islamaumaroc

شمس المنابر

  دعوة الحق

174 العدد

غرد فؤادي وحبي سيد النجبا                         وأشمخ بلحنك مزهو الرؤى طربا
حبي الإمام وكبر حين تدكره                         ما غرد الطير في أغصانه وصبا
العاهل الحسن الثاني بهمته                           سمت ديار وشعب للعلا وثبا
أبا المكارم حب الشعب قاطبة                        شمس المنابر إسهابا ومقتضبا
سلوا محافل هذا العصر كم شهدت                   من فكره نبرات بددت سحبا
سلوا المنابر في باريس كم طربت                   لعاهل ينثر العرفان والأدبا
أضاء حول ضفاف السين مشعله                     في كفه يدعم الإسلام والعربا
هناك نالت فلسطين على يده                           ما عزز الفتح والتحرير والاربا
يا ومضة العزم تسري في مشاعرنا                  لنجعل النصر في صحرائنا سببا
كي يورق الرمل مخضرا بوثبتنا                     ونزرع الحب والرمان والعنبا
يبني العيون رجال جل ما رسموا                    ليصبح الرمل في كتبانها ذهبا
لينتشي الشمل إشراقا بوحدتنا                        ونملأ الأفق في أفراحنا طربا
يا وحدة الصف تجني اليوم ما زرعت               وتسترد لغز الدار ما نهبا
تبهي على المجدواستجلي شواهقه                   وعاتقي النصر والإقدام والقضبا
المغرب الحر بالأمجاد مؤتلق                        والعرش ينشر في أنحائه الحدبا
والعرب نلثم عزما في اطالسه                       والشرق ينثر في أجوائه الشهبا
حيا مليكا رفيع التاج نسبته                           لأكرم الخلق في هذا الورى نسبا
فرسانه في ربى الجولان ملحمة                     من البطولات ألقت في الوغى لهبا
هشت دمشق لهم حبا سما نغما                       فهيج اللحن في عليائها حلبا
تعيد سيف بني حمدان ممتشقا                        يرد عن قاسيون الغزو والكربا
ولعلعت في ربى سينا مدافعنا                        كالرعد تلقم أعداء الحمى عطبا
ترد للعرب الأمجاد عزتهم                           وتفضح الزعم في صهيون والكذبا
وتحرق البغي أنى كان مصدره                      أمست لنيرانها أسرابه حطبا
يا قائد النصر قد عادت كرامتنا..                     على يدك وأذللت الذي صعبا
فقدر الجاحد الغدار وثبتنا                             وبات يحسبنا غير الذي حسبا
تلألأت في سماء الأمجاد أنجمنا                      وسيف غدر العدا بين الأكف نبا
المجد للأطلس الجبار تنشده                          ملاحم الحرب في دقاتها طربا
وتستعيد إلى الأذهان ما حملت                       جيادنا من رجال ناوشوا السحبا
صالوا على البغي في أدهى شراسته                واسترجعوا من نيوب الأسد ما سلبا
هذي الشواطئ باماعيلها عرفت                      من الكرامة ما احلولن وما عذبا
لما أتاها بروح النصر فانطلقت                       ترمي الدخيل ببحر موجه اصطخبا
وادي المخازن مازال الحنين لها                     في كل قلب يهز العرق والعصبا
وطارق الشهم روح في جوارحنا                    يوم الجهاد تدور الأسد والنجبا
دسنا رؤوس الأفاعي في تحررنا                    وكل أفعى سنتبع رأسها الذنبا
كم أشرقت في رباط الفتح موعظة                    من عاهل عبقري بالهدى وثبا
ينير درب العلا في وجه أمتنا                        ويرسم النصر موعودا ومرتقبا
يا خير داع إلى توحيد أمتنا                           ما مثلك اليوم سبط يجمع العربا
فاض الرباط حنينا يوم ندوتهم                         وكنت فيهم اماما ماجدا وأبا
أثنت عليك شفاه العرب قاطبة                        من القلوب ثناء عاطرا وجبا
لم لا وأنت الذي فرجت كربتها                       فاستيقظت تدحر الأحداث والكربا
فدم مليكي منارا في تألقنا...                           ودام عرشك في أفراحنا سببا
وصان ربي ولي العهد سركم...                     من قبلكم يستمد العطف والحدبا
ويشرب العلم صفوا من مناهلكم                     وينهل الدين صوفيا ومحتسبا
وليبلغ المغرب المقدام منزلة                         فوق التريا بكم، وليدرك الاربا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here