islamaumaroc

صوت الأمانة

  دعوة الحق

178 العدد

تراءت ـ على بغتة ـ                   غرتان  لعيني، كأنهما دميتان
رأيتهما تمشيان فما                     شككت بأنهما أنثيان
لباسهما واحد مثلما                     تتوج رأسيهما وفرتان
ومنظر شكلهما واحد،                 كذلك وجهاهما مشرقان
ولا فرق يلحظ بينهما                  إذا نظرت ـ فجأة ـ مقلتان
فقلت ـ بلا حرج ـ معجبا              كهاتين حقا تكون الحسان
كأنهما ظبيتا واحة                      فكل بحسنهما ذو افتتان
ولما تأملت صدريهما                  عرفت اليقين بحس العيان
فأرهفت سمعي لعل الذي               رأيت تحققه الاذنان
سمعت كلامهما فإذا                     بصوتين في الجرس يختلفان
فصوت قوي له غلظة                  وصوت رفيق كلحن القيان
فقلت فتى وفتاة هما                     وليسا كما أوهم المظهران
تملكني عجب مدهش                    وكادت تزل بي القدمان
وقلت لنفسي: ألم تنظري                إلى خسة تبعث الغثيان؟
أحقا شبيبتنا أفلست                       فصارت إلى مثل هذا الهوان؟
وضحت بأخلاقها بعدما                 عصت وجفت دينها من زمان
وصارت تدين بمحض الهوى           فضلت سبيل الهدى والأمان
وأفلست منها الزمام الذي               أضاعته في غمرات الرهان
فليس لها منهج سالم                     أصيل قويم يصون الكيان
ومنهجها أنها أصبحت                   تقلد كل خسيس مهان
ترى أنها أدركت سؤلها                 وما هو إلا هوى وامتهان
وكيف يليق بها منهج                    أصالتها فيه ليست تصان؟
سراب به خدعت أعين                  ترى أنه سلسبيل الجنان
وليس هنالك غير الردى                 تطل سعاليه من كل حان
تساق ضحاياه في موكب                تخدره نغمات الحنان
هربت إلى العيش من موكب           رهيب، ومن نهشة الأفعوان
أريد الحياة؛ فإن شئتها                   فهيا، ودع موكب الموتان
هلم إلى ساحة فوقها                     يطيب الزمان لنا والمكان
إلى قبلة الحق في منهج                 به من خراب ومسخ نصان
تضمنه مصحف طاهر                  فكيف بمنهجه يستهان؟
ترى أي شؤم دهى جيلنا                فأنكر حقا صريح البيان؟
وآثر مستنقعات الهوى                  وفضل حسو سموم الدنان
فضاع وضيع امته                      وكاد يغيبه الذوبان
تعرى ودنس أعراضه                  ومال إلى حتفه واستكان
تولت غرائزه سوقه                     بعنف فطاوعها واستلان
يروح ويغدو إلى هيكل                 شعائره الفحش والهذيان
ويمسي ويصبح في غفلة               وغيره حلق فوق العنان
فكيف وتاريخنا يقتضي                 صمودا، وشحذ الحجة والسنان؟
وصوت الأمانة مستصرخ              يطالبنا بالوفا كل آن
وقرآننا لم يزل ناطقا                    وقد لاح منه الهدى واستبان
يقرعنا باليم العتاب                      مشيرا إلى جيلنا بالبنان
انهدر حرمة أخلاقنا                    ونأمن من فجأة الحدثان؟
كفى سفها، وكفى غفلة                 وهل نرعوي قبل فوات الأوان؟
فإما بقاء له قيمة                         وإما ضياع، هما خطتان  

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here