islamaumaroc

برهان التحدي

  دعوة الحق

175 العدد

هو العيد، قد وافى بأشرق غرة                    وخالج حبات القلوب بفرحة
تسلل من صف الزمان مشعيا                       بألحان افراح الربيع البهيجة
وأقبل في كل ركب الزهور معطرا                يضمخ ءافاق الحياة بنفحة
أطل على الدنيا، فأشرق وجهها                    وجرت ذيولا من دلال وفتنة
على رأسها قد شد اكليل «مارس»                وفي ثغرها للشمس أسطع بسمة
وفي وجهها عطر المروج وسحرها              وفي جيدها للزهر أبهج حلية
واردانها بالمسك فاحت فأسكرت                   قلوبا لها بالحسن أصدق صبوة
فعاد إلى هزل الشباب ولهوه                       من اكتسحت فرديه أنصع شيبة
ولجت به الذكرى فهاجت حنينه                    فأقبل يستمرى الحياة بنهمة
وقد غنت الأطيار في كل أيكة                       وأبدت على الأغصان ألطف رقصة
وناجت فراشات المروج زهورها                  مقبلة ما بين ثغر ووجنة
ومد بساط الشعب أخصر ناعما                    تزركشه الازهار من كل صبغة
وأسفرت الشمس الضحوك فأنعشت               بلألائها احراج كل خميلة
وللجو من صفو السماء ملاحة                     لها بهج تكسوه أجب زرقة
ورف الندى من بسمة الشمس فوقه                 ومر النسيم في تشن ورقة
فهيج أشجان الزهور صبابة                         فلم تكتم الأنفاس من حر حرقه
جمال يروع القلب منه تميس                        وينفث سحر الايذاد برقيه
دعاني فلبيت النداء مبادرا                          وحييته بالشعر خير تحية
وناجيته نجوى محب مدله                          وقد زف عيد العرش في خير حلة
فحرك اوتار القلوب ببشهر                         وأعلن أعراس المنى والمسرة
فدب دبيب الأنس في كل ذرة                       بمغربنا، وانجاب غيم الجهومة
وقامت على ساق الحفاوة أمة                       تبايع عرش المجد: عرش الاعزة
تردد غابات الجبال هتافها                          وتشدو به في السهل كل مدنة
فينعش في صحرائنا كل رملة                      تسر به، وكل حي وهيمة
وأطلسنا يحصي مفاخر حاضر                    ويملي عن الأجداد سفر البطولة
وينفح مطر المجد في كل غابر                    على حاضر يجتاز درب الأبوة
عزائم شعب لن تلين قناته                           لغامزها في يوم هول وشدة
تعلمت الابطال منه شجاعة                         وجربه التاريخ في كل جولة
فبرز في ساح الفخار مجليا                         ولم ينخذل في موقف أو كريهة
وعزز أمجاد الجدود وزانها                         برائعة العصر الحديث العجيبة
غداة تنادى للمسيرة حاشدا                           فهرولت الأفواج من كل وجهة
وهبت بها نحو التخوم عزيمة                        تكاد تجر الراسيات بهمة
فكانت لنا فتحا جديدا ووثبة                          ومنخرة صرنا بها خير قدوة
تصيدها فكر الهمام يتيمة                             فكانت من الإلهام أنفس تحفة
وأبدعها عقل حكيم مؤيد                              فصدت فضول الحاقدين بحكمة
وجنبت الأوطان خطبا مروعا                       وحققت الآمال في مثل لمحة
فعاد إلى هذا الشمال جنوبه                          وضمهما عناق جمع ووحدة
ففسر دعاة الحق في كل موطن                      وسيء بما نلناه اهل الضغينة
وقد أسهر الحقد الأليم جفونهم                       وسعر في أحشائهم جمر وقدة
عجبت لهم والله كيف تنكروا                         لآصرة الأرحام بعد الاخوة
وكيف رموا بالعهد خلف ظهورهم                   ولم يخجلوا من عار غدر وخسة
ولم يرقبوا فينا جوارا ولحمة                         من الدين والأنساب في رأس ذروة
وكيف استباحوا بعد يأس أصابهم                     حمانا بأولياء شر وفتنة
وقد غرهم حلم الهمام وصبره                         ورأفته بالأبرياء الأحبة
وايثاره حقن الدماء تلطفا                               بإخواننا خلف الحدود الفرية
كأني بذاك الصبر بعد نفاذه                             يعود عليهم بالخطوب الأليمة
فينتبهوا من نومة مستلذة                                وتفاجأهم ـ بغتا ـ حقائق يقظة
كان عقول الحاكمين بأمرهم                            هنالك لا تدري لنا أي سطوة
وقد عرف الدهر السحيق وحاضر                     عزائمنا في كل ناد وحقبة
الا فاذكروا عهد الكفاح وأنصفوا                       شعوبا تآخت في ظلال العروبة
ووحدها رب تدين بدينه                                 على ملة الإسلام من غير فرقة
فلا تنقضوا عهد الإخاء سفاهة                          ولا تقطعوا أرحام أهل وجيرة
أيرزا دين الله في القدس عنوة                          ونحن على هذا العداء المشتت
ويندبنا قلب العروبة صارخا                           ونحن هنا في فرقة وقطيعة
وقد سر أعداء العروبة ما بنا                           وباتوا على أمن هناك ونشوة
دعاكم إلى الحق الصراح أمامنا                       ودعوته والله أيمن دعوة
همام يعي ما لا تعون وينتحي                          بمغربنا نحو الحظوظ السعيدة
ويكلأ آمال العروبة ساهرا                             ويرعى شؤون المسلمين بعطفه
أمين على تلك الفروض موفق                         إلى خير نهج مستقيم وخطة
مواهبه سر من الله قاهر                                وحكمته من فيض بحر النبوءة
وليس له ثان يقاس بقدره                                وذلك فضل الله من غير مرية
هو الحسن المحبوب من حسناته                       أضاءت بأفق الغرب ليل دجنة
كفى عرشه فخرا أصالة حكمه                         وتفويضه للشعب سن الطريقة
وتوفير حق العاملين عدالة                             وإنصاف مظلوم، وصون الرعية
وبث رياض العلم في كل جانب                         وتنمية عادت علينا بثروة
مصانعها والمنشآت كثيرة                                تعززها أخرى تشاد بوفرة
وصحراءنا ما بين يوم وليلة                              أزيح لباس البؤس عنها بنعمة
ومد إليها كل عون فأصبحت                             مرفهة ما بين ماء وخضرة
وصين بها إخواننا فتوطنوا                                وكانوا على تيه طويل ورحلة
وصارت قفار الرمل دورا، ولم تعد                      هناك اثاف حول نؤى وخيمة
وقد نسخ التمدين عيش بداوة                                ودبت حياة العصر في كل اسرة
مساع كبار لا تكل جهودها                                  هناك، وبذل في سخاء وكثرة
أياد لمولانا المليك كثيرة                                     معطرة في كل ناد بمدحة
ينوء بها جيل وجيل وثالث                                   وأنجزها في ستة بعد عشرة
وذلك برهان التحدي، وانه                                   لكاف وشاف، انه خير حجة
امولاي! ما نيل الخلود بهين                                 وقد نلته في عشرة ثم ستة
فأعجزت أقواما يصلون بالهوى                             وعريتهم من كل فضل وقيمة
فبانوا كما هم مفلسين أخسة                                  وقد كشفت من سرهم كل عورة
وبارت شعارات التقدم بعدما                                أزيح ستار الغش عنها بجذية
وأعلن عن فضل العروض جهادها                          وأن لها في الوزن أرجح كفة
وأن لها في كل واد فضيلة                                   وأن لها في السبق كل مزية
وما ضر أنصار العروش عصابة                          تقلد أهل الشرك في كل خطوة
وتدعوا إلى دين الإباحة بعدما                              تولت عن الدين الحنيف بردة
وتنفث في أرض العروبة سمها                             ولكنها باتت تصاحب بخيبة
وقد عرفت بالخبث في كل محفل                           وان حاولت إخفاء سوء الطوية
وأعلن اهل الصدق في كل موطن                          بأن كتاب الله خير وسيلة
وأن نجاح المسلمين ونصرهم                               بتحكيم شرع الله في كل نقطة
ومن طلب الإصلاح في غير هديه                          تقلب في ظلماء ظلم وحيرة
وضاع وضل النهج، ثم تواترت                             عليه أفانين البلاء بشدة
ومذ بطلت في المسلمين امامة                               تحيفهم ظلم العدى بالدنية
وخالفت الأهواء بين قلوبهم                                  وصاروا أسارى في حبال المذلة
وها نحن في ظل الإمامة ها هنا                              وفيها لنا والله أوثق عروة
على عرشها شهم أبي موفق                                 هو الحسن الثاني كريم السجية
نبادله حبا بحب ونلتقي                                       على خير هدى من كتاب وسنة
إمام أعز الله بالحق ملكه                                      وزوده من كل فضل بحصة
وصفوة أقطاب الخلافة من ذرى                             بني حسن أهل الرضى والمودة
بهم شرف الرحمن في الغرب أمة                           فنالت بهم ـ كيف ابتغت ـ كل عزة
وكانوا لها ظلا ظليلا ورحمة                                ومثل بدور الجو في كل ظلمة
وضموا لها شملا شتيتا بوحدة                                وصانوا شعار الدين من كل بدعة
أئمة حق أظهر الله فضلهم                                   وأبقى لهم في الارض أمكن دولة
وكافأ بالتنكيل من عق أمرهم                                 ومن كادهم من أهل بغي وشقوة
وهذا أمير المؤمنين سليلهم                                   ووارث أسرار الهداة الأئمة
ونجم بني الزهراء بنت محمد                                عليها سلام الله في كل لحظة
وريحانة الإشراف من عرق هاشم                          ومفخرة الإسلام بين البرية
ورائد أبطال العروبة كلما                                    تلبد في أجوائها غيم غمة
وحامي تراث المسلمين ومجدهم                             ومنجدهم في كل عسرة وكربة
نبايعه والعيد عيد جلوسه                                      يبشرنا بكل يمن ورفعة
إليك أمير المؤمنين تهانئي                                     وصفو ولاء لا يشاب بعلة
وتائية من وحي عرشك صغتها                             ومن حسنه الهمت أطول نغمة
سلمت وأبقى الله عرشك شامخا                             وزادك من عز وجاه ونصرة
وبارك في شبل العرين محمد                                وكل نجوم الأسرة الملكية
وحقق ءاملا كبارا ترومها                                   ورافقك التوفيق في كل وثبة
وقد ختم التوفيق شعري وأنه                                لخير ختام جاء عفو البديهة

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here