islamaumaroc

ذكرى الخلود…تحية وسلام

  دعوة الحق

175 العدد

نشوى تعربك تلكم الاحلام                  حبلى تبجح خلفها أرحام
نشوى تصفق أمنيات حقة                   وغد صبوح فوقه أعلام
تلك الطبيعة غضة مسحورة                والارض ترقص والانام ركام
هذي العصور تضمخت اردائها             ولها على عيد الخلود زخام
وتضوعت ذكرى نفنبر بينها                 فتخاذل الاشذاء والانسام
عذرا مخبأة بشد ازارها                    عزم، نهوض، ثورة، اقدام
معنى الحياة تتلئب صروحها                تتجاوب الاعوام والايام
فيك الاصالة درة صدفية                    وعظائم التاريخ فيك سوام
ذكرى الخلود تحية وسلام                 انت المنى، انت الذرى، والهام
اجراس أندلس عليك صوارخ              وصلاح يعبر والحياة ضرام
هذا أبو بكر يزمجر أنفة                   والشهب تحقق زحافه أقزام
وسنابك الخيل العتاق بنادق                 تردى الجحافل كلها اقحام
وجمال يزهو في جمل مفاخر              عز تشاد بها العلى وتقام
       ورذائل التاريخ وهي عداؤه          صرعى مبعثرة الرضوض حطام
والعالم العربي في أحضانه                 طفل مدل في المهاد امام
والعالم العربي بعد ضياعه                  زحف عظام يصطفيه عظام
والثورة العظمى يصم أزيزها               سمع الوجود يحثها الصمصام
وطني تبجح فالعراك لطام                   والحظ يمرح والضحى بسام
أنظر فهاتيك العوالم أطرق                 في صحنك الفضى لهن مقام
ذكراك ترفل في أيد جمة                   يكسو ربها الزهور والانعام
عذرا تبختر عشرة تسمو بها                نحو المعالي ستة أعوام
والقائد الفذ المفدى مبحر                   لم يثنه ضعف ولا إحجام
يحدو ميسرة عالم متفتح                    شعب أبي مسلم مقدام
انعم صباحا فالثعالب عشعشت            وتدهور الارجاف والاظلام
أنعم فشنقيط الاصيلة تقتفي                خطواتك الجلى لها اقدام
وحناجر التاريخ تعلى نغمة                تصغو لها الانشاد والانغام
نغم القصيد يغل اذ يعتام                   بحر الخواطر والضغوط ضخام
والشعر يخجل عن مدى قيثارة            قد صاغها من كبره الايلام
والشاعر الموهوب يخرس من صدى    زحف الخواطر كله استسلام
والواقع المشهود خير معبر                ان خيم الاحجام والافحام
يا قائدا قهر الصعاب بعزمه                وتعثرت في شاوة الاقوام
انعم صباحا فالزعزاع أدبرت             وتعرت الاصباغ والاوهام
فلقد دخلت على قتارة ليلنا                  تتفاعل الآهات والآلام
والغرب ينفث فيه من أرجاسه             سما تلبد حوله الآثام
وبطولة الآباء ثم مهاضة                   واللوح يصرخ والتراث رمام
واليعربية في مآسى وأدها                  شمطا مضيعة الحريم تضام
والعلم برسف والمساجد عطل             ثكلى فلا عمل ولا إسلام
فنفخت نفخة طارق في صبحنا            وطفقت في جمع اللثام فهاموا
يمناك زيتون وغصن أخضر             والراحة اليسرى قى وحسام
وعصرت فيه فارة مسكينة                فتنفس الازهار والاكمام
وعجنت من هذا وذا تاريخنا             فتراجع الانكاس والاقدام
التضحيات قلائد في نحره                والمنجزات على ذراه سنام
ومصارع الاغراب تحت شعابه         غصت بها القيعان والآكام
فهلم نمضي في نهاية زحفنا             فالدرب صعب والمقام امام
كيف المقام وأرضنا مخنوقة             قسم يئن وحوله أقسام
كيف الهنا والشعب تم ممزق            أين الزمام وكلنا ابنام
القادسية ثم تمضغ حقدها                والقدس يرسف والطغاة نيام
والوحدة الكبرى قضاء راغم            تسمو العروبة فيه والإسلام

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here