islamaumaroc

فردوس المساعيد

  دعوة الحق

181 العدد

لبلادي ردي إلى ليلي أناشيدي                     وباعدي بين إبداعي وتقليدي
سأبدع اليوم لحنا لن تفن به                        عرب، ولا سمعته الجن في البيد
وبدعة الشعراء الظامئين إلى                      عينيك ما شربوا إلا بتجديد
تنهلوا وأمانيهم تؤججها                             قحولة، فاستظلوا دون تبريد
إلا أنا فلقد أشبعت ملحمتي،                        وقد علمت تعاليلي وتغريدي
كما علمت بأني ما قصدتك في                     شعري سوى كي تمري خلف مقصودي
قصدت بابك يا خزان مكرمة                      وليس بابك في الفتوى بمسدود
ولست أحني لهوجاء الرياح  ولا                 أهوى الدوالي بلا ظل وعنقود
أشم من تافيلالت النخل مقتبسا                    من الحجاز شعاعا غير موؤود
وعرشنا خلف يقتات من سلف                    مناقبا كلها تيجان تخلــــــــيد
مولاي، شبت بك الدنيا وكان علي                جبينها وسخ ... بين التجاعيد
لأيقظتها، فاستحت من وجه سيدها               وغلفت وجهها أمواج توريد
وكنت في حلمها الماضي كمغفرة                جديدة تركت محراب دوود...
نقود شعبك والصحراء مائلة                     مع النداء بآلاف المواعيــــد
وأنت تغلق باسم الله نافذة                         على الدخيل وأشباح التقاليد
قد كحلت أعين الدنيا مسيرتنا                     وعطرت كل لحن في فم الغيد
فلا ترى غير معتز بخطوته                      ولا ترى غير سباق لتأييـــــد
ونحن لا نرتضي الدنيا بقشرتها                  ولا ننام على ماء وقــــــديــد
ولا نحب مساواة بلا عمل                        وحريات بلا حبات محصــود
نختل بالسعد حتى صار مغربنا                   أرض السعادة، فردوس المساعيد
عبدت كل طريق كان ملتويا                       وقاد رأيك فيك خير تسديـد
ولم يكن –قبل أن تمتاز لقمتنا-                    إلا قفار جراحات، وتشريد
وكنت داعية في كل مؤتمر                       بل كنت قمته، للبيض ... والسود
وحينما هدد العدوان مشرقنا                       ذلعت فيه بإثيات الصناديد
وعطرت مصر والجولان من دمنا               صدر الرمال ومحروق الأخاديد
فهل نخاف، وأنت السلم في يدنا                  والحرب إن بزغت رايات منكود
توسد الأطلس الدنيا وأنت على                    جبينه يقظة بين التغاريــــــــد
عيد ظهورك في آفاقه أمل                         وأنت نافلة الإسلام في العيد
وراءك السحب تدنوا إلى فمتا                     حبلى، وترضع أحلام العناقيد ...
إلا إذا كحلت أهدابها فتن                           من وجودك المقتفى في كعبة الوجود
تملي على المجد آيات الخلود وها                 تمل من مد إبداع وتجـــديـــد
تشد عروتنا الوثقى وتحرسها                      ومن بنانك يجري حل معقود
والأمهات إذا رتلن بسملة                          ختمن باسمك يتلوها بتجويد
لقبن باسمك أكبادا وألوية                          على الحدود، وأوراقا على العود
فلا اعتزاز إلا بالطفل نطلقه                       إلى الحياة بلا كره وتقيـــــد
ولا مفاجأة إلا لتطربنا                              ولا خضوع سوى حب لمعبود
والشمس هامت بنا ... فامتد مغربها               بقلبنا، ثم نامت عند مولود
أسرابها بعدما ذهبن ساحلنا                        وشمنه بصبابات ... وتعييدا
وأنت حين ينام النوم ... تبحث عن                صباحنا بين أجفان المواليد
ولم أكن مغربيا عاد طائره                         إلا لأنهي في ناديك تغريدي
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here