islamaumaroc

ألوية العز والإيمان والظفر

  دعوة الحق

181 العدد


وافتك تختال بين ألاي والسور            تسائل القوم كم في القوم من عمر
وكم وكم لابن مسعود وإخوته             في هذه الأرض من ذكر ومن أثر
ومن خليل دهى فكري بمختصر           معمم بجلال العلــــــــــــم متزر
يا أهل سوس أمد الله جمعكم               بما أمد بــــــــــــــه رواد مؤتمري
ما كان أولاكم شعري يخاطبكم            ولن يكون بلا مختاركم وطـــــري
وأنى يكون وكيف الشعر وأسفى          بلا أنيس بلا شمس بلا قـــــــمر؟
أنتم شموس ذوي الأقلام لا عجب        أن أنصح الشعر عن حبي وعن سهري
وكيف لا وأنا الملتاع جئتكم               كي أعرض اليوم هذا الجزء من فكري
وكي أقول لجمع الدارسين هنا،          عرج على ما وراء الطاح1 واعتبر
على العيون، على القوم الكرام بها       على الذي زارنا منهم ولم يــــــزر
واذكر هناك من كانوا أئمتـــــنا            كانوا هناك من السمع والبصـــــر
كم عطروا أرض تيندوف بذكرهم        وكم لهم في مجال العلم مــن درر
ما لي أرى بعضهم جاؤوا وبعضهم       مــــــــن القنادسة الأبطال كالحجر
فلا جموع قصور توات حاضرة          ولا هنــــــــــاك جمع غير منكسر
لم يكتبوا لم يقولوا الشعر من قدم          لـــــم يستريحوا من الأتعاب والكدر
قل للجزائر أن دست تراثهم               وشهـــــــوت منه مع أفعالها الأخر
أنا لعمري وإن جارت وإن طمست        فإننا باســــــم هذا الجمع ولم نجر
حتى فجيج وحتى فاس وآسفي            كم ضم عادلهم منها إلى الجــــزر
سلوا (نويهض) عن أعلام مغربنا         فإنه يا عبـــــــــــــد الله غير برى
إلى متى وضروب الغش تخدعنا         ونحــــن عن ترهات القوم في سفر
لا جورجي زيدان يبدوا في تعنته         لهم شبيها ولا طيرأس، في الخبر
رغم المسيحية العمياء ما بلغوا            لمثل ما بلغ الإخوان متـــن هذر
قالوا ابن تاشفين ما كانت شجاعته        إلا لأنه دونـــاب وذو ظفــــــــر
وأن دولته، العظمى قد انطمست          لأنها غيـــــر ندرومية الأطـــــر
وأن عصر ابن رشد من صنائعهم        وأنهم آل منصـــــور ومنتصــــر
وأننا مثل ما قد قال قائلهــــــــم           شعب ترامى علــــى قيادة البشر
الله فينا وفي أعصـــــــــاب أمتنا         وفي بنينا فهم مرضى من الكدر
يا يوم رحلة ادريس وبيعتــــــه          ويوم معركة الزلاقــــــة افتخر
واذكر من الحسن الثاني مسيرته         واربط مآثره مع سالف العصر
واشرح كما شئت فالتاريخ ملحمة        خضراء يانعة الأغصان والزهر
يا أرض فاطمة الفهرية انطلقي          وحتى عن ذوي الآثار والطرر
يا أخت مريم يا عنوان مؤتمري         هزي بجدعك يسقط يانع الثمر
وحدثى عن بني الملجوم أجمعهم        وعن حرازم عن الدارس عن مضر
عن مالك عم موطأه وما تركت          في المغربين وفي الصحراء من أثر
وخاطبي، أختك الحمراء لا تدعى      هز ميـــــراث بني أغمات للقدر
فإن منها ومن أحشائها انطلقت          ألوية العـــــــز والإيمان والظفر
وحركى آل تطوان فإن بها               في كـــــــل ناحية درسا لمعتبر
بغداد تأتيك يا تطوان ما انطلقت         إلا علـــــى نغمات الناي والوتر
ولا تبدي شرود في ضمائره            ألا استهان (بفقد العز في الحضر)
كنون أدري بمجد المسلمين هنا         مجاهدين وساجدين في السحر
مقارعين ذوي الألباب شاخصة         أبصارهم لبطون الكتب والسير
يا معشر العلماء الغر لا ندعوا          ثراتنا عرضة للزيف والغير
هم شوهوه وهم زادواه منقصة          وبعض كتابنا زادوه في القصر
والبعض لم يدر ما ضمت جوانبه      ولا درى أن هاذا منتهى الخطر
من أجل هذا قصدت اليوم جمعكم      أشكوا وأسأل هل في القوم من عمر
وليس لي مثل كنون يلاذ به             ولا سوى أهل هذا المجمع العطر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here