islamaumaroc

شاعر الإسلام: محمد إقبال (شعر)

  دعوة الحق

191 العدد


علوت روض العبقريين ساعة                      أسائل من ألقاه عن أيك إقبال
عن القائد المزكى بأرواح قومه                     حمية لبيت شرايين أشبال
عن الرائد المجنى من النية امة                     يربى بها إسلام  صفرة أجيال
عن الباعث الأشعار مشبوبة اللظي                 وأن تركت في الروح نشوة جريان
قواف لها مثل الكرام مروءة                        فأن أيدت رأيا حببته بأفضال
لها نطق يغزوا الشعور مدججا                     بقوة جيش في المعامع صوال
يدك القلاع الشمم من حجج السورى               وقد أحرزت بين الحصون بأقفال
 علوت بي إليه في الضلوع صبابة                 يشب لظاها محرقا بين أوصالي
فسرت  وأسلمت الزمام عواطفي                   لا نشد في أفيائه راحة البال
أسير وتثنى  من خطاى هواجس                    تعاظمها أن يطرق الأيك أمثالي
وما ضاق بي إقبال، لكن وقته                       حفيل بأعمال، طموح لآمال
سقتني قوافيه فأحيت مشاعري                      وأخصبت منها خاطرى بعد امحال
 تظل شواربها تغنى بمسمعي                        فتعتق روحي من خوانق أغلالى
وبيان تخط النفس منه طريقها                       إلى المثل الأعلى على خير منوال
يفيض على الروح الفتى عزيمة                     بها يكبح الأهواء في الهيكل البلى
ويمحو ضباب الشك عن كل خاطر                 فيصفو كمرآة جلتها يد الجالى
 ويبكى على الإسلام في غمراته                    بكاء الثكالى أجهشت بعد أعدال
رآه طريح الداء لورام وثبة                          إلى أمسه الماضى لناء بأثقال
رمى الدخلاء الغاضبون كيانه                       فخر كبنيان أصيب بزلزال
وعاثوا بأهله فسادا فشردوا                          شرود قطيع راعه صوت رئبال
وفيهم كتاب الله لو يعقلون                            لجدل من أعدائهم كل مغتال
عكفت  عليه يا محمد تاليا                            فشعت من المتلو معجزة التالى
معان جلتها حكمة  الشرق فانتنت                    تدل على أهل الحجا أى إدلال 
وتغمض أحيانا فتبدوا عويصة                       كأنك منها واقف بين أجيال
تصلصل في سمع الحقود مرنة                      فيحفل منها هاربا جوف أدغال
يكابد هولا إذ يلوح جمالها                            كأن جمال الشعر مبعث أهوال
ويسأل عن ومض بها يخلب النهى                   وعن رائق من مائها العذب سلسال
أطالعه بين السطور مترجما                          فاقتطف الأزهار من روضه الحالى
إذا انقص التعريب بعض بريقه                      فإن ساق النص يوحى باكمال
أبت لغة القرآن إلا اقتناصه                          لتحفظ منه الذر في كنزها الغالي
علام عشقت الفارسية دونها                      
   وميدانها يغري بها كل صوال
لقد وسعت أي الكتاب وانها                         لا جدر أن تحظى بأبيات إقبال
تبعث خلال الدس في سجاته                        وللشيخ في غيب الرؤى أي تجوال
مصابيح تجلو كل آت أمامه                          وتشهده ما كان في الغابر الخالى
فأدركتما سر الحقيقة فانجلت                        وقد حجبت عن كل عين بأسدال
سلاما مع الإنسان أزجى عتره                      فيأتيك فواحا يحى واجلال
سنخفق أن رمنا نظرك بيننا                          فإنك يا اقبال منحة أجيال
وضحت لأرباب القصيد رسالة                     فصاروا يقودون الشعوب كأقيال
وكانت رياض الشعر ملهى عنادل                  فأضحت بما أعدت حومة أبطال

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here