islamaumaroc

[كتاب] القطب الشهيد سيدي عبد السلام بن مشيش، لعبد الحليم محمود

  دعوة الحق

175 العدد

يترجح عندي أن كتاب (القطب الشهيد سيدي عبد السلام ابن مشيش) (1) آخر كتاب أصدره العلامة الدكتور عبد الحليم محمود شيخ الأزهر في مجال التعريف بأقطاب الإسلام ورجال التصوف الأوفياء الصالحين المصلحين الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه
والكتاب الجديد صدر أخيرا عن سلسلة (مطبوعات الشعب) بمصر بالحجم ما دون المتوسط يقع في أكثر من مائة صفحة، ويشتمل على فصلين يتناول فيهما بالدرس في الفصل الأول (بين أبي الحسن الشاذلي وعبد السلام ابن مشيش)، أما الفصل الثاني فهو (حول حياة ابن مشيش)، وينتهي الكتاب بملحقين، الأول: حول (اسم الجلالة) والثاني بعنوان: (حكم ووصايا) هذا بالإضافة إلى المقدمة والإهداء الذي افتتح بهما الكتاب وقد ورد في الإهداء ما يلي:
«إلى سليل بيت النبوة، إلى الحسن الثاني ملك المغرب أهدي هذا الكتاب مع أجمل تحياتي واطيب تمنياتي».
وفي مقدمة الكتاب شرح شيخ الأزهر الدافع إلى الكتابة في هذا الموضوع فذكر انه أبدى رغبته لزيارة مقام هذا القطب أثناء حضوره للمغرب بدعوة من صاحب الجلالة للمشاركة في الدروس الحسنية، وقد حقق له أمير المؤمنين هذه الزيارة التي كانت حافزا قويا للعزم على الكتابة عن ابن مشيش، خصوصا وقد سبق له أن كتب عن الإمام الشاذلي، ثم لأن الكتابة عن ابن مشيش ضرورية بالنسبة لمن يكتب عن المدرسة الشاذلية على وجه العموم، ولمن يكتب عن الإمام الشاذلي رضي الله عنه على الخصوص..
واستمر المؤلف يشرح كيف توصل إلى ذلك بما وصله من مخطوطات من المغرب مما أضافه إلى ما يوجد في كتب الطبقات، وما يتوفر عليه، مشيرا إلى أن المزيد من النصوص لا يمكن ان يتوفر لغيره، ولكن على الباحث عن أقطاب المدرسة الشاذلية اعتبار هؤلاء الامتداد الموفق للتيار الصوفي النقي الصادق الذي رسمه القطب الشهيد. فمن هو مولاي عبد السلام ابن مشيش أو ابن بشيش كما اختار له شيخ الأزهر من أسمائه الواردة في من الوثائق الخاصة به.
ولد مولاي عبد السلام ابن مشيش حوالي .........هـ ـ 1163م بقرية الحصن من جبل العلم إقليم تطوان واستشهد بها عام 623هـ ـ 1226م، تعلم بها أيضا على جماعة من أساتذته أبزهم أبو ............. عبد الرحمان العطار المعروف بال............، وهذا ................. هو أيضا عمدته في التربية والسلوك ........... يتصل بأئمة التصوف من المشارقة والمغاربة وبمدارسهم.
ومن المعلومات التي نتوفر عليها نجد:
أولا: ان ابن مشيش كانت علومه ومعارفه .............. أولا وعلى العادة، وكانت تربيته على ........... من أول يوم، وانقطاعه إلى الأعمال الصالحة، من الاشتغال بالعلم والعبادة والجهود ............ الخاصة التي أورثته من العلوم الوهبية مما .............. كثير ممن كتبوا عنه. ولذلك نجد صلاته على ............ صلى الله عليه وسلم المعروفة بـ: .............. المشيشية)(2) مشهودة ومتلقاة بالقبول من أهل العلم والمعرفة على حد سواء(3).
وهي من أوضح الشواهد على طول باعه في العلوم الظاهرة والباطنة على حد اصطلاح القوم ـ ...... يرفع من شأنه، ويجعل مدرسة ابن مشيش مدرسة واضحة المعالم، عميقة الجذور، وهو .......... مما تفتخر به المدرسة الصوفية المغربية، .......... قبل غيرها.
ثانيا: المدرسة الشاذلية ورائدها الإمام أبو الحسن الشاذلي وذلك مما دفع بشيخ الأزهر إلى القول: بأن الذي يريد المزيد في معرفة ابن مشيش عليه بأقطاب المدرسة الشاذلية فإنهم الامتداد الموفق للتيار الصوفي النقي الصادق الذي رسمه ابن مشيش الشهيد رضي الله عنه.
ويزيد من أهمية الكتاب أن المؤلف بلور شخصية ابن مشيش في مدرسته وفي تلميذه الخاص أبي الحسن الشاذلي، فأوضح أن هذه المدرسة هي الامتداد الحقيقي لمعرفة ابن مشيش باعتباره الامتداد الموفق للتيار الصوفي النقي الصادق الذي رسمه رضي الله عنه، مؤكدا بأن هذه المدرسة هي منهج الإمام الشاذلي، خصوصا عندما يؤكد علميا بأنه له طرق، وليست له طريقة، لأنه كان مبتعدا عن الناس، لا يعطي عهودا ولا يكلف أورادا ولا أحزابا، فلم يؤسس طريقة، وإنما كان يرسم في كل لحظة من لحظات حياته الطريق، وطريقه هو الطريق الشرعي باختياره الخاص الواضح المعالم والأهداف، والذي حافظ على وضوحه حتى الآن.
وجوهر هذا الطريق ـ كما يقول المؤلف ـ هو الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم بعد الانتهاء عما نهى الله عنه، والقيام بما فرض الله تعالى.
ومن جهة أخرى فإذا كان الشيخ عبد الحليم محمود قد حاول أن يقدم شخصية ابن مشيش للشباب العربي، وفي هذا الوقت بالذات فإنه لم ينس ان يسر إلى الشباب ببعض الفيوضات الصوفية الرائعة ويقدمها في مفهوم علمي صرف يزيل عنها الغموض الذي يحتاج إلى شروح وحواشي كما يقولون، فروى لنا في نفس الكتاب عن ابن الحسن الشاذلي أن شيخه ابن مشيش خاطبه بما يلي:
أولا: يا (أبا الحسن) انك إذا أرت أن تسأل الشيخ عن اسم الله الأعظم ليس الشأن أن تسأل عن اسم الله الأعظم، إنما الشأن أن تكون أنت هو اسم الله الأعظم، يعني أن سر الله مودع في قلبك...(4).
ثانيا: وأوصى ابن مشيش الشاذلي بقوله: لا تصحب من يؤثر نفسه عليك فإنه لئيم، ولا من تؤثر نفسك عليه فإنه قل ما يدوم، واصحب من إذا ذكر، ذكر الله فالله يغنى به إذا شهد، وينوب عنه إذا فقد، ذكره نور القلوب، ومشاهدته مفاتيح الغيوب)(5).
ثالثا: وأوصاه أيضا بما يلي:
ارجعوا إلى الله في أوائل التدبير والتقدير، تحظوا منه بمدد التيسير، ويحال بينكن وبين التقصير.. وكل ورع لا يصحبه العلم والنور فلا تعد له أجرا، وكل سيئة يعقبها الخوف والهرب إلى الله فلا تعد لها وزرا..)(6).
وبعد، فقد حاولت التعريف بهذا الكتاب الجديد الذي يتصل برجل فذ، من رجالات المغرب، ومن الذين أسسوا مدرسة واضحة المعالم، أصيلة، لازالت باقية يعتز بها ابناء المغرب، ويفتخر بها رواد التصوف والمعرفة بل ورجال الفكر في أنحاء الدنيا..
والذي ارتكز عليه في اختيار مثل هذه المواضيع هو جعل اخواني الشباب يطلعون على حتى يدركوا أن المغرب ظل دائما رائدا يحمل الأصالة في يد، والمعرفة في اليد الأخرى وعن طريق هذه الرسالة ظلت دولته قائمة، ورسالته واضحة وما ذلك على همتهم بعزيز وهم ينطلقون اليوم لمواصلة هذه الرسالة.

المستشار مؤتمن، فإذا استشير فليشر بما هو صانع لنفسه.
حديث شريف

(1)
(2) من أوسع الكتب في شرح هذه الصلاة (كتاب الإلمام والاعلام بنفقة من بحور علم ما تضمنته صلاة القطب مولانا عبد السلام) لمحمد بن عبد الرحمن بن زكري المؤلف سنة 1127هـ 1715م والمطبوع بالمطبعة الحجرية بفاس سنة 1316هـ 1898م.
(3) اعتبرها الأستاذ عبد الله كنون في كتابه (النبوغ المغربي) من روائع المنتخبات الأدبية (الجزء الثاني ـ ص: 12) وأوردها بالنص في فصل (التحميد والصلاة).
(4) نفس المصدر ص: 122.
(5) نفس الكتاب ص: 124.
(6) نفس الكتاب ص: 142.

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here