islamaumaroc

وفاء

  دعوة الحق

181 العدد

مهداة إلى روح صديقنا الشاعر ادريس الجاي تغمده الله بواسع رحمته.
أمن قفص الدنيا إلى قفص القبر                     تسوقك أيدي الموت، يا بلبل الشعر؟
طوتك يد تختار كل نفيسة                           ولا تجتني إلا الرطيب من النور
واطفيء نور كان يومض في الدجى                سناه، مطلا مثل إطلالة الفجر
وقالوا قضى إدريس قلت نعم قضى                 حقوقا عليه للثقافة والفكــــــر
مشى في ركاب الشعر يهفوا إلى العلا              وأبدع فيه وهو في ميعة العمر
وراض قوافي الشعر وهي شوارد                  وصاغ معانيه قلائد مــــــن در
قضى عمره يشدوا، ومن حوله يرى                 نياما، وآذانا تعاني من الوقـــر
فلم يثنه موج الظلام عن الثرى                      ووالى خطاه وهو في مهمه قفر
وفتح للدنيا وللخير قلبه                              وقاوم ما استطعت قواه، قوى الشر
عصاميه شدت عراها أصالة                         ففاضت كينبوع تفجر من صخر
وروح اعتزاز بالعروبة لم يزل                      يردده في لهجة الوطني الحر
سقنه الحياة الحلو من رشفاتها                       ولم تروه حتى سقته من المر
كؤسا دهاقا أذبلت زهراته                           وألوت بريا عطرها نوب الدهر
وعاركها في عزة وشجاعة                          وذلل منها كل مستصعب وعر
وما اختار أرض الغال أرضا لغربة                ولكنه حج إلى عالم الفكر
ولو آمنت بيض الحمام بزاتها                        لما نزحت بيض الحمام عن الوكر
وما كان يشكوا دهره وعقوقه                       ولم يشك من إخوانه خلق الغدر
ولكن شكا مما يعانيه شاعر                          وما يتلقى من جفاء ومن هجر
إذا شاء أن يحيا أمات ضميره                       وإن مات لم ينعم بصالحة الذكر
وهام كانا بكل فضيلة                                 وحام على اللذات في منف الستر
وما كان إلا مسلما لبس التقى                        شعارا وإن لم ينجح من دنس الوزر
سوانحه في الله تنهض حجة                         وعذرا إذا ما احتاج ثم إلى عذر
مشاعل تسعى في مراتع روحه                     وحور حسان في مطارفها الخضر
وآفة هذا الشعر أن رجاله                           قليل وإن كانوا كثيرا بلا حصر
غناء ولا معنى، وصوت ولا صدى                وغيم ولا قطر، وزهر بلا عطر
أشاحوا عن الماضي، فلم يأت منهم                غناء، وهل تغنى السواقي عن البحر ؟
وفي شعر إدريس رؤى عربية                      ونبع جرى من ذلك الكوثر الثر
وصوت من الماضي البعيد يشدنا                    إليه، وفخر الشعر في أمة الشعر
يعز علينا أن تودع بالباكا                             ويدعي رفاق الشعر فيك إلى الصبر
بكوك بلا دمع يراق ولا أسى                        ولا خطب ولا تلقى ولا مادح يطري
وهل كنت إلا عابرا وابن عابر                       يحث خطاه لاهثا مجهد السير
ونحن رفاق الدرب طلت تشدنا                       أواصر قربى باقيات مدى الدهر
نحييك بالشعر الذي عشت واقفا                      بمحرابه القدسي تشدوه في كبر
سنهديك منه باقة أثر باقة                              مضمخة الأنفاس قوامة النشر
ألا ليت شعري هل يجودون بعدنا                   علينا كما جدنا ببيت من الشعر
وما كل شعر الأرض يجدي وإنما                   عقوق ذوي الإبداع نوع من الكفر
ولست سعيدا أن أقوم بموقف                         يذكرني ماذا يؤل له أمري
وحسب المنايا واعظا لمغفل                          يخبر عنها وهي منه على شبر
سلام عليه لا سلام مودع                             فموكبنا يمشي إليه على جمر
ولم أرث إدريسا بشعري وإنما                     رثيت به نفسي وإن كنت لا أدري

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here