islamaumaroc

جئنا نحيي همة

  دعوة الحق

178 العدد


(تحية المؤتمر السادس لرابطة العلماء المنعقد(1) بمدينة اكادير)
العلم في سوس تدفق نافعا                     والمجد في سوس توهج، ساطعا
والنبل، والتقوى، وكل فضيلة                  تهدى إليك مباهجا، ومرابعا
والناس في هذى البلاد تسارعوا               لمناهج العليا، فنالوا الفارعا
فمتالف مهجورة، ومساجد                      معمورة، تؤوى المطيع الضارعا
ومدارس فياضة بمعارف                       منذ القديم(2) تروق زهرا، يانعا
وأجد في سوس، تراه طبيعة                    تنآى بهم عما يعد بلاقعا
والدين أصل جذره في أنفس                    شرفت بهم فحموا حماه مصانعا
عاشرتهم زمنا، فأبصرت الهدى                 متألقا، غمر التقي، تراكما
وخبرتهم، فخبرت أمجادا، تمت                 في سادة، ورثوا الخلال يوارعا
الحسن يغمر عهدهم، فصديقهم                  أنى يكن، يلق احتراما، رائعا
إيمانهم يفضى بهم، لتعاطف                     وبهم يسير إلى الودود مسارعا
سل عنهم مختارهم(3) ينبئك في               «معسولة» عما يسر السامعا
بل أنه مختارنا، الطف به                       خلقا نبيلا، واطلاعا واسعا
كنا إذا زرناه، نقبس حكمة                      من عالم، فحل، يبيت مطالعا
خاض لنضال، ولم يهب مستعمرا              ومضى عن الوطن السليب مدافعا
دس المنافى، عزمه، بشجاعة                  كانت اجل مطامحا، ومنازعا
حتى مضى نير، وشع بمغرب                 نور، أزاح مخاطرا، ومطامعا
جئنا نحيى همة، سوسية                        تهدى أيها «قاس» ودا، ساطعا
وجدد العهد القديم ونهتدى                      بسنا الاحبة في الضمائر لامعا
ونوثق الربط الذي تزهى به                    قيم الشريعة مستمرا ناصعا
فالسادة العلماء مذ كانوا وهم                   مجرى الفضائل حكمة، وتواضعا
يعنون «بالضاد» الرفيع مقاما                  وشريعة، حملت لواء رادعا
ورثوا عن الهادي النبي محمد                  ميراثهم علما، منيرا، ناجعا
وعلى المنابر، لم يزالوا سادة                  يهدون بالحسنى الخليع الخانعا
مازال ديدنهم دراسة نافع                       من سنة، زخرت، تلذ منابعا
والله اعلم حيث يجعل سره                      في خلقه، علما، وفضلا، واقعا
سيفوز بالذكر الجميل، أخو الحجى            من عاش للخالق المجبب زارعا
رودانة ان شئت سل عن معهد                  فيها، تجد ادبا، وفهما ناصعا
أو شئت سل «ايفرى» بقلب نكيسة            تجد المروج اليانعات مراتعا
وعن الروابط، سل رجالا، واصلوا           عهدا، مع الخلاق، يلمع، وادعا
سل أرض سوس، كلنا عن نزهة               جبلية، تلق اخضرارا يانعا
وتجد فوكه دانيات، لم تزل                      للزائرين، السائحين، منافعا
بخريدة في الطب جادت «درعة»(4)         وانت تشنف بالمفيد مسامعا
والالفيات طرائف، منثورة                      نثر الجمان، عن الالى متتابعا
يا أهل سوس، قد توطد ودكم                   يلقاه عبد(6) الله ودا ساطعا
أنا لا أرشح للأمانة غيره                       فلقد تمرس بالأمانة بارعا
وأقام يخدم سادة بلباقة                          ويضم اخوانا، وصقعا شاسعا
ويدير في حدب، ويدأب صابرا               ويعيش للاخوان، خلا، نافعا
ومليكنا: الحسن المعظم لم يزل                لفخار هذا الشعب، يحيا صانعا
ويعلم أهل العلم، يعنى دائما                   تاجا على عرش القلوب مبايعا
ويرون فيه ضمانة أبدية                       رأس المعارف، للمعارف، رافعا
فالله يحفظه لنا، ولشعبه                        ملكا، أنيلا للمكارم جامعا
ندعو له، ولأسرة ميمونة                      وولى عهد في المجرة، طالعا

 (1) 18 – 19 جمادى الأولى 1397. 7 – 8 ماي 1977.
(2) إشارة إلى المدارس العتيقة المنبثة منذ القدم في إقليم سوس العالمة.
(3)  هو العلامة المرحوم بكرم الله السيد الحاج المختار السوسي.
(4) إشارة إلى منظومة الفقيد السيد أحمد الدرعي التي نظمها في الطب وابتدأ فيها بأدوية الرأس وختمها بأدوية الأسافل وسماها: الهدية المقبولة.
(5) هو العلامة البحاثة سيدي عبد الله كنون الأمين العام لرابطة العلماء.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here