islamaumaroc

عرش وشعب

  دعوة الحق

174 العدد

عيد له عظم وعد ثان                            ذو عزة فكلاهما ذو شان
المولد النبوي أشرق ساطعا                     وازياء بالإيمان والإحسان
فأطل عيد العرش في أفق العلى                في برج بمن طالع وأمان
فتجاوب العرش المجيد وشعبه                  في نشوة وتعانق العيدان
فليهنأ الحسن العظيم وشعبه                     وليسم مغربنا على البلدان
قالت وقد فتنت بغر بدائعي                      وبدر ألفازي وسحر بباني
أو ما يروقك أن تهيم بغادة                      هيفاء زان قوامها ردفان
فكأنها شمس الضحى إشراقة                   وكأنها في الميس غصن البان
ما أنت أول من دعاه إلى الهوى                وإلى الصبا عينان نجلاوان
وسبته فأتته الجمال بدلها                         ويبدرها وليلها المتداني
هيهات ما كلفني بتلك وإنما                      لدفين أشواقي حديث ثان
قد همت بالعرش المجيد متيما                   بمآثر الحسن العظيم الثاني
فنطقت بالحكم البليغة نافثا                       سحر البيان يسرت في الآذان
وأضاء شعري مشرقا بثنائه                     وتلألأت بمديحه أوزاني
وتلوت من أسمائه وصفاته                      آيات إعجاز على الأكوان
فتغنت الدنيا برائع نغمها                         أنشودة قدسية الألحان
وأدرت منه اكوسا خمرية                       ذهبت بعقل الشاعر الفنان
فاهتز منتونا وقد لعبت به                        لعب السلافة بالفتى النشوان
لولاه ما صغت السموط قصائدا                 ولما نظمت قلائد العقبان
ولما ارتمت زهر البيان عرائسا                 وضاءة الهالات في أحضاني
وتناثرت درر البديع شتيتة                       كيما أنضدها عقود جمان
فنظمت زخرفها النثير فلائدا                     يعتز مبدعها على سحبان
وزهت رياض الشعر وهي حدائق              غلب يلذ قطافها للجاني
مسكية النفحات عاطرة الشذى                   فواحة مياسة الأغصان
فنعمت في أفنانها مترنحا                         وهصرت منها كل غصن دان
أنا لا أزال عميدها وصريعها                     شغفا وحافظ عهدها المصطان
أنا لا أزال البلبل الصداح في                     أكمامها الملتفة الأفنان
أنا ما أزال ولن أزال أسيرها                     لم أنومن هجر ولا سلوان
أخلصت للعرش المجيد وشعبه                   وأمامه قطب الورى الصمداني
عرش وشعب ساميات إلى العلى                 في صالح الأوطان ملتحما
عرش نماه المحتد السامي إلى                    خير البرايا المصطفى العدنان
وحشود شعب حرة مضرية                       وأمازغ نميت إلى قحطان
مولاي مالك في المحامد ثان                      بل أنت واحدها العظيم الشان
جلت مسيرتك الأبية عزة                          وتقدست عن منطقي وبياني
أعلنتها خضراء لم تسبق إلى                      أمثالها في سالف الأزمان
فاهتزت الدنيا لها وترددت                         أصداؤها نووية الإعلان
لباك فيها للنضال وللغدا                            شعب أبي مخلص متفان
ورثوا المحبة والوفا لك فانتشوا                   لخطابك السامي بدون توان
ومضوا إلى الصحراء فانتعشت بهم               حمر الربى وضحاضح القيعان
أمم يدحرجها الشمال جنوبه                        حسنية التوجيه والإيمان
حملت إلى الصحراء ألوية الهدى                  خفاقة وأدلة القرآن
رفعت بنود الحق في أيسارها                      والمصحف القدسي في الإيمان
ومضت إلى الوطن الحبيب أبية                   زحفا يدك معاقل العدوان

فكأنها الإعصار في هيجانها                       وكأنها البركان في فوران
وكأنها البحر الغطمطم جارف                     طاغ على الأوداء والكثبان
وكأنهاصبح البشائر شامل                          وكأنها ليل المسرة حان
وكأنها القدر المحيط مجلجل                       متربص بالجور والطغيان
ما تلك إلا أمة حسنية                               شرفت وعظم شأنها الثقلان
علقت بحبك واستقل بها الهوى                     مشبوبة الإحساس والوجدان
كفت به شغفنا وجن جنونها                         فيه وهامت أيما هيمان
وتملأت أحشاؤها وقلوبها                           بوفائها وبحبك الرباني
فماذا دعوت إلى النضال حشودها                  وأفتك في طرب وفي هيجان
وأتتك تبتدر الامام وكلها                            بطل القضية فارس الميدان
حررتها وأقرت زاهر عهدها                       وأقمت وحدتها على أركان
ورفعت أعلام الهدى خناقة                          في الخافقين تشع بالعرفان
ونشرت دين المصطفى قرآنه                       وحديثه في عصرنا العلماني
وجعلت مغربك المحبب آية                         للناظرين وضيئة البرهان
في كل شبر منه سد شامخ                           وحديقة غنا وروض هاني
فسما على أسس الحضارة زاهيا                    برقيه وجماله الفتان
وسمت مبانيه لتخترق السما                         في عالم التشييد والعمران
وتنافست خضر الخمائل زانها                      متشاكس الأزهار والألوان
فكأنها جنات عدن زفها                              للمتقين ملائك الرحمان
فتفيأ الشعب الكريم ظلالها                          سعداء زاهر عهدك المزدان
وتعانقوا في ظل عرشك اخوة                      ما شم من غل ولا أدران
وأطل جيشك كالسعود طلائعا                       نووية في ملتقى الجمعان
واعتز في سينا وشع سناؤه                          وجلاله لما التقى الجمعان
وأضاء في أفق العروبة فانجلى                     عنها الضباب الحالك الظلماني
أقسمت بالعرش المجيد آلية                          ما كان أبعدها عن البهتان
أن ليس للحسن الهمام المرتضى                    في مجده وفخاره من شان
غمرت مواهبة الشمال فأمطرت                     فيها بصيب جوده الهتان
وتهاطلت نحو الجنوب كريمة                        منهلة التوكاف والغيضان
فله أياد في العروبة جمة                             وله الأيادي البيض في السودان
عظمت فضائله فليس تفي بها                         أوزان أشعار وسبك معان
أخذت مآثره بأفئدة الورى                             وشدا بوافر حمده الملوان
وتفنن الشعراء في أوصافه                           ونعوته في زحمة ورهان
رحب المجال وأشرقت ساحاته                       ليجول ذو سبق وذو ظلعان
فشرفت بالتحليق فيه ولم أكن                         لولاه أحسن حرفة الطيران
لولا جميل ثنائه ما كان لي                             بالمستحيل من البيان يدان
حليت قصائدي الروائع باسمه                         وبوصفه السامي فهن غوان
وبدت وحيدة نسجها وسموها                          في عالم الإبداع والإتقان
فكأنهن سموط تبر رصعت                            بغرائب الياقوت والمرجان
وكأنهن الزهر مشرقة السنا                           وضاءة وهاجة اللمعان
أودعتها ثقل الصخور منانة                            ووهبتها لهف النسيم الواني
فكأنها في رقة وحرارة                                ريح الصبا وقذائف البركان
أطربتها بمآثر الحسن الرضى                         فزهت نقر بمثلها العينان
وسمت بآيات الجمال فمالها                            كفؤ سوى الحسن العظيم الثاني

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here