islamaumaroc

مولاي يا من زرعت القلب عندكمو

  دعوة الحق

175 العدد

رق النسيم، وراق الشدو والنغم                       لأي عيد، من الأعياد أبتسم؟
أين القوافى التي تهوي على قدمى                    سكرى.. فتسري بها للمنتهى الكلم؟
وأين دفق لساني، وهو منهمر؟                       وأين سحر بياني، وهو منتظم؟
وأي شعر؟ وفي الحمراء، مجتمع                    من المفاتن ـ بالآهات ـ يضطرم
آذار ـ يبلو ـ مع الذكرى ـ سرائرها                   بين الخيل، فيزهو السيف والقلم
ويركع المجد، والدنيا تطارحه                         لحن السموات، والآمال تلتطم
والرمل يحكي ـ لصناع البقآ ـ عجبا                  يعنو له الحاضر العملاق، والقدم
سلوا عن (العلويين) الأباة، وعن                     (موحدين) وما شادوا، وما رسموا
وعن حماة (رباط) في معاقلا                         تخشاهم الموت.. ما هانوا ولا انهزموا
سلو (المنارة) عن (آفدال) يرو لكن                 زيتونها مجد من سادوت ومن حكموا
سلو (البهية) تذهلكم روائعها                         ففي تضاعيفها الافلاك والسقم
والذكريات التي عاشت تهدهدنا                      ضميرها اليوم ـ هذا المفرد العلم
ذروا فؤادي، وان لم تسخ قافيتي                    يعزف هواه.. فان الشعر دونمكو!
اني تعلمت ـ والآيات شاهدة ـ                       نجوى الفؤاد المعنى مذ عرفتكمو
كفرت بالشعر ـ مذ فاضت خنافسه                  وداس حرمته من ليس يحترم
ونال كل دعي من قداسته                             فصرت من نسبي للشعر احتشم  
لا يأس.. مادام في هذي الثرى أبدا                   ومستنقعات.. وفيها الصرح، والهرم
في منطق الطير.. ما يكفي مباغمة                    سلوا سليمان.. فهو الحاذق الفهم
يا أيها المولد الميمون طالعه                           كم فيك، والعرش، في أصلابنا ذمم
عيد الأبوة.. والاحفاد، لي شرع                       كلاهما النور، والإيمان، والكرم
نبع النبوة، ما فاضت جداوله                          الا وفي دفقها الأخلاق والشيم
ودوحة المجد، ما رفت جدائلها                       ألا ورف لها في الصفوة الرحم
وفي رسالات طه، لم يزل (حسن)                    كاليم، تزخر في اعطافه الحكم
وفي حمى المغرب الميمون طائفة(1)                قامت على الحق، مازلت لها قدم
شهادة، من رسول الله، صادقة                         كم عطر الكون من قول الرسول، فم
........ للرسول، أحاديث مغربنا                      فاضت بها بركات الله والنعم
هذا الرسول الذي بالفتح بشرنا(2)                    فأشرق الفتح، وانجابت به الظلم
ليت الثلاثين عاما.. كل ثانية(3)                      والعيد، عيدان، والأفراح تزدحم
عيد الرسول، وعيد العرش، لا عجب               أن كان ذاك، وذا، تسمو به القيم
في مغرب علوي، من خلائقه                        الله، والملك المحبوب، والحرم
أسرى به (رجل الدنيا، وواحدهما)                  للانهايات، يخشى بأسه العدم
فجاء بالمعجزات البيض في زمن                   طغى به الزور، واستشرى به النهم
وراح بالهبوات الخضر، مخترقا                   صدر الصحارى، فزكت سعيه الأمم
وفجر الأرض ماء.. وانبرى قدما                  يعلي السدود، فيجري سيلها العرم
فازينت في الحمى، والاذهان فارعة               تياهة ـ بجمال الله، تتسم
والعقل أخصب، والاذهان فارعة                  والعرش له الاحلام، والهمم
هذا الذي، نتبارى في محبته                        وتستجيب له الأحلام، والهمم
مولاي.. يا من زرعت القلب عندكمـ               فأورق القلب حبا في ظلالكمو
وخان عهدي، من ساءت سريرته                   فجئت للبطل المقدام، أحتكم
رأيت طيف نضالي، في بطولتكم                  فعشت حرا كريما في دياركموا
أقسمت بالله، أن لا أنحني أبدا                      فجل مني الوفآ، والعهد، والقسم
والحق أبلج. لا تخفيه خائنة                        من النفوس، ولا يلوي به صنم
آليت ـ مولاي ـ أن أحيا جهادكمو                  مادام في القلب نبض، والعروق دم
حتى نرى الوحدة الخضرآ، بمغربنا               جيشة. حولها الاكباد تلتئم
والجرح، يأسوه. اخلاص. ومرحمة               فينجلي الشك. والنكران، والألم
ونبتني الوحدة الكبرى، على هرم                  من وازع العقل، لا وهم، ولا حلم
والحب يطفح، والأهداف واحدة                    مهما توزعت الآراء والنظم
مولاي ـ في عيدك الزاهي ببهجته                 وعيد جدك، تاه العزم والشمم
فاقبل أعانيه، واسمع من موقعها                    قيثارة الروح ـ حياكم بها النغم
واسلم ـ فديتك ـ للأمجاد، في وطن                 لباه ربك.. مذ لباه (معتصم)
واخلد لشعبك، يا من عشت تصنعه                 يخفق لحبك، هذا الشعب، والعلم

 

(1) مما أخرجه مسلم في صحيحه عن سعد ابن أبي وقاص، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «لايزال أهل المغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة».
(2) رأى سلمان الفارسي الرسول صلى الله عليه وسلم وقد شارك في حفر الخندق بغزو الأحزاب، كبر ثلاثا وبشر بفتح المغرب من بين البلدان التي بشر بفتحها.
(3) يقترن موعد عيد العرش مع موعد ذكرى ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم كل ثلاثين سنة كما وقع هذه السنة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here