islamaumaroc

جلال الذكرى

  دعوة الحق

178 العدد

جلال ذكرارك فوق الشعر والنغم،              وفوق ما يصف الوصاف بالقلم
(ليت الكواكب تدنو لي فأنظمها                 عقود مدح، فما أرضى لكم كلمي)
ان الغرام الذي في القلب جذوته                هو الذي جعل المحبوب شدو فمي
فالدفء في عصبي، و العشق في كبدي        والحمد في عيدك الميمون ملء دمي
مفاخر (الحسن الثاني) وهمته                    نزهو بأمجادها في موكب الأمم
من سيد الخلق طه عنده قبس،                    والجوهر الفرد كل غير منقسم
قد وحد الوطن الغالي وألهمه                    ملاحم البعث والتشييد للهرم
فعرشنا العلوي الغالي ناصره،                   نظامه ثابت من أحسن النظم
مناره قد هدى العقول إلى                         نيل المكارم والآلاء والنعم
أحبه الشعب، والرحمان أيده،                    وصانه دائما من أجمع النقم
وفي معبة رب العالمين له  نور                  به تتنحى وحشة الظلم
من يعرف الله كان الله حافظه                     من الشدائد والزلات والغمم
يا باني المجد، يا نور اليقين لنا،                  أبشر بما نلت في العلياء من شيم
صحراؤنا أنت من تحيي أصالتها                 فعاد تاريخها نارا على علم
مسيرة السلم عنوان انتصارك في                ركب إلى وحدة الأوطان مزدحم
مواكب الفتح للقرآن حاملة                       وصوت تكبيرها كالرعد في الاكم
تزهو وترتفع الرايات في يدها،                  وطبعها هيبة كالأسد في الأجم
يا قائد الزحف، والأمجاد نبعثها،                 والشعب لباك، لم يحجم ولم يجم  
جددت للمغرب المحبوب عزته،                 فكنت قمته تسمو على القمم
أنوار جدك فوق التاج ساطعة                    سطوع صبح من الآمال مبتسم
(حاشاه أن يحرم الراجي مكارمه،               أو يرجع الجار منه غير محترم
هو الربيع جديد في نضارته                      منك استمد شبابا خالد القيم
حققت أروع ما يهفو الكرام له                   وكنت في فكرك الخلاق ذا شمم
وفي مسيرتك الخضراء ملحمة                   قد خاضها الشعب طوعا راسخ القدم
(لاهاي) قد نطقت بالحق جاهرة،                ولم تدع حجة أخرى لمختصم
فلا مجال لأطماع يبيتها                           كيد الحسود، ولا جدوى لمتهمي
مهما تطل حولة الطاغي وسطوته،              فإن دولته بالبغي لم تدم
(زايير) أنت لها، قد صنت وحدتها              ضد الغزاة، فما هانت، ولم تضم
أن الشعوب بغير الحق ما رضيت؛              يكفي الدخيل وجود منه لم يقم
ردت بضاعتنا في العز كاملة،                   وشوقها ظاهر للأصل في القدم
والشعب أعظم عملاق بصولته                   يسفه الحلم الممقوت للقزم
كان (التحدي) وما ينفك مكرمة                   دلت على بطل بالنبل متسم
أبهى المسيرات فيها نستمر، فقد                  كنا مدى الدهر شعب البأس والكرم
من لم يصن حرمة الجيران يمقته،               فجند ربك جند غير منهزم
على الضامن أقسما اليمين، فلم                   نهن، ولم يحنث الأحرار في القسم
في القرض نلنا وساما إذ نتيه به؛                وركننا العرش ركن غير منهد
وعهدنا عهد رب العالمين، فلم                    يكن بمتئلم يوما ومنفصم
أن التطوع للخيرات شيمتنا                       والعرش أضمن للتوفيق في الهمم
شعارنا الله، والأوطان نحفظها،                  والعرش نحن له من أخلص الخدم
وحوله انسجم الصف العظيم على                حب البلاد، فلم يغفل ولم ينم
كم ضاعف الجهد في خوض الجهاد، فلم        يفتر عن السعي في تصميم ملتزم
سل السدود، ففيها الخير مدخر،                 والماء منه حياة الكون والنعم
أن الكفاية عنوان الثراء لنا،                       والخصاصة أصل الداء والآلـ
سيل المعاهد فيها النشء منفتح                   على الوجود بجهد منه منسجم
سل المساجد، و القرآن يعمرها                   بمصحف حسني باهر الحكم
سل الجنود، ففي (الجولان) نجدتها،             وعند (سيناء) أقناع لمحتكم
أنا لقوم أباة، إذ نغار على                         حفظ المحارم والأوطان والذمم
من المحيط إلى أقصى الخليج لنا                حب وثيق وعهد غير منصرم
والقائد (الحسن) المغوار تطبعه                  حرارة الملتقى في الحل والحرم:
إيمان مرتقب لله، منتقم                            لله، منتصر بالله معتصم
سل (الرياض) ففي (لبنان) قد عكست           ظل السلام، وأحيته من العدم
(روح الرباط) على الأكوان قد بسطت          أمنا، فلم تبق من جرح ومن سقم
أكرم بعاهلنا المنصور من بطل،                  أعظم به في احتدام الهول من حكم!
(روح الجماعة) في مسعاه قد وضحت،         فانظر إلى حكمة المستوعب الفهم
سل العروبة والإسلام، أنهما                     في قلبه أسرة موصولة الرحم
سل المشاريع في بدو، وفي حضر:             تلك الحقائق فوق الوهم والحلم
سل الصحافة، والأكوان مصغية                إلى خضم عميق الغور ملتطم
سل الفصاحة والآداب، فهي له                  أسمى المزايا، فلم تدرك ولم ترم
قد فتحت مقلة الأعمى على نظر،               وأسمعت كل من يشكو من الصمم
سل العوالم عن سر تبوح به                     محاسن (الحسن الثاني) مع النسم
غرامه قد وضعنا من كواثر،                     وقلبنا في هواه غير منفطم
ونحن لا نرتوي، بل كلما عطشت                أكبادنا، نابها لفح من الضرم
أقر رب البرايا عينه أبدا                          بجوهر من بنيه الغر منتظم
فإنه أول الأبطال أجمعهم،                       وقدوة لملوك الأرض كلهم
فهو المشرف شعري عند مبتدئي،               وهو الثريا لفني عند مختتمي!

  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here