islamaumaroc

ارفع الرأس

  دعوة الحق

175 العدد

يا نشيد الخلود ما الإنشاد؟                          ما التغاريد هدها الترداد
ما حديث النشوان، ما صرخة الزهو              تدوى.. وما الحديث المعاد؟
عظمت بالغناء فيك الاغاني                        وتسامى الانشاء والإنشاد
أنت ألبستها حلاك من المجد                       كما البستكه الأمجاد
أنت توجتها فعنك القوافي                          والتفاعيل منك.. والاوتاد
وتربعت فوق كرسيك الميمون:                   خلد، وعزة، واعتداد
لست أهديك من قريضي نشيدا                    يتغنى يراعه.. والمداد
انما استمد منك.. ومن شأنك                       كان الإيحاء والامداد
ارفع الرأس يا نوفمبر يركع                       حولك الحاقدون والحساد
ارفع الرأس.. لا عليك إذا ما                      قرباء جفوك، أم أبعاد
هذه الارض حولنا.. كانت الصحراء             جرداء.. كانت الانجاد
وعيون يرنو بعيدا بها الماء                       ويصطف حولها الوردا
وجبال تناطح السحب يغفو                        حولها النور شاحبا والسواد
والضفاف التي يداعبها الموج                     وتندى من حولها الاعواد
والرمال التي تعانقها الشمس                      وتنداح بينها الآباد
والسماء الزرقاء يرنو إليها                        مستغيثا طلح، ويرنو قتاد
هذه الارض أمنا.. نحن منها                      وهي منا القلوب والاكباد
قد رعينا ذمامها ورعتنا  ور                      عاها الآباء والأجداد
صلب العود في حماها فكل                       في حماها الاشبال والآساد
وسما العلم.. لا هي الصحراء                    جرداء.. لا هم الاوغاد
منك يا أمنا الكثير.. ومنا                          لك يا أمنا الندى والسماد
ويكون الحصاد عزة شعب                       زرع الحنيين: نعم الحصاد!
هذه الارض حولنا.. كم تعاني                    الفيافي أنجادها أجلاد
تتروى من السواعد: أمجاد                       عظام رجالها أجلاد
هم بنوها حضارة وتراثا                          عبقريا، فأبدعوا وأجادوا
فتحوا الارض والعقول فلا                      الارض  خراب ولا العقول جماد
وتجدوا فيها الطبيعة عجفاء                       وأيامها عجاف شداد
كتبوا مجدها فلم يمحه الدهر                      وذبوا عنها وذاذوا وشادوا
اصغ يا عيد: انها قصة الأجداد                    فاسمع ـ وليسمع الأحفاد
.. وتمر العهود: عهدا فعهدا                       طارف بعضها وبعض تلاد
واذا الفتح ـ دنس الله أيد                           دنسته ـ تقهقر وارتداد!!
واذا للرصاص ـ يا ضيعة السلم!                ـ  دوي، وللغزاة احتشاد
ما لهم يصنعون مجزرة التاريخ:                ظلم نظامها واضطهاد؟!
ويعيثون في البلاد فسادا                         ولهم في نبي البلاد فساد
دخلاء.. فليهنأ شعبا أبيا                         رفض الذل رفضهم والجهاد
غرباء.. فلا سيادة، لا عز                      إذا هم عزوا، إذا هم سادوا
.. وأخيرا يأتي نوفمبر: عهد                    ذهبي، ويذهب الجلاد
ويعود التاريخ: وجه نقي                       عاد.. والفاتحون بالأمس عادوا
انها عودة الظفر.. لا، بل                       انه الخلق ـ انه الميلاد
يا بلادي، قد كان موعد خلق                    اذ تحررت ذلك الميعاد
عدت، لا انت بالجنين ولا الفتح                 ارتداد ولا الحياة حداد
مشرق وجهك الحديث أصيل                   دينك الدين، واللسان العناد
والمواثيق في يديك عتاد                        وسلاح.. ما مثلهن عتاد
مشعل يفتح الدروب وهل يغلق                 درب قد شقه الاعتقاد
ارفع الرأس يا نوفمبر يركع                   حولك الحاقدون والحساد
ارفع الرأس فالحدود تهاوى                   وتذوب القيوم والاصفاد
وبعيدا، خلف الظهور، بعيدا                   يختفى البين (ينتهي) والبعاد
ويعيش الافراد فرحة شمل                    والجماعات مثلما الافراد
عانقوا فرحة اللقاء طويلا                    انها اليوم مجدنا المستعاد
عانقوها، نادوا بها، خلدوها                    وقليل في حقها أن تنادوا
انها يا نوفمبر العيد لولا                       ان أيام دهرنا أعياد
يا بلادي اهنئي بشعب أبي                     لك منه الأرواح والأجساد
لك في عزه ضمانة عز                       واقتصاد.. وفي الآباء اقتصاد
انت أرض الوئام لا تضمرين الحقد          لو أضمرت لك الأحقاد
ارفع الرأي يا نوفمبر واشهد                  قد شهدنا، ويسمع الاشهاد
ارفع الرأس لا عليك إذا ما                     قرباء جفوك أم أبعاد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here