islamaumaroc

في ذكرى معركة وادي المخازن.

  دعوة الحق

190 العدد

من وحي انتصارنا في القصر الكبير على البرتغاليين ( 4 غشت 1578) في معركة وادي المخازن. تلك يقظة الوطن، في رد الفعل الديني. والذكرى إنهاض للهمم، وشحذ للعزائم.
بلاد العز أعلنت الجهادا،                      على   الباغين تتحد اتحادا
ومعركة المصير أجل من أن                  يصد جنودها ظلم تمادى
كما كنا بماضينا ليوئا،                         نظل اليوم آسادا شدادا
فيزداد اتحاد الشمل قربا،                     ويزداد العدى عنا ابتعادا
فما منا قعيد أو جبان،                            فإن الحر للجلى ينادى
وللقرءان  صوت حين يدعو،                  نلبي الأمر جمعا  أو فرادى
ندافع عن حمى الإسلام طرا،                 ونرعى أمة تسمو اعتقادا
يعلمنا الفداء سبيل نصر                        مبين، فيه نجتهد اجتهادا
فمن حركاتنا التاريخ  يزهو،                  ويوري من عزيمتنا زنادا
والاستعمار عنا قد تنادى،                   وأن ألف التسلط والعنادا
ونفس البرتغال تشيب هولا،                 وقد فقد اللياقة والرشادا
وفي وادي المخازن نحن صلنا               بمعركة بها نلنا المرادا
وقد طهرت شواطئنا، فليست                 للاستعمار تنقاد انقيادا
مدى الأجيال لا نرضى دخيلا،              وقد عافت مآقينا الرقادا
ومن أمجادنا تروي حشانا،                   فيزداد الأباء هنا ازديادا
وإن بلادنا كانت وتبقى                       لمن يرعون ذمتها، مهادا!
هو التاريخ يحيا كل حين،                     فكم ذكرى لامتنا أعادا !
ونحن  هنا كأجداد كرام                       نظل لذلك النور امتدادا
 وللصحراء يوم، أي يوم!                    قد احتشد الجميع له احتشادا!
خفي التقسيم ثالثة الأثاقي،                   وألاستفتاء أشنع ما يعادي
وفي الإرهاب لا يرتاح بال                  على وطن بمهجتنا يفادى
ومن يزرع بذورا من رياح،                 ففي الأعصار قد وجد الحصادا
ومن شاذ القصور على رمال،               أضاع الزاد، أذ خسر المعادا
وحق  المغرب الأقصى صريح،              ولو أخفاه من فقد السدادا
ففي تاريخنا أقوى دليل،                       عليه الحق يستند استنادا
ومذ كنا، وقام لنا كيان،                        مدى الأزمان، نأبى الاضطهادا
وهذا الشعب حين يهب زحفا،                 يحطم في مسيرته القتادا
 فلم يكن الدخيل على هواه،                  ليزدرد الطبيعة والعبادا !
ولكن فاته منا صمود،                         ففي صحرائنا لم يلق زادا...
فلا التضليل يجديه فتيلا،                      وأن قطع المفاور والوهادا
ففي التوحيد عصمتنا جميعا،                 ونار الكفر تحتد احتدادا
 وفي قلب ضمان حول عرش،              عليه الشعب يعتمد اعتمادا
أرى الدخلاء فيما قد دهاهم                  على أطماعهم لبسوا الحدادا
 فلا الفوسفاط ينفعهم، ولا هم               أطاقوا اليوم بأسا أو جلادا
ولكن بهمتنا نباهي،                          ومنا الخصم يرتعد ارتعادا
فسل عنا أصالتنا،  فلسنا                    عن التوحيد نرتد ارتدادا
وما نمنا  على ضيم، ولكن                 عشقنا في مطالبنا السهادا
للأسبان في البحار اتعاظ،                  فإن الكون أشبعه انتقادا
وأن مناهج الإقطاع ولت،                  وصادت من يريد بها اصطيادا
حذار! فغضبة البركان ترمي              جمارا تترك  الأعدا رمادا
حذار! فليس في الأمر اختيار،           وأن الشعب يتقد اتقادا
وليس الحر أذ يلقى نفادا،                 كغاصب أرضه يلقى نفاذا
فما خاب الذي يسعى لحق،               وأن الحق يفتقد افتقادا
وأن الشعب بالعرش المفدى،             بالإسلام يعتد أعتدادا
ففيه الحصن أن طغت العوادي،           وصار الهول يشتد أشدادا
وللحسن العظيم طموح حر،             لقد عاف التعفن والفسادا
يصون مصيرنا دينا ودينا،                وإنماء، وجدا، واقتصادا
يريد القمة الشماء دوما،                  وفي الإصلاح يجتهد اجتهادا
لقد فاق الملوك بكل عصير،               ثباتا، واقتدارا، واتئادا
له خطب لقد أحيت مواتا،                 وبالإيمان حركت  الجمادا
فقد كان الطليعة في كفاح،                وللتحرير سباقا، جوادا
له بقلوبنا عرش مكين،                      ومن أبصارنا احتل السوادا
أفاد المغرب الأقصى، وأرضى           يما يسعى له منا الفؤاد ا
جزاه الله خيرا حيث أدى                   أمانته، وقد بعث البلاد ا
وحول العرش، هذا الشعب يسعى         لنصر، حين يتحد اتحادا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here