، فتح بيت المقدس صلحا على يد عمر ابن الخطاب رضي الله عنه، إذ ذاك  عمد عمر إلى بناء قطعة في صدر المسجد  للصلاة. وفي عهد عبد الملك بن مروان بني  المسجد كله. وذكر ابن خلدون في المقدمة: أن داوود وسليمان عليهما السلام هما اللذان بنياه امتثالا لأمر ربهما.
 أوائل إدريس(3):
النبي إدريس عليه السلام هو أول من أعطى النبوة بعد آدم، وكان على شريعته يدعو الخلق إليها. وهو أول من عرف التنجيم، فدل على تركيب الأفلاك، وقدر مسير  الكواكب، وكشف عن أحوال تأثيرها ونبه على عجائب الصنع فيها.
وهو أول من عرف الطب ودرس الكتب. وأول من استرق الرقيق.
وهو أول من خاط الثياب وليس المخيط، وكان الناس قبل  ذلك يلبسون الجلود.
سبقت الإشارة إلى أنه هو أول من خط بالقلم في إحدى روايتين، يؤيدها ما ذكره البلاذري(4)  في كتابه أنساب الإشراف: روى عن محمد بن إسحاق بن يسار أنه قال: سمى- أخنوخ- إدريس لأنه أول من خط بقلم ودرس الكتب. كما سبق في الحلقة الثانية: أنه أول من اتخذ السلاح والسيف وجاهد.
  أوائل انوش:
أنوش بن شئت بن آدم هو أول من نطق بالحكمة.
وأول من غرس النخلة وزرع الحبة.
وأول من جعل للكعبة بابا.
  أوائل إبراهيم(5):
إبراهيم عليه السلام أبو الأنبياء، وامام الحنفاء، جد نبينا صلى الله عليه وسلم الذي كان يتعبد على ملته قبل الإسلام، تنفلا بالعبادة، واستكثارا للطاعة، هو أول من يكسى يوم القيامة.
روى الإمام البخاري في صحيحه(6) عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أنكم محشورون حفاة عراة  غرلا(7) ثم قرأ  ( كما بدأنا أول خلق نعيده وعد علينا أنا كنا فاعلين) وأول من يكسى يوم القيامة إبراهيم الحديث.
 وهو أول من اختثن. قبل أن سبب ختانه أنه أمر بقتال العمالقة، فقاتلهم، فقتل خلق كثير من الفريقين، فلم يعرف إبراهيم أصحابه ليدفنهم، فأمر بالختان ليصير علامة.
وقد أختتن وهو ابن ثمانين سنة.روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول صلى الله  عليه وسلم: اختتن إبراهيم عليه الصلاة والسلام وهو ابن ثمانين سنة بالقدوم(8)  فالختان على هذا شريعة إبراهيمية، وملة حنيفية، وسنة شرعية.
وهو أول من قص الشارب، ونتف الابط، وحلق العانة، وقلم الظفر. ويعد الختان وما بعده من خصال الفطرة التي حض النبي صلى الله عليه وسلم عليها. روى الشيخان: البخاري ومسلم عن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: خمس من الفطرة(9) الاستحداد(10) والختان، وقص الشارب، ونتف الإبط، حلق العانة، وتقليم الأظافر.
وهو أول من استنجى بالماء، واستاك، وتمضمض، واستنشق.
وأول من رفع يديه في الصلاة في رفع وخفض.
وأول من شاب، وفرق الشعر، وخضب بالحناء والكتم.
وأول من أضاف الضيف ونرد الثريد، حتى أنه كان يكني أبا الضيفان كثرة قراه لهم.
وأول من صافح وعانق وقبل بين العينين في موضع السجود.
ووال من لبس النعلين، والسراويل. روى أبو نعيم الاصبهاني عن أبي هريرة مرفوعان أن أول من لبس السراويل هو إبراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم.
واول من أقام مناسك الحج ودعا إلى إقامتها. قال تعالى: " وأذن في الناس بالحج ياتوك رجالا وعلى كل ضامر" الآية 27 من سورة الحج.
وأول بنيه إسماعيل:
أول مولود لإبراهيم هو إسماعيل، وذلك أنه لما هاجر بدينه إلى الأرض المقدسة، طلب من الله تعالى أن يرزقه الولد فقال: " رب هب لي من الصالحين" فاستجاب الله دعاءه ووهبه إسماعيل وقال: " فبشرناه بغلام حليم" الآيتان: 100 و 101 من سورة الصافات. ونصت التوراة على أن إسماعيل ولد إبراهيم وسنه ست وثمانون سنة وولد له إسحاق عمره تسع وتسعون سنة.
وسريته هاجر هي أول امرأة خفضت (11):
 لما تسرى إبراهيم بهاجر، اخذ زوجه سارة ما يأخذ النساء من الغيرة، فأقسمت لتقطعن شيئا من جسدها، فأشار عليها إبراهيم أن تخفضها وتثفب أذنيها وتجعل فيهما قرطين ففعلت  فازدادت بذلك  حسنا، فكانت أول امرأة خفضت.
وهي أول امرأة اتخذت المنطق(12):
روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أول ما اتخذ النساء المنطق من قبل أم إسماعيل اتخذت منطقا لتعفى أثرها على سارة(13).
وسبق في الحلقة الثانية أن إبراهيم هو أول من عمل ألقى وقاتل إلخ...
 أوائل إسماعيل(14):
إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، وهو أول من تكلم بالعربية من ولد إبراهيم. نقل البلاذري في كتابه أنساب الإشراف عن هشام  قال: أخبرني أبي وللشرقي أن أول من تكلم بالعربية من ولد إبراهيم إسماعيل عليه السلام حين أتى مكة وله أقل  من عشرين سنة ونزل بجرهم فانطقه الله بكلامه، وكان كلامهم العربية. وذكر الشيخ عبد الرحمن الطهطاوي في تعليق له ( ب ج1) من هداية الباري  إلى ترتيب أحاديث البخاري،  روى بإسناد حسن أول ما فتق الله لسانه بالعربية المبينة إسماعيل.
وهو أول من كتب  بالعربية في إحدى روايات  ثلاث، وقيل أن أول من كتب بها هو هود عليه السلام، وقيل ثلاث نفر من بولان من طيىء اصطلحوا على ذلك. ويؤيد الرواية الأولى الحديث الذي استشهد به السهيلي(15) في الموضوع: روى عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: أول من كتب بالعربية إسماعيل.
وهو أول من ركب الخيل. ولذلك سميت عرابا، وكانت قبل ذلك وحشا كسائر الوحوش.
وقد ساق الزياني في الترجمانة  الكبرى حديثا في  الموضوع وهو قوله صلى الله عليه وسلم: اركبو الخيل فإنها ميراث أبيكم إسماعيل.
وهو أول من طلق زوجه:
وردت قصة هذا الطلاق في البخاري في كتاب أحاديث الأنبياء، باب قول الله تعالى: " واتخذ الله إبراهيم خليلا". ونص الغرض منه كما روى عن  ابن العباس: فجاء إبراهيم بعد ما تزوج  إسماعيل يطالع تركته (16) فلم يجد إسماعيل، فسأل امرأته عنه، فقالت: خرج يبتغي لنا (17) ثم سألها عن عيشهم وهيآتهم، فقالت: نحن بشر، نحن في ضيق وشدة،  فشكت إليه، قال: فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام، قولي له: يغير عتبة بابه،  فلما جاء إسماعيل، كأنه آنس شيئا فقال: هل جاءكم من أحد، قالت نعم، جاءنا شيخ كذا  وكذا فسألنا عنك فأخبرته، وسألني كيف عيشنا فأخبرته أنا في جهد  وشدة، قال: فهل أوصاك بشيء قالت نعم، أمرني أن أقرأ عليك السلام ويقول: غير عتبة بابك، قال: ذاك أبي، وقد أمرني أن أفارقك، الحقي بأهلك،  فطلقها وتزوج منهم أخرى (18) الحديث.
أول من غير دين إسماعيل:
أول من غير دين إسماعيل هو عمر بن لحيى (19)
أخرج بن جرير عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لكنتم بن الجون ( يا أكتم عرضت على النار، فرأيت فيها عمرو بن لحى بن قمعة بن جندف يجر قصبه (20) في النار، فما رأيت رجلا أشبه برجل منك به ولا به منك، فقال اكتم : أخشى  أن يضرني شبهه يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  لا انك مؤمن وهو كافر، أنه أو من غير دين إسماعيل، وبحر البحيرة، وسيب السائبة، وحمى الحامي)(21).
وروى مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( رأيت عمرو بن عامر  الخزاعي يجر قصبه في النار،  وكان أول من سيب السوائب)
أول زمرة تدخل الجنة:
روى البخاري في صحيحه (22)عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( أول زمرة تلج الجنة، صورتهم على صورة القمر ليلة البدر، لا يبصقون فيها و لا يتمخطون ولا يتغوطون، آنيتهم فيها الذهب، أمشاطهم من الذهب والفضة، ومجامرهم الالوة(23) ورشحهم المسك، ولكل لواحد منهم وزجتان، يرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن، لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم قلب رجل واحد، يسبحون الله بكرة وعشيا
13- ج 1 من أنساب الإشراف للبلاذري أحمد  بن يحيى تحقيق الدكتور محمد حميد الله ط، دار المعارف بمصر 1959
14- ج 1 من  الروض الأنف لأبي القاسم عبد الرحمن السهيلي
15- منتخب الأقاويل فيما يتعلق بالسراويل للشيخ جعفر الكتاني
16 الموسوعة العربية المسيرة.
17- شرح مختصر  الشيخ لشمس  الدين محمد بن إبراهيم النتائي خ خزانة الجامع الكبير بمكناس.
18- كفاية الطالب الرباني لرسالة ابن أبي زيد القير وإنى لأبي الحسن علي  بن محمد المنوفى.
19- الأجزاء: 1و2و3 من دائرة المعارف لمحمد فريد وجدي.
20- الأجزاء: 1و2و3  الأعلام لخير الدين الزكلي

(1)  هو أبو البشر، نبي مرسل، أرسله الله إلى ولده وولد  ولده، وبقي يحكم بحكم الله إلى أن توفى.
(2) أقوال المؤرخين مضطربة في زمن وقوع الطوفان، ورجح بعضهم القول بأنه وقع بعد هبوط آدم بألفي ومائة سنة واثنين وأربعين سنة.
(3)  يذكر النسابون أن النبي إدريس هو جد نوح عليهما السلام. ويسميه قدماء المصريين ( أوزيس) معريها إدريس. ذكر في القرءان مرتين: في قوله تعالى: " واذكر في الكتاب إدريس انه كان صديقا نبيئا" الآية 56 من سورة مريم. وفى قوله تعالى: " وإسماعيل وإدريس وذا الكفل، كل  من الصابرين"  الآية: 85 من سورة الأنبياء .
(4)  هو أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري المتوفى سنة 279هـ/ 892م حقق كتابه الدكتور محمد حميد الله. ط. دار المعارف بمصر 1959.
(5)  ولد ببابل ق.م. بألفي عام وتوفى بالشام وعمره 175 سنة في إحدى الروايات. وبعد من الجيل الثامن من ذرية سام ابن نوح ومن كبار أولي العزم. وكان ( صلعم) أشبه الناس به. روى البخاري عن ابن عباس أن النبي ( صلعم) قال: أما إبراهيم فانظروا إلى صاحبكم. يعنى نفسه ( صلعم).
(6)  في باب قول الله تعالى: " واتخذ الله إبراهيم خليلا"
(7)  ج أغرل وهو الذي يختتن.
(8) بفتح القاف وتخفيف الدال وتشديدها  موضع على ستة أميال من المدينة.
(9)  قيل هي الدين، وقيل هي السنة القديمة التي اختارها الأنبياء واتفقت عليها الشرائع، فكأنها أمر طبيعي فطروا عليه.
(10)  حلق العانة باستعمال آلة حديدية.
(11)  ورد في كتب الفقه أن الخفاض هو قطع الناشئ من أعلى فرح الأنثى كأنه عرف الديك.
(12)  المنطق كما في القاموس: شقة تلبسها المرآة وتشد وسطها فترسل الأعلى على الأسفل، والأسفل ينجر على الأرض.
(13)  المراد لتخفي آثار قدميها خوفا على نفسها من سارة التي توعدتها لما حملت من إبراهيم بإسماعيل.
(14)  رأس السلالة العربية الثالثة المعروفة بالمستعربة، أرسله الله إلى جرهم الذين حلوا بمكة معه لما هاجر به أبوه إليها مع أمه هاجر في نحو سنة 793 ق. م. وبني مع أبيه الكعبة. ورد في رسالته قوله : " واذكر في الكتاب إسماعيل أنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا: الآية 55 من سور مريم.
(15)   هو أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله السهيلي المولود بمالقة سنة 508 هـ/ 1115 م والمتوفى بمراكش سنة 581 هـ/ 1186م ساق الحديث في كتابه : الروض الأنف في تفسير ما اشتمل عليه حديث السيرة النبوية لأبي محمد عبد الملك بن هشام المعافري. ط على نفقة السلطان المولى عبد الحفيظ بمطبعة الجمالية بمصر سنة 1332 هـ/1914 م.
 (16) يتفقد أحوال من  تركهما في موضع البيت الحرام قبل أن يرفع قواعده عليه السلام، وهما إسماعيل ووالدته هاجر.
(17)  يطلب لنا رزقا. روى أنه كان  يتعيش من الصيد.
(18)  المراد من جرهم. وقد ولد له من زوجه دعلة بنت مضاض الجرهمي أثنا عشر ذكر وبنت واحدة.
(19)  هو أبو تمامة عمرو بن لحي بن حارثة الأزدي. كانت له شهرة في قومه، فكان لا يبتدع  لهم بدعة إلا اتخذوها شرعة لهم، لأنه كان يطعم الناس ويكسو في الموسم، فربما نحر في الموسم عشرة آلاف بدنة، وكسى عشرة آلاف حلة. وقد نصب بمكة أصنام ( مآب) ودعا الناس إلى تعظيمها والاستشفاء بها، فكان أول من دعا العرب إلى ذلك.
(20)  المعى جمعه أقصاب
(21)  البحيرة الناقة التي تبحر أذنها أي تشق شقا واسعا. وكان يفعل بها ذلك إذا  انتجت خمسة أبطن. وكان الخامس أنثى. والسائبة هي الناقة التي تسيب بالنذر للآلهة فترعى حيث  شاءت   ولا يحمل عليها شيء ولا يجز صوفها ولا يجز صوفها ولا يحلب لبنها إلا لضيق. والحامي الفحل، يولد من ظهره عشرة أبطن، فيقولون: حمى ظهره، فلا يحمل عليه ولا يمنع من ماء ولا مرعى. وقد أبطل الإسلام كل ما كان عليه أهل الجاهلية من معتقدات فاسدة، فقال تعالى: " ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حام " الآية: 103 من سورة المائدة.
(22)   كتاب بدء الخلق. باب ما جاء في صفة الجنة وأنها مخلوقة.
(23)  عود الطيب.

• هوامش:
1- الصحيحان: البخاري ومسلم
2-  هداية الباري إلى ترتيب أحاديث البخاري للشيخ عبد الرحيم الطهطاوي
3- ج 12 من صحيح الترمذى بشرح ( عارضة الأحوذي لأبي بكر بن العربي ط الصلوى 1353/ 1934
4-  ج 1 من أحكام القرءان لأبي بكر بن العربي ط. الصاوي، 1353 هـ/ 1934م.
5- ج6  من الجامع لأحكام القرءان لأبي عبد الله محمد بن أحمد القرطبي ط.  دار الكتب المصرية 1357هـ/ 1938م
6- الأجزاء: 7و 16و 17 من تفسير أحمد مصطفى المراغي.
7- ج1 من فقه السنة للسيد سابق.
8- المجر لأبي جعفر محمد بن حبيب البغدادي
9-  مقدمة عبد الرحمن ابن خلدون
10- ج1 من كتاب عجائب الآثار في الترجم والأخبار لعبد الرحمن لجبرتي
11-  الترجمانة  الكبرى لأبي القاسم الزياني .
12-  ج3 من صبح الأعشى لأبي العباس أحمد القلقشندي

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here