islamaumaroc

قل مغربي أنا تعلو بك الرتب

  دعوة الحق

174 العدد

هواك يا وطني في القلب يلتهب                   سر من الله في الأعماق منسكب في النفس
كأن جذوته من نوره قبـــس                        كالفجر في إشراقه العجب
أحيا به وأباهي مفتخــــرا                          لأنني بك أسمو حين أنتسب
نفسي فداك أذا جار العدا وبغوا                    نفسي فداك إذا حلت بك الكرب يضام  فيها،
طوبى لمن عاش في جنات خلدك لا               ولا يشقى وينتخب
ما شاء من نعم للقطب دانية                        الظل الحسن و الريحان والرطب
سعداء يا و طني بالعيش في رغد                  وأن من فيك يحيا ليس يغترب
قل مغربي ترى كل الورى احتفلوا                 قل مغربي أنا تعلو بك الرتب
بنوك يا وطني عرب إذا انتسبوا                    أسد إذا غضبوا بحر إذا وهبوا
تاج على قمة التاريخ مؤتلف                        فليس تدركه الجوزاء والشهب
تاه الزمان بهم في كل ملحمة                      وتزدهي بهم الأيام والحقب
العزم والحزم والإيثار حلتهم                      والدين والعلم والإحسان والأدب
والنصر من ركبهم يسعى إذا زحفوا              والرعب في خصمهم يسري إذا غضبوا
لا ينزلون إلى ساح الوغى شغفا                   لأنهم رسل للسلم قد ندبوا
لكن إذا استكرهوا ثارت حميتهم                   وسار جحفلهم كالأمواج يصطحب
وأن أدروا رحى الحرب الضروس فلا           نجاة للحسم مهما حثه الهرب
وأن كرتهم في الحرب واحدة                      فيها وقودهم الأحياء لا الحطب
فنحن قوم عريق مجدنا وعر                        بقة حضارتنا ضاقت بها الكتب
وليس تثبت ثمل الناس عادتنا                       ولا المكائد والعدوان والشغب
وليس من عرفنا التضليل في سفه                 أو نكث عهد لنا مهما طغى السبب
ولم نجر قط في يوم على أحد                     ولم نبت بدماء الغدر نختضب
وادي المخازن للأجداد معلمة                     وغشت حي بنا لم تطوه الحجب
وعرشنا ثابت الأركان من قدم                     والعرش في أمتي تزهو به الحقب
أمامنا بيعة الأحرار ترفعه                        وليس بالمدفع الرشاش ينتخب
والشعب بالعرش لهاج وملتحم                    والعرش بالشعب أخاذ ومغتصب
والقائد الحسن المغوار معتصم                    بالله والعروة الوتقى كما يجب
يمشي ونور الهدى نبراس خطوته                والله ينصره لا المال والخطب
وعرشه الحب منسوج يأقئدة                      وتاجه العدل لا الياقوت والذهب
يبنى لأمته الأمجاد في ثقة                        فليس يلحقها شعب ولو ينب
خاص المعامع في عز الشباب فها               بته الطواغيت والأهوال والنوب
ولم يكن بطلا يدنو إلى لقب                       بته الطواغيت والأهوال والنوب
ويوم نادت عليه البيد واحسنا                     ه قال: لبيك فالأحرار قد ركبوا
مسيرة الفتح بالقرآن زاحفة                       إليك يا بيد الأعداء قد نكبوا
ورجت الأرض والإعلام خانقة                  والله أكبر في أصدائها رهب
وقد علا الحق والبهتان مندحر                    وليس يغني العدا زور ولا كذب
وعادت البيد والأرحام قد وصلت                 وغيض أعداء جمع الشمل وانتخبوا
وزغرت في العيون اليوم وحدتنا                 وأسمعت من أذنه ثقب
وجدد العهد في الصحراء سادتها                 وهم أحباؤها والإخوة النجب
والأهل فيها أشقاء لنا والي                        أنسابها طاهر الأرحام ينجذب
فالقلب منشرح والنفس راضية                     والعين ضاحكة لا شك ولا ريب

         وفي حمانا رجال أن همو نقذ الصبر الجميل فلا خوف ولا رهب

قد أقسموا بيمين الله مغلظة                         لنبطشن معن أغراهم السلب
فبلغوا أوصياء الزيف توصية                      أن المجن على الطغيان ينقلب
مولاي شعبك جند الله واقفة                        فأمر فإن جنود الله ترتقب
مولاي منالك الإخلاص تهنئة                      بالعيد والوحدة الكبرى وما تهب
وعيدنا اليوم أعياد معطرة                          بطيب ذكرك في الدنيا ولا عجب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here